الأمن: ضبط شخص اعتدى على 4 مصلين في أحد مساجد الرصيفة لينا الحديد سفيرة للأردن بفرنسا المخرج محمد يوسف العبادي نقيبا للفنانين الأردنيين الأردن يعزي حكومة وشعب بنغلاديش بضحايا حريق مجمع تجاري وزارة الخارجية: لا أردنيين بين ضحايا حريق اندلع في مجمع تجاري في بنغلاديش أمانة عمّان تمدد فترة تجديد رخص المهن والإعلانات مسيرات تنديداً بجرائم الاحتلال واعتزازاً بجهود الملك الإغاثية للأشقاء بغزة الملك: القوات المسلحة تواصل بذل كل ما بوسعها للوقوف إلى جانب الأهل في غزة عملية إنزال أردنية جديدة لمساعدات على شمالي قطاع غزة وفيات الجمعة 2024/3/1 مفوضية اللاجئين: 80% من الأسر تعتمد فقط على المساعدات الفايز: الأردنيون فخورون بالذكرى الـ 68 لتعريب الجيش 3490 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس حالة الطقس في المملكة الجمعة وللأيام المقبلة - تفاصيل إرادة ملكية باستحداث ميدالية خاصة باسم ميدالية اليوبيل الفضي رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب يلتقي وزير الداخلية القطري الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بذكرى تعريب الجيش سفيران جديدان لدى البلاط الملكي الهاشمي الطبيشات نائبًا لرئيس هيئة تنظيم "الطاقة والمعادن" موظفون حكوميون إلى التقاعد - أسماء
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الخميس-2024-02-08 09:00 am

نتنياهو يأمر جيش الاحتلال بـ "تحضير" هجوم على رفح

نتنياهو يأمر جيش الاحتلال بـ "تحضير" هجوم على رفح

جفرا نيوز - أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أنه أمر الجيش بـ "تحضير" هجوم على مدينة رفح في أقصى جنوب قطاع غزة، معتبرا أن الانتصار على حماس هو "مسألة أشهر".

وفي خطاب متلفز، رأى نتنياهو أن الرضوخ لمطالب حركة حماس "سيؤدي إلى مجزرة أخرى"، وذلك تزامنا مع وجود وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن في إسرائيل للبحث في اتفاق على هدنة جديدة.

وتزداد المخاوف منذ أيام عدة من هجوم إسرائيلي على مدينة رفح، على الحدود مع مصر، والتي تضيق حاليا بغالبية سكان القطاع الفلسطيني المدمر بعدما اضطروا إلى النزوح جنوبا هربا من العدوان المستمر منذ تشرين الأول.

وتقول الأمم المتحدة إن رفح تستضيف أكثر من 1.3 مليون نازح.

وقال نتنياهو إن "جنودنا يقاتلون حاليا في خان يونس، معقل حماس الأساسي.

 لقد أمرنا قوات الدفاع الإسرائيلية بتحضير عملية في رفح، وكذلك في مخيمين (للنازحين)، آخر المعاقل المتبقية لحماس".

وأكد أن "النصر في متناول اليد. هذا الأمر لا يمكن قياسه بأعوام وعقود، إنه مسألة أشهر"، وذلك بعد 4 أشهر تماما من هجوم حماس على أراض تحتلها إسرائيل في السابع من تشرين الأول.

وتابع أن "مواصلة الضغط العسكري هو شرط أساسي لتحرير الرهائن وإن الرضوخ لمطالب حماس الوهمية (...) لن يؤدي إلى تحرير الرهائن وسيؤدي أيضا إلى مجزرة أخرى وإلى كارثة بالنسبة إلى دولة إسرائيل لن يقبل بها أي من مواطنيها".

وتأتي هذه المواقف، في وقت تكثف الولايات المتحدة وقطر ومصر جهودها للدفع إلى هدنة جديدة طويلة تتيح الإفراج عن مزيد من المحتجزين الإسرائيليين لدى حماس وإطلاق سراح أسرى فلسطينيين، فضلا عن إيصال مزيد من المساعدات الإنسانية لسكان القطاع.

أ ف ب