النسخة الكاملة

العلامات الأساسية التي تحتم الطلاق

Friday-2024-06-14 01:56 pm
جفرا نيوز -
الطلاق هو قرار صعب، لكن في بعض الأحيان قد يكون الخيار الصحّي الوحيد. إذا كنت تعتقدين أن الوقت حان لإنهاء زواجك، فهناك العديد من العلامات التي يمكنك البحث عنها لتحديد وقت الطلاق. ليس من السهل مطلقًا طلب الطلاق، ولكن هناك حالات معينة يؤدي فيها البقاء في العلاقة إلى عواقب سلبية أهم بكثير من الإنفصال.

 

نوضّح لك في هذا المقال العلامات الأساسية التي تحتم الطلاق لمساعدتك في اتخاذ القرار المناسب. 


 

التفاعلات السلبية المفرطة
يؤكّد علماء النفس الاجتماعي أنه ليس السبب بالضرورة للطلاق شدّة الخلافات ولكن كميته التي تشير إلى الحاجة إلى الطلاق. عليك تقييم تفاعلاتك الإيجابية مع تلك السلبية. هذه النصيحة تتناقض مع الاعتقاد الخاطئ السائد بأن الحجج الصغيرة ليست ذات أهمية كمؤشرات للمشاكل الزوجية. إذا وجدت أن لديك تفاعلات سلبية أكثر بكثير من التفاعلات الإيجابية، فقد يكون ذلك علامة على أنك بحاجة إلى إنهاء العلاقة.


 

حدّة الخلافات
لكل شيء حدوده. لا ينبغي اعتبار وجود تفاعلات أكثر إيجابية من التفاعلات السلبية كدليل على أنك لست بحاجة إلى الطلاق. تعتبر الحجج الشديدة والمؤذية أحد أهم العلامات للحصول على الطلاق. لا يعرف الكثير من الأزواج متى يتم الطلاق والبقاء في علاقات غير صحية لأنهم يتجاهلون حقيقة مهمّة وهي أن هذه الحجج مليئة بالسلوكيات المؤذية أو المسيئة. يمكن أن تكون شدة المشاجرات مؤشراً على أنك بحاجة إلى إنهاء العلاقة، خاصةً إذا كانت الحجج تميل إلى التحول إلى إهانات شخصية بدلاً من الخلاف الموضعي. الجدل حول الأشياء هو جزء طبيعي من أي زواج ، ولكن يجب ألا يكون حدثًا متكراُ. تتمثل إحدى السمات المميّزة للزواج الناجح في التمسّك بموضوع خلاف واحد دون تعميم المشاكل الصغيرة على قضايا أكبر. إذا لم تتمكنا من حل النزاعات بهذه الطريقة، فقد حان الوقت للطلاق.


 

اختلاف القيم والمبادىء
في حين أن الأشخاص الذين لديهم معتقدات مختلفة غالباً ما يتمكنون من الحفاظ على زواج ناجح، فإن هؤلاء الأزواج يميلون إلى فعل ذلك من خلال إيجاد أرضية مشتركة في القيم المشتركة. تدور معرفة وقت الطلاق حول معرفة متى تصلا إلى نقطة تختلف فيها قيمك الأساسية عن قيم شريكك بحيث لن تتمكنا أبدًا من إيجاد أرضية مشتركة. على سبيل المثال، إذا كان أحد الشركاء يقدر تقديراً كبيراً وجود أسرة كبيرة ، بينما يضع الطرف الآخر قيمة أعلى في تحقيق النجاح الوظيفي ، فمن المحتمل أن يصلوا في النهاية إلى الطلاق ما لم تتغير هذه القيم. في بعض الأحيان، تتطلب معرفة وقت الطلاق التطلع إلى المستقبل وتحديد ما إذا كانت فكرة كل شخص عن شكل ذلك المستقبل مقبولة لدى الآخر. إذا كان شريك حياتك يريد مستقبلاً لن تكوني سعيدةً به أبدًا، فقد يكون ذلك علامة على أنك بحاجة إلى الطلاق.




 

الفشل في حل الخلافات
تعتبر المشورات في الزواج طريقة رائعة للتعامل مع مشاكلك، ولكن يجب أن يكون كلا الشريكين ملتزمين في عملية الاستماع وتقبّل رأي الآخر والعمل على إصلاح العلاقة. إذا لم يكن زوجك ملتزمًا لعدة أشهر على الأقل دون أي علامات على التقدم، فقد يكون هذا الجمود مؤشرا قويا على وقت الطلاق. إن معرفة وقت الطلاق يتطلب أولاً بذل جهد لإصلاح المشاكل في الزواج بحيث لا يندم أي من الطرفين.


 

الخيانة
إن أحد أهم مؤشرات الطلاق هو إذا كان أحد الزوجين أو كلا الزوجين قد خرجا عن الزواج لمتابعة علاقة أخرى. في حين أن بعض الأزواج يتمكنون من التعافي من الألم الذي تسببه علاقة غرامية، فإن البعض الآخر يعتبره غدر وخيانة لا يمكن مسامحته وباتأكيد، في هذه الحالة، يجب وضع حد للعلاقة. الخيانة تدمر الثقة في العلاقة، وغالباً كافية لإعتبار الطلاق الخيار الوحيد.