الرزاز يوجه بعقوبات بحق مؤسسات حكومية لم تلتزم بإجراءات السلامة والوقاية وفقا لأوامر الدفاع الصرايرة : صرف مليون دينار إضافية من صندوق همّة وطن لدعم تكية أم علي "التنمية": دور الإيواء مطالبة برصد أعراض كورونا للمنتفع، وعزله ونقله إلى المستشفى الملك يشارك اليوم في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة النعيمي يشدد على منع تواصل الطلاب والمعلمين عبر مجموعات واتساب الرزاز: تطبيق "سند" بحلته الجديدة نقلة نوعية ومهمة في التحوّل الرقمي الصفدي: قيام دولة فلسطينية مستقلة السبيل الوحيد لتحقيق السلام وفيات الثلاثاء 22-9-2020 "الأمن": سطو مسلح على أحد البنوك في الجبيهة وسلب مبلغ مالي بعد تسجيل (683) حالة شفاء.. هذا عدد مصابي فيروس كورونا في المملكة حتى صباح اليوم الثلاثاء طقس خريفي معتدل الثلاثاء موازنة 2021.. الحكومة محاصرة بخيارات صعبة 4 إصابات جديدة بكورونا في المفرق تعليق دوام ثانوية الأمير حمزة في الرمثا إدانة حملة تستهدف الأوقاف الصحة العالمية تصف انتشار كورونا بالأردن بالمجتمعي 4 إصابات بكورونا في مركز صحي عين الباشا النعيمي: لا إلغاء لامتحان التوجيهي عالمة أردنية تفوز بجائزة نانسن حقك تعرف: فيديو اخذ جثمان متوف بكورونا ليس في الأردن
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الثلاثاء-2020-09-15 11:47 am

أمين عام التربية يرثي الباشا خالد العجارمة

أمين عام التربية يرثي الباشا خالد العجارمة

جفرا نيوز - رثى الامين العام لوزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية د.نواف العجارمة , القامة العشائرية والوطنية الكبيرة الباشا خالد عبد النبي المطر العجارمة (ابو المأمون) لرحمه الله, جاء فيه:

في الرّثاءِ يحشدُ النّاسُ الخصالَ وَالمزايا، ورثاؤُكَ ضاقَتْ عنْهُ السّطورُ.

يا فقيدَ الوطنِ، يرثيكَ كلُّ ما فيهِ؛ ترثيكَ أمجادٌ بنَيْتَها بصلابتِكَ وَاجتهادِكَ، وَصعابٌ ذلَّلْتَها بِصبرِكَ وَتَصبُّرِكَ، وَأجيالٌ أعددْتَها بإيمانِكَ وَبمبادئِكَ؛ كيْ تحملَ بعدَكَ لواءَ الحياةِ، كلِّ الحياةِ.

سيّدٌ منْ ساداتِ الرّعيلِ الأوّلِ الباني، وَسيدٌ منْ ساداتِ الجيلِ المُعزِّزِ، ما احتاجَكَ الوطنُ يومًا، إلّا كنتَ في طليعةِ المُلبّينَ، ما ترددْتَ قدرَ ما يتردّدُ نفسُ في صدرِكَ ما بينَ شهيقٍ وزفيرٍ، مُضحّيًا بِالنّفسِ وَبالنّفيسِ.

رفيقُ الحسينِ طيّبَ اللّٰهُ ثراهُ وَثراكَ، وَرفيقُ السّلاحِ لِشهداءَ سبقوكَ، قاسمْتَهم حلاوةَ الذّودِ عنِ الحمى، وتسييجِهِ بِالمهجِ الغاليةِ وبسوادِ العيونِ.

القاماتُ يا سيّدي لا تموتُ، فهيَ كَقممِ الجبالِ الرّاسخاتِ، تبقى على مَرِّ الزّمانِ وَمُرِّهِ مناراتٍ هاديةً، وَقدواتٍ ثمينةً، َوملاجئَ آمنةً إذْ يعزُّ الأمنُ والأمانُ.

على خطاكَ الشّريفةِ تسيرُ أجيالٌ حَظِيَتْ بِالتّأدُّبِ على يديْكَ الطّاهرتيْنِ، وَاتّخذَتْ مِنْ سيرتِكَ العطرةِ منهجًا وسراجًا.

خسارتُنا بفقدِكَ لا يُعوِّضُها إلّا هممٌ جديدةٌ متّقدةٌ برؤاكَ الخالدةِ، تتعاضدُ كي ترأبَ فجوةَ فَقْدِنا لِشخصِكَ المَهيبِ.

آلَمَنا رحيلُكَ، وَتركَ في قلوبِنا غُصّةً ليسَتْ تزولُ؛ فَمكانُكَ جدُّ عظيمٌ، وَمكانتُكَ متراميَةُ الأطرافِ، يصعبُ ملؤها، وَيصعبُ تَركُها خاويةً برحيلِكَ.

هذا أنا، وَمعي لفيفٌ منْ أبنائِكَ وَرفاقِكَ على امتدادِ عينيك الحازمتيْنِ، أقفُ مسلِّمًا على روحِكِ الطّاهرةِ، وَمسلِّمًا بِالقضاءِ الّذي قهَرَنا بِغيابِكَ.

نَمْ قريرَ العينِ في كنفِ رحمٰنٍ رحيمٍ؛ فَأرضٌ أنجبَتْكَ أرضٌ ولودٌ، لنْ تتوقّفَ عنْ إنجابِ القاماتِ، الّتي لمْ تَحنِ هاماتِها يومًا، إلّا رضًا بِالقضاءِ وتسليمًا بمشيئةِ ربِّ العالمينَ.

عظّمَ اللّٰهُ أجرَنا فيكَ، وَأعانَنا على احتسابِكَ لوجهِهِ الكريمِ، في زمرةِ الرّجالِ الرِّجالِ، الّذينَ يعزُّ لهم البديلُ، ولا نقولُ فيكَ إلّا ما يُرضي ربَّنا: إنّا لِلّٰهِ وإنّا إليهِ راجعونَ، ولا حولَ وَلا قوّةَ إلّا بِاللّٰهِ العليِّ العظيمِ.