احتجاج شديد اللهجة للسفير الأردني لدى اسرائيل طقس الاردن الاربعاء: ارتفاع واضح على الحرارة الهواري: الأردن يشهد تحسنا في المنحنى الوبائي وصلاة الجمعة قيد الدراسة 9 إصابات من سلالتي البرازيل وجنوب أفريقيا بالأردن المفرق .. حريق في محل لتصليح الكهربائيات في الخالدية - صور أكثر من نصف مليون متلقي لجرعة اللقاح الأولى إشغال المستشفيات حسب الأقاليم - ارقام استثمارات تقارب 3 مليارات دينار في القطاع الصناعي.. 400 مستثمر وأكثر من ربع مليون عامل وعاملة العسعس: الاقتصاد الوطني يمر بمرحلة تعاف .. وحريصون على إزالة العقبات امام الاستثمار الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البريطاني الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب التربية تقرر تمديد فترة تقديم الاختبارات عبر درسك حتى 9 مساء الزراعة تعتمد مسالخ جديدة في السودان لاستيراد لحوم الضان %11.71 نسبة فحوصات كورونا الايجابية اليوم (82) وفاة و (2790) حالة إصابة بكورونا اول ايام رمضان 158.7 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين الأردن وأستراليا الصحة تستحدث موقعاً جديداً لإعطاء اللقاحات داخل المركبات - تفاصيل تعرف على الطقس بأول أسبوع رمضان اسواق الاستهلاكية المدنية تشهد اقبالا كبيرا من المواطنين المواصفات الأردنية تحصل على الاعتراف السعودي بمنح شهادات حلال
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2021-03-01 04:22 pm

اتحاد شركات التأمين يرد على النائب العرموطي .. دفعنا 900 مليون دينارتعويضات للمتضررين خلال عامين

اتحاد شركات التأمين يرد على النائب العرموطي .. دفعنا 900 مليون دينارتعويضات للمتضررين خلال عامين

جفرا  نيوز - قام  مدير عام الاتحاد الاردني لشركات التأمين ماهر الحسين برد على حسابة  على الفيسبوك  على مداخلة النائب صالح العرموطي الى تقدم بها خلال مناقشة مجلس النواب مشروع قانون تنظيم اعمال التأمين لسنة 2019 ، وذلك خلال الجلسة التشريعية التي عقدها المجلس اليوم الاحد الموافق 1/3/2021  وجاء فية:ـ  


مع كل الاحترام والتقدير لسعادة النائب ونقيب المحامين الأردنيين السابق الأستاذ صالح العرموطي خلال جلسة مجلس النواب اليوم لمناقشة مشروع قانون تنظيم أعمال التأمين والذي تم اقراره بالمجمل في نهاية الجسلة ، لكن مع كل أسف جميع ما ذكره في مداخلته لا يمت للواقع أو القانون بشيء وإنما هو حديث خطابات شعبوي كالعادة دون الرجوع إلى أي إحصائيات مالية أو فنية وتحديدا ما يلي:

1- كنت أتمنى على سعادة أبو عماد الرجوع إلى ميزانيات وأرقام شركات التأمين المدققة والمصادق عليها من (3) جهات حكومية وهي ادارة التامين- وزارة الصناعة والتجارة ودائرة مراقبة الشركات وهيئة الاوراق المالية اضافة الى مدقق الحسابات الخارجي والاكتواري المعين بموافقة الجهات الاشرافية والرقابية على القطاع، وتحديدا نتائج شركات التأمين في فرع التأمين الإلزامي للمركبات الأردنية وفقط من عام 2001 وحتى تاريخه والذي بموجبه الأرقام الرسمية الصادره عن الجهات الحكومية الرسمية ليعلم أن حجم الخسائر قد زاد عن (270) مليون دينار أردني حتى تاريخه.

2- أي تغول يتحدث عنه سعادة النائب عندما تقوم شركات التأمين بدفع مبلغ (411) مليون دينار كتعويضات خلال عام 2020 فقط ومبلغ (490) مليون دينار خلال عام 2019، ناهيك عن المبالغ المرصودة كاحتياطيات لتغطية المطالبات التي ما زالت قيد المناقشة مع العملاء او عدم اكتمال المستندات او في المحاكم والتي تزيد عن مبلغ (150) مليون دينار سنويا .
مع الأخذ بعين الإعتبار أن شركات التأمين قطاع خدمي ويختلف درجات خدماته من شركة لشركة أخرى كما هو الحال في جميع القطاعات الاقتصادية والخدمية، ومنهم المحامين على سبيل المثال أيضا الذين يختلف علمهم ودرايتهم وفراستهم بالقانون من محامي لآخر.

3- الحال كذلك فيما يتعلق بأرباح شركات التأمين بشكل عام، حيث أن شركات التأمين تحقق أرباح معظمها من الإستثمار وليس من الأعمال الفنية للتأمين وبمبلغ سنوي لم يتجاوز الـ (19) مليون دينار حسب اخر احصائيات عام 2019، كون ارقام عام 2020 ما زالت غير نهائية وغير مصادق عليها من الجهات الرقابية لحين اقرار تقاريرها وبياناتها المالية الختامية من الجهات الرقابية ، مقابل رأس مال مكتتب ومدفوع يبلغ (273) مليون دينار.

فعن أي أرباح يتحدث سعاده النائب المبجل مقارنة بحجم الإستثمار في القطاع الذي بلغ عام 2019 مبلغ (577) مليون دينار وموجودات قاربت المليار دينار.

4- فيما يتعلق بالنقطة الأهم والتي أثارها سعادة النائب، أنه لا يجوز تحديد قيمة التعويض في القانون، وإنما يجب على شركات التأمين تغطية كافة التعويضات للمؤمن عليهم/ لهم ، فمن الواضح جدا أن نقيب المحامين الأسبق قد فاته أن قيمة التعويض الذي يدفع للشخص يحدد بموجب أحكام (((((القانون المدني)))) وليس بموجب أحكام نظام التأمين الإلزامي للمركبات وذلك إستنادا لأحكام الفعل الضار وحسب المركز المالي والإجتماعي للمتضرر، والحال لا يختلف إطلاقاَ من فعل ضار عن فعل ضار آخر مثل التعويض المدني الواجب دفعه في حال جريمة القتل أو التسبب في عاهه دائمة أو مؤقتة في حالة الإيذاء المقصود أو حتى غير المقصود، كما خفي على سعادته أن شركة التأمين تقوم بتعويض جزء أو كامل المسؤولية المدنية وفقا لأحكام القانون والانظمة والتعليمات الصادرة بموجبه والتي تحدد مسؤوليات وإلتزامات شركات التأمين وحسب قيمة القسط، حيث أن هناك دول تتجه إلى إلزام شركات التأمين بدفع جزء من التعويض الذي يترتب على مسبب الضرر تحت المسؤولية المدنية كما هو الحال في الأردن مقابل قسط محدد من الدولة، أو يكون إلتزام شركات التأمين غير محدد القيمة بحيث تلتزم هذه الشركات بدفع أي مبلغ تعويض يُلزم به المتسبب بالحادث وبالغا ما بلغ حسب التعويض المحكزم به من المحكمه ووفقا لأحكام (((القانون المدني))) ومقابل قسط غير محدد ويترك لشركة التأمين تحديده حسب السياسات الاكتتابية المتبعة عالميا وعوامل الخطر وسجل السائق او مالك المركبة السابق المروري.