تسهيل إجراءات دخول الشاحنات والمسافرين عبر عدة معابر طقس الاردن الجمعة: الحرارة أعلى من معدلاتها بـ10 درجات دودين: فتح القطاعات بشكل تدريجي في حزيران صلاتي الفجر والمغرب لا يشملهما أيام الحظر الشامل العجارمة؛ لا يمكن وقف جرم إطالة اللسان إلا بتعديل قانون العقوبات المستثنون من الحظر الشامل طرح عطاء نقل النفط العراقي للأردن خلال أسبوعين الزراعة وصول اعداد محدودة من الجراد الصحراوي للمدورة رئيس بلدية المفرق:اغلاق شارعين ونقل البسطات لتنظيم الوسط التجاري والحدمن الأزمة في رمضان الحكومة تصدر تعليمات الدوام المرن في الخدمة المدنية توجيهات ملكية بتخفيض اشتراكات التأمين الصحي الاختياري لابناء المتقاعدين العسكريين العبداللات يطلب كشف تفصيلي بقضايا إطالة اللسان المنظورة أمام المدعي العام كريشان يدعو رؤساء لجان البلديات لإجراء تسويات مالية لتحصيل المبالغ المستحقة على المواطنين الحكومة تخصص 100 وظيفة سنوياً لأبناء المتقاعدين العسكريين ضمن التشكيلات مصادر: الحكومة ستسمح بأداء صلاة الجمعة في المساجد الاسبوع القادم سيراً على الاقدام الداخلية تطلق 7 خدمات إلكترونية جديدة بعد اتصال الملك بـ "آثار الدباس" .. الاستئناف تقضي بعدم مسؤوليتها عن جرم اطالة اللسان إحالات إلى التقاعد في وزارة الصحة - أسماء اللحوم السودانية في الأسواق الأردنية خلال يومين بدء توزيع التمور على الأسر العفيفة في مختلف مناطق المملكة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الخميس-2021-03-03 10:45 am

المستوزرون يتحركون مع اخبار التعديل على حكومة الخصاونة.. السير الذاتية جاهزة .. والهواتف مفتوحة..وبانتظار "الو" صاحب المعالي..!

المستوزرون يتحركون مع اخبار التعديل على حكومة الخصاونة.. السير الذاتية جاهزة .. والهواتف مفتوحة..وبانتظار "الو" صاحب المعالي..!



جفرا نيوز - عصام مبيضين

أصبحت ظاهرة (الاستيزار) عابرةً للحكومات  في (الدوار الرابع)  منذ سنوات طويلة؛ ..وهي مثل كرة الثلج تكبر عامًا تِلو الآخر في بلد يكثر فيه تغيير الحكومات، ولا مانع عند المعارضين؛ بأن يتولوا الوزارات السيادية، ويقبلون بأيّة حقيبة وزارية.
ومع  سريان التوقعات بأن رئيس الوزراء الدكتور (بشر الخصاونة) سيجري أوّل  تعديل وزاري على حكومته؛ بعد إعطائه الضوء الأخض، فإنها تؤكّد أنّ التعديل سيشمل ما بين (6 ـ 8) وزراء وربما اكثر.
 
  وبحسب مصادر؛ فإن الراغبين بأن يكونوا وزراء في التعديلات الحكومية القادمة ؛ يحاولون إيصال  (السير الذاتية) باللغتين العربية والإنجليزية شخصيًا أو عبر تطبيق (الواتس آب) إلى مكتب رئيس الوزراء؛ وذلك سابقًا والآن وفي المستقبل، لعلّى وعسى أن يدخل أصحابها ضمن  اي تعديل.

والسير الذاتية؛ هي لوزراء سابقين ونواب وأعيان وأمناء عامين ومديرين ورجال أعمال، يوصلها نواب وأعيان وجهات إلى رئيس الوزراء والطاقم المحيط  خلال وقت وجيز.

والملفت؛ أنّه عند كل تغيير أو تعديل حكومي تقفز أسماءٌ لشخصيات كثيرة، تبحث عن موطئ قدم لها في التغيير،..في المقابل  نجحت الحكومات المتعاقبة على مر السنين في اصطياد عشرات المعارضين والحزبين وأصحاب الأصوات المرتفعة وإقناعهم بالدخول في صفوفها؛ إلّا أنّه على الجانب الاخر، يبقي الكثير من (المستوزرين) هواتفهم مفتوحةً ليل نهار؛ على أمل ان يكون المتحدث في الطرف الآخر رئيس الوزراء.

