تحويل الدعم النقدي لـ25 ألف أسرة منتفعة من برنامج تكافل (3) اليوم ..تفاصيل وفيات الأردن الأحد 28-2-2021 تعليق الدوام في مديرية تسجيل أراضي مادبا الأحد طقس الأردن الأحد.. انخفاض قليل على درجات في أغلب المناطق التربية تبدأ استقبال طلبات الاشتراك لامتحان "التوجيهي" اليوم هبوط اضطراري لرحلة "الملكية الأردنية" في بيروت بسبب جرس إنذار خاطئ حداد يكشف الجهات المستثناة من تعميم الحد الأدنى للموظفين والإجراءات التي ستتبع مع المؤسسات المخالفة مصدر طبي ينفي فقدان المئات من عينات فحوصات كورونا بالسلط حديقة للحيوانات تعمل رغم جائحة كورونا وبدون ترخيص في جلول بالجيزة حجاوي : نحو 26 ألف إصابة بكورونا خلال الأسبوع الماضي فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 10% نشر قوات مسندة بسلاح الجو لمواجهة التحديات الأمنية - صور الغداء والدواء تضبط 1120 تنكة زيت زيتون مغشوش وتحيل 55 مخالفة للادعاء العام تسجيل 25 حالة وفاة و2584 اصابة جديدة بفيروس كورونا في المملكة الاشغال تعلن عن تحويلات مرورية جديدة على طريق اتوستراد عمان - الزرقاء ..تفاصيل العيسوي ينقل تعازي الملك إلى أبو كركي وعبيدات وخرفان حجاوي: اكثر من 80% من حالاتنا نتيجة السلالات الجديدة " الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب من سوريا نقابة المقاولين: ابواب النقابة وأوراقها وملفاتها متاحة للجميع المعايطة: الانتخابات البلديات ومجالس المحافظات في الخريف
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
السبت-2021-02-20 06:39 pm

لماذا أعادت جماعة الإخوان المسلمين استخدام مصطلح " الحركة الإسلامية" ..تحايل على القانون أم هروب للأمام؟

لماذا أعادت جماعة الإخوان المسلمين استخدام مصطلح " الحركة الإسلامية" ..تحايل على القانون أم هروب للأمام؟

جفرا نيوز – خاص 

 في محاولة منها لإعادة التموضع والإنحناء لعاصفة حلها قانونياً، لجأت جماعة الإخوان إلى تكتيك من شأنه تخفيف الضغط عليها عبر إعاد ة إحياء مصطلح قديم ولافتة تاريخية كانت الجماعة تستخدمها كلما ضاق عليها الخناق وهي مصطلح " الحركة الإسلامية".

تقول المصادر أن الجماعة تحاول الإلتفاف على القرارات القضائية الصادرة عن محكمة التمييز العام الماضي والتي تقضي بحل الجامعة واعتبارها غير قانونية، عبر استخدام اسم الحركة الإسلامية بدلاً من جماعة الاخوان المسلمين.
واللافت ان الجماعة بدأت بالفعل اسخدام هذا المصطلح في أدبياتها ومراسلاتها الداخلية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى وسائل الإعلام والبيانات التي تصدر عنها.

الظاهر أن الجماعة باتت متأكدة أن وضعها القانوني بات ضعيفاً ومهزوزاً، وان اسم الجماعة بات عبئاً ثقيلاً عليها، وسط دعوات داخلية لاتخاذ قرارات ومراجعات تاريخية من شأنها ان تطيل عمر الجماعة أكثر في ظل الضغط الذي يماريس عليها والكفيل بانهاء الجماعة إلى غير رجعة.

المعلومات أيضا تقول أن من بين المراجعات المقترحة تغيير اسم الجماعة والانزواء أكثر تحت يافطة حزب جبهة العمل الإسلامي باعتباره آخر واجهة مرخصة وقانونية للجماعة بعد ضياع جمعية المركو الإسلامي الذراع المالي سابقاً للجماعة، وضياع المقر العام، فضلاً عن خسارة المعركة مع الجماعة الرديفة وهي جمعية جماعة الاخوان.

في كل الأحوال الجماعة اليوم في أسوأ حالاتها إلى درجة تلويح المنبر الإعلامي الأخير لها وهي قناة اليرموك بالتوجه إلى تركيا، بسبب رفض ترخيصها والسماح لها بالبث المباشر.

الجماعة اليوم باتت مكبلة غير قادرة على ملاحقة القرارات الصادرة بحقها، رغم محاولة نوابها تحت قبة البرلمان المشاغبة على حكومة الخصوانة عبر فتح ملفات شعبوية قد تشكل حرجاً لها رغم أنها ملفات تتحمل مسؤوليتها حكومات سابقة.