الصحة تغلق العيادات الخارجية في عدد من مستشفياتها - (أسماء) تسجيل(38) وفاة و(3481) إصابة جديدة بفيروس كورونا في المملكة العيسوي يسلّم مساكن لأسر عفيفة في منطقة المقابلين بعمان الأردن يشارك في مؤتمر منع الجريمة وتعزيز العدالة الجنائية في اليابان الأمن يحذر من تداول فيديوهات لمشاجرات خارج الأردن على أنها محلية صحة الطفيلة تنفي أي تراكم لمخلفات النفايات الطبية الناتجة عن مختبر فحوصات كورونا التربية توضح أسس وآلية التقييم للطلبة من مختلف الصفوف - تفاصيل إغلاق العيادات الخارجية في مستشفى الأمير فيصل بدءاً من الأثنين إطلاق طائرات "درون" للحد من الاعتداءات في محميتي ضانا والموجب مستشفى الزرقاء الحكومي يغلق العيادات الخارجية ويلغي العمليات المبرمجة اعتباراً من الأحد الجامعة الأردنية تغلق كليتي التمريض والعلوم التربوية والحضانة الأردن يؤكد تضامنه مع تركيا تأجيل جلسة النواب إلى الأربعاء الناصر: لجنة لحصر طلبات توظيف الحالات الإنسانية في ديوان الخدمة المدنية رئيس مجلس الاعيان ينعى العين الاسبق الدكتور نبيل الشريف الأردنية تغلق كليتي التمريض والعلوم التربوية والحضانة بسبب كورونا أكثر من 6 آلاف شكوى معظمها عن خدمات الإنترنت العام الماضي نواب الجنوب يتحسرون على عدم استثمار الفوسفات خام 14 رغم شراء اليات بـ70 مليون من سنوات طويلة طقوس شعبان ..كورونا "يقيد" فرصة اللقاءات الاجتماعية وإجراءات الحماية تفرض شروطها التعديل الوزاري ..دمج بعض الحقائب والغاء عدد من الوزارات المستحدثة..والخصاونة يستعين بشخصيات تكنوقراط
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأحد-2020-07-05 11:16 am

الحكومة تقطع السبل بـ 166 "حالة انسانية", أحلامهم ذهبت أدراج رياح التعيينات العليا, وراتب مفوض يكفي لاعالة عشر عائلات

الحكومة تقطع السبل بـ 166 "حالة انسانية", أحلامهم ذهبت أدراج رياح التعيينات العليا, وراتب مفوض يكفي لاعالة عشر عائلات

جفرا نيوز - شادي الزيناتي
بعدما تجرأت الحكومة وخالفت امر الدفاع رقم 9 , من خلال عدد كبير لتعيينات الوظائف القيادية والعليا , مقابل وقف التعيينات في القطاع العام برمته
لكن وكما تزعم الحكومة بشكل أو آخر حول التعيينات الاخيرة بأنها واجبة الحصول وضرورية ويجب القيام بها رغم الامكانية بالتكليف لنهاية العام , ناهيك عن عدد كبير آخر من التعيين على نظام شراء الخدمات , تناست الحكومة فئة هامة من المواطنين اكثر استحقاقا وأشد حاجة للعمل من كل اولئك الذين تم تعيينهم بظروف تجلب الشبهة !!
مجلس الوزراء كان قد قرر نهاية العام الماضي ,الموافقة على استثناء 166 شخصاً من المتقدمين لديوان الخدمة المدنية بطلبات توظيف على الحالات الإنسانية من أبناء العائلات التي لديها أربعة أبناء حاصلين على دبلوم شامل فأعلى على نفس دفتر العائلة، وجميعهم لا يعملون، من تعليمات الاختيار والتعيين في الوظائف الحكومية المعمول بها.
وأوعز مجلس الوزراء لديوان الخدمة المدنية بذلك الوقت إحداث شواغر إضافية للحالات الإنسانية (أربع افراد) على الوظائف المتوفرة على جدول تشكيلات الوظائف الحكومية لعام 2020 ، وعددهم 166 شخصاً، بحيث لا يتم استخدام هذه الشواغر الا لتعيين هذه الشريحة، مع مراعاة ثبات الحالة الإنسانية للمتقدمين.
وكان وزير العمل رئيس مجلس الخدمة المدنية نضال فيصل البطاينة صرح وقتئذ , بأن القرار قد جاء نظراً للظروف الاقتصاديّة والاجتماعيّة التي تمر بها هذه الشريحة، وطول فترة اعتمادهم ضمن الحالات الإنسانيّة ولكون البطالة والفقر هما متلازمتان في وضعنا الحالي.
والسؤال الذي نطرحه اليوم على الحكومة , ما مصير هؤلاء المواطنين الذين علّقوا آمالا كبيرة على حكومة النهضة والتكافل , ووجدوا في ذلك القرار بصيص أمل ليعتاشوا ويعيلوا انفسهم وذويهم , في ظرف هم أحوج ما يكونوا فيه للعمل , الا ان الحكومة قطعت بهم السبل وتركتهم في غياهب البطالة والعوز مجددا فلا هم قاموا بتعيينهم منذ بداية العام , مرورا بجائحة كورونا , ولغاية الان , رغم انها تجرأت على اوامر الدفاع التي اصدرها رئيس الوزراء ذاته الذي وافق على تلك التعيينات وبرواتب يمكن ان يعيل الواحد منها عشر عائلات!!