هذا الحال ينطبق على كثير من الأشخاص في المملكة؛ من يأملون أن يتم استدعائهم يومًا ما للرئاسة لمناقشتهم في الوزارة التي يرغبون بأن يظفروا فيها، وإذا فات قطار بعضهم، وأعلنت الحكومة عن أسماء فريقها؛ بتشكيل او التعديل  يدخل هؤلاء في دورة اكتئاب، وبعد الصدمة يبدأون في انتقاد الحكومة وتوليفتها من حيث عدم تجانسها ونقص الكفاءة.

هذه هي حمى (الاستيزار) المنتشرة في مجتمعنا، فالكل يعتقد أنه قادم  و(قدها)، وهناك من يروّج لأسماء على حساب أخرى، وبعضهم يكتب ويطرز  مقالات هنا  وهناك ، وآخرون يلقون محاضرات ليثبت (أنا هنا، أنا موجود)  وامام  كل ذلك  تتحول التشكيلة الوزارية القادمة إلى هم شعبي و(فزورة)، وبرأيهم لقب (معالي) وسيارة حكومية بـ(نمرة حمراء) و(البرسيتيج) تستحق هذه المكابدة والقتال والتعب .

 شخصية سياسية (..)وصفت  فسيفساء التشكيل الوزراي بالـ"الفوضى الخلاقة" في غرفة عمليات الرئيس ، وأنه في حال صدور أيّة إشاعة أو تلميح بتغيير وزاري أو تعديل وزاري؛ يبدأ البعض في نسج الأحلام، وتبدأ حالات الترقب و القيام بالاتصالات مع المعارف والأصحاب لترشيح نفسه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة؛ على أمل لفت الأنظار إليه والإيحاء بوجوده.

 وقالت شخصية معروفة :  "إن عدوى الاستيزار تشبه اليانصيب الموسمي الذي ينتهي فور الإعلان عن الحكومة أو التعديل الجديدة، وتنصيب أسماء الفائزين، لكن لايوجد انشغال بالقضايا والملفات والتحديات التي تواجه الوزراء الجدد".

مقرب من أحد رؤوساء الوزراء السابقين(..) وصف الأجواء بالقول:"عندما تبزغ الأخبار حول تشكيل أو التعديل؛ تنتشر عدوى الاستيزار التي تنتاب الأردنيين مجرد الحديث عن أي تغيير أو تعديل حكومي". وعن أجواء الساعات الأخيرة قال:"إن عشرات السير الذاتية تشحن على وجه السرعة إلى منازل رؤساء الوزارات، يتبعها انهمار مئات اتصالات التوصية وواسطات عيار خمس نجوم".

ويقول:"إن الاختيار لتشكيل الفريق الوزاري  او التعديل غالبًا ما يتم من خلال العلاقات الشخصية والعائلية، لذا فإن فرص (التوزير العشوائي) تتزايد ولذلك يحلو للأردنيين التندر، كلما أطلت أجواء تعديل أو تغيير وزاري بقصص عن موظفين كبار وشخصيات عامة ورجال أعمال وغيرهم ممن اعتزلوا في بيوتهم وجلسوا بالقرب من هواتفهم المحمولة والثابتة، بانتظار أن يتصل الرئيس ليبلغهم الخبر السعيد يومًا ما ويظل السؤال الأهم كيف تصبح وزيرًا في الأردن؟!". 

وأضاف مستكملًا حديثه:"إنه مع انخفاض مدة خدمة الوزير القصيرة لعام أو أكثر قليلًا؛ وصلنا إلى مرحلة تحوّل فيها المواطن إلى مشروع وزير، أو مواطن مستوزر، وان إطلاق البعض دعابة "معالي الشعب الاردني" فيها كثير من الصواب".

يشار إلى أن كثرة تعديل الحكومات؛ أدى إلى استنزاف خزينة الدولة، فمنذ تأسيس إمارة شرق الأردن عام 1921؛ شُكّلت (102) حكومة، وبمعدل حوالي سنة إلى سنة ونصف للحكومة، والوثائق البحثية تكشف وجود (600ـ 800) وزير سابق، وأن الأردن احتل المرتبة الأولى في العالم من ناحية سرعة إجراء التعديلات والتغييرات الحكومية