144 مخالفة للسقوف السعرية المحددة الأردن يؤكد وقوفه المطلق إلى جانب السعودية طلاب في مؤته يناشدون النعيمي لتقديم الامتحانات عن بعد القطامين: لا تراجع عن قرار رفع الحد الأدنى للأجور 400 مركبة سفريات خارجية تحول عملها لـ”التاكسي الأصفر” طقس الاردن الثلاثاء: أجواء باردة نسبيا في اغلب المناطق تعيين ريما دودين من أصل اردني نائب مدير مكتب البيت الأبيض للشؤون التشريعية الامن يفحص حقيبة مثيرة للريبة في العقبة الملك لبايدن: نتطلع لتوطيد علاقة الشراكة الاستراتيجية تصاريح مرور للإعلاميين خلال الحظر الشامل يوم الجمعة توقف صندوق توفير البريد عن العمل لوجود اصابات بين الموظفين الحنيطي: الاردن قوي بشعبه ومليكه وجيشه وأجهزته الأمنية الأردن يدين المصادقة على 540 وحدة استيطانية وزير الصحة يشجع على أخذ لقاح كورونا الملك لشخصيات من الجنوب: مشاريع زراعية ستنفذها الدولة بالتعاون مع الأهالي عبيدات : الوضع الوبائي لازال دقيقاً إلا أن ثبات المنحنى الوبائي يعتبر مؤشراً جيداً العايد: اللقاح المتوفر حالياً هو "الكمامة "ويجب الإلتزام بالتباعد الاجتماعي تجنباً لفرض حظر شامل إعتماد منصة جديدة للعائدين للأردن 19.6% نسبة الفحوصات الايجابية لفيروس كورونا تسجيل 66 وفاة و4981 إصابة جديدة بفيروس كورونا
شريط الأخبار

الرئيسية / برلمانيات
الأربعاء-2020-10-28 11:03 am

المرشح الدكتور خالد البستنجي يقدم نموذجًا حياً لمعنى " الأفعال أقوى من الأقوال"

المرشح الدكتور خالد البستنجي يقدم نموذجًا حياً لمعنى " الأفعال أقوى من الأقوال"

جفرا نيوز - في لقاء متلفز مع الإعلامي ياسر النسور سادته اجواء من الصراحة والحوار البناء ولم يخلو من منعطفات دقيقة ألقى المرشح عن دائرة عمان الانتخابية الثالثة الدكتور خالد البستنجي الضوء على قائمة قادمون وعلى تكوينها والخطط والبرامج التي تتبناها.

واللافت في هذا اللقاء عدة نقاط لا بد من الوقوف عندها تتمثل في :

اولاً الثبات الذي ميز حديث الدكتور البستنجي في استخدامه للألفاظ التي تشير للقائمة "نحن" والابتعاد التام عن اي لفظ فردي مما يشير الى الاداء الجماعي الكتلوي الذي يميز عملها.

ثانياً: التأكيد على فهم عميق لمفاصل ومحاور البرنامج الذي تتبناه القائمة بحيث اتسمت الاجابات بالمباشرة والوضوح.

ثالثاً: قدم الدكتور البستنجي نموذجًا حياً لمعنى " الأفعال أقوى من الأقوال" من خلال جملة الأمثلة الحية التي استخدمها للتدليل على كونه يدرك تماماً مفاصل واوجه الخلل التي تصيب القطاع الاقتصادي والاستثماري.

رابعاً : ميز الدكتور البستنجي بين البرامج وواقعيتها والتي يحتاجها الاردن في هذه المرحلة الدقيقة وبين الطروحات الشعاراتية التي لا تجد لها ما يدعمها من أسانيد على الارض.

اخيراً يجب الوقوف عند ما اثاره الدكتور البستنجي من ضرورة العمل على ثنائية الإصلاح السياسي من خلال قانون انتخاب عصري وقانون احزاب من جهة ومن جهة اخرى مكافحة الفساد والبيروقراطية كمدخل للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي وحماية الاستثمار في ظل خطط استراتيجية تكون عابرة للحكومات على حد تعبير الدكتور البستنجي.

ختاماً نشد على يد الإعلام المسؤول والذي يستطيع ان يحاور بعمق ناطقاً بلسان الناس وهو ما يميز إعلامي مثل ياسر النسور الذي نجح في لعب دور المحاور الحيادي ايجاباً .