الملك خلال اتصال مع السيسي: أهمية تكثيف العمل لضمان إيصال المساعدات حزب البناء والعمل يعقد مؤتمره التأسيسي - صور أسس وإجراءات حزب إرادة لاختيار مرشحيه لخوض انتخابات مجلس النواب القادم جولة محلية مهمة للملك قريبا - تفاصيل مسيرات في محافظات المملكة تندد بالعدوان على غزة وفيات الاردن الجمعة 23-2-2024 أجواء لطيفة اليوم وحالة من عدم الاستقرار غدا - تفاصيل مطار الملكة علياء يستقبل قرابة 696 ألف مسافر الشهر الماضي "الخارجية" تتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير جورجيا أجواء لطيفة الجمعة الملك يعود إلى أرض الوطن بالأسماء.. تعيينات في مديرية الأمن العام شملت 4 عمداء الخصاونة: نتطلع ليكون الأردن وجهة استثمارية لعُمان "مايكل وود" المتحدث ضمن فريق الأردن في لاهاي.. من هو؟ ترفيع 3 عمداء في الأمن إلى رتبة لواء وإحالتهم للتقاعد - أسماء الملك يهنئ أمير دولة الكويت بالعيد الوطني لبلاده الملك يغادر إلى السعودية لتقديم العزاء بوفاة والد الأميرة رجوة الزيادات أمام العدل الدولية: على القدس أن تظل مدينة السلام السفيرة السقا تقدم أوراق اعتمادها لملك إسبانيا “الخيرية الهاشمية” تسيّر طائرة مساعدات طبية إلى غزة
شريط الأخبار

الرئيسية / رياضة
الإثنين-2023-12-11 10:15 am

حسابات معقدة.. الوحدات يستضيف الكويت ويبحث عن التأهل

حسابات معقدة.. الوحدات يستضيف الكويت ويبحث عن التأهل

جفرا نيوز - يبحث فريق الوحدات عن خطف بطاقة العبور المؤهلة لنصف نهائي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي عن منطقة غرب آسيا، عندما يستضيف على ستاد عمان الدولي منافسه الكويت الكويتي، عند الساعة السابعة مساء الاثنين، ضمن منافسات الجولة السادسة والأخيرة من المجموعة الثانية لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي لموسم 2023-2024.

ويأمل الوحدات في تسجيل نتيجة الفوز وانتظار نتيجة المباراة الثانية التي تجمع الكهرباء العراقي وأهلي حلب السوري بالتوقيت ذاته على ملعب البصرة الدولي، أملا بالتأهل متصدرا عن المجموعة في حال تعثر الكهرباء بالتعادل أو الخسارة، أو المنافسة على بطاقة التأهل الوحيدة كأفضل ثان من بين 3 مجموعات من منطقة الغرب.

ويحتل الوحدات المركز الثاني على سلم الترتيب برصيد 9 نقاط، فيما يتبوأ الكهرباء الصدارة برصيد 10 نقاط، فيما يتواجد الكويت بالمركز الثالث برصيد 6 نقاط، ويقبع الأهلي بالمركز الرابع والأخير بنقطتين.

ويواجه الوحدات حسابات معقدة في بلوغ الدور الثاني من البطولة، وذلك بعد انسحاب فريق جبل المكبر الفلسطيني من المجموعة الأولى، إذ تنص تعليمات الاتحاد الآسيوي على شطب نتائج الفرق التي تحتل المركز الرابع في المجموعات الثلاث، من أجل تحديد هوية أفضل وصيف من بين المجموعات.

وفي حال خسارة الوحدات أمام الكويت، فإن ممثل الكرة الأردنية الوحيد في البطولة سيودع البطولة من دور المجموعات بشكل رسمي، حيث يتراجع للمركز الثالث، فيما ينافس الكويت على أفضل مركز ثان، ويتأهل الكهرباء متصدرا للمجموعة بغض النظر عن مباراته الأخيرة أمام الأهلي.

وتعد نتيجة التعادل للوحدات مع الكويت إيجابية حال خسارة الكهرباء، حيث يصبح كل فريق لديه 10 نقاط، إلا أن فارق الأهداف يصب في مصلحة الوحدات ويتأهل وقتها متصدرا للمجموعة، بسبب تبادل الفريقين الفوز في البطولة بالنتيجة نفسها 3-1، وحال فوز الفريق العراقي، فإن الوحدات سينافس على التأهل عن المركز الثاني. 

وفي حال فوز الكهرباء والوحدات، فيعني دخول الأخير في حسابات التأهل عن المجموعات المتنافسة كأفضل ثان، وشطب نتائجه مع الأهلي، أي أن الوحدات وقتها يصبح لديه 6 نقاط فقط.

ويحتاج الوحدات للتأهل عن مركز الوصافة في حال تعثر الفريقين المنافسين في المجموعتين الأولى والثالثة، بالخسارة أو التعادل بحسب ظروف المواجهات، ما يؤكد أن المهمة ليست سهلة للفريق الأردني في تحقيق تطلعاته بالوصول للدور الثاني، ومواصلة حلم التأهل للمشهد الختامي والتتويج باللقب للمرة الأولى في تاريخه.

وبعد ضمان النهضة العماني تأهله بشكل رسمي متصدرا للمجموعة الأولى، والرفاع البحريني عن المجموعة الثالثة، فإن الوحدات سيواجه النهضة ذهابا وإيابا حال تأهله متصدرا، فيما سيواجه الرفاع حال تأهله كأفضل مركز ثان.

وبالعودة إلى الأمور الفنية التي ترافق الوحدات مؤخرا، فإن أداء الفريق لم يصل للمستوى المطلوب الذي يحفز جماهيره على الحضور بأعداