انخفاض درجات الحرارة وزخات عشوائية من الأمطار مبيضين: الإنزالات الجوية نفذت بحسابات دقيقة وبدون (GPS) نفاع: إنزال الجيش كسر عسكري للحصار الظالم المسلماني عن إنزال الجيش الجوي: أدخلتم الفرحة على قلوب الغزيين عاهل البحرين يتسلم رسالة من الملك الأردن يدين بناء برج إسرائيلي على السور الغربي للمسجد الأقصى الملك يجدد التأكيد على وقف إطلاق النار في غزة وحماية المدنيين القوات المسلحة تنفذ 4 إنزالات جوية إغاثية لأهل غزة - صور "المستقلة" تُقر النماذج الخاصة باندماج وتحالف الأحزاب رفض أردني مصري لتهجير الفلسطينيين ولي العهد يرعى إطلاق حفل "مسارٌ للفرص" - فيديو وصور استئصال ورم يزن 3 كغم من مريض في مستشفى الأمير راشد الخصاونة يتسلَّم تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي حول حالة البلاد إشادة سعودية بتجربة الأردن في "التربية الإعلامية" وزير الخارجية: الفلسطينيون يعانون ويلات الاحتلال وينامون على قهره مختصو الطقس: الموسم المطري كان جيدًا للمزارعين الفراية يلتقي نظيريه السعودي والمصري في تونس الأردنيون على موعد مع “رَفعة” جديدة لأسعار البنزين والديزل غرامة 302 الف دينار بتهمة الإهمال الوظيفي الحالة الجوية لـ 3 أيام قادمة في الأردن
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الخميس-2024-02-08 08:48 pm

باراك: إخفاق نتنياهو بعقد صفقة تبادل وصمة عار على إسرائيل

باراك: إخفاق نتنياهو بعقد صفقة تبادل وصمة عار على إسرائيل

جفرا نيوز-  انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك سياسات نظيره الحالي بنيامين نتنياهو، مؤكدا أن فشله في التوصل لصفقة تبادل أسرى "وصمة عار" على إسرائيل، ومحذرا من أن مسار الحرب قد ينذر بـ"غرق البلاد في مستنقع غزة".

جاء ذلك في مقال لباراك تنشره صحيفة هآرتس غدا الجمعة، دعا خلاله إلى ضرورة إجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل "قبل فوات الأوان" علما بأن الانتخابات تجري عام 2026.

وقال باراك: "الحرب تدخل أسبوعها الـ15، وفي ساحة المعركة نرى عملا ملهما وشجاعا وتضحيات، لكن في إسرائيل نرى اليأس، والشعور بأنه رغم المكاسب التي حققها الجيش الإسرائيلي، فإن حماس لم تُهزم وعودة الرهائن آخذة في التراجع".

وأشار إلى أنه "منذ نحو 3 أشهر يمنع نتنياهو مناقشة اليوم التالي (لانتهاء الحرب) في مجلس الوزراء المصغر، وهو أمر غير معقول".

هدف واقعي وحذر باراك من سياسات نتنياهو، موضحا: "لا يستطيع الجيش الإسرائيلي تحسين احتمالات الفوز عندما لا يكون هناك هدف سياسي محدد، وفي غياب هدف واقعي سينتهي بنا الأمر إلى الغرق في مستنقع غزة".

كما نوه إلى مخاطر "القتال في وقت واحد في غزة ولبنان والضفة الغربية، وهو ما يؤدي إلى تآكل الدعم الأميركي وتعريض اتفاقات أبراهام واتفاقيات السلام مع مصر والأردن للخطر".

واعتبر الوزير الإسرائيلي الأسبق أن "هذا النوع من السلوك يجر أمن إسرائيل إلى الهاوية".

وفي السياق، كشف باراك عن "تقديم الولايات المتحدة قبل شهرين لإسرائيل مقترحا يلبي المصالح المشتركة للبلدين"، مبينا أن هذا العرض "ما زال مطروحا على الطاولة".

وبيّن أن المقترح الأميركي نص على أنه "بعد القضاء على قدرات حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، يتم تشكيل قوة عربية من أعضاء محور الاستقرار الذي سينشأ لإدارة القطاع لفترة محدودة".

وأوضح أنه وفقا للاقتراح فإنه "خلال هذه الفترة الانتقالية، ستعود غزة إلى سيطرة السلطة الفلسطينية، وستحظى بالاعتراف الدولي، مع مراعاة الترتيبات الأمنية المقبولة لدى إسرائيل"، لافتا إلى أنه بموجب المقترح الأميركي "ستقوم السعودية والإمارات بدعم السلطة الفلسطينية وتعزيزها ماليا، وضمان أعمال إعادة الإعمار والبنية التحتية".

ورأي باراك أن "بين إسرائيل وبين الحل الممكن (في غزة) يقف نتنياهو نفسه ومبتزوه، الوزيران (الأمن القومي) إيتمار بن غفير و(المالية) بتسلئيل سموتريتش"، على قوله، مضيفا أنهما (الوزيران) "يمنعان إسرائيل من التحرك من أجل أمنها بالتنسيق مع الولايات المتحدة، ويجرانها إلى الهاوية خدمة لمصالحهما الخاصة".

وقال: "يدرك نتنياهو أن السلطة الفلسطينية المعاد تنشيط عملها (في غزة) تعني خسارة بن غفير وسموتريتش وتسريع نهاية حكومته".

غضب العائلات وأضاف: "يجب أن تكون هناك انتخابات مبكرة، وسيحدث هذا عندما يثور غضب عائلات الرهائن، ومجتمعات النازحين، وجنود الاحتياط، والأعداد الكبيرة من الإسرائيليين الذين يتذكرون السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023 جيدا".

ويأتي مقال باراك عقب إعلان نتنياهو الخميس أنه أبلغ واشنطن بمعارضته إقامة دولة فلسطينية "في إطار أي سيناريو لمرحلة ما بعد الحرب على غزة"، بخلاف الرغبة الأميركية وإصراره على استمرار الحرب في غزة من أجل تحقيق "انتصار حاسم على حماس".

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت حتى اللحظة استشهاد 27 ألفا و840 شخصا وإصابة 67 ألفا و317 وكارثة إنسانية غير مسبوقة"، وتسببت بنزوح أكثر من 85% (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب السلطات الفلسطينية والأمم المتحدة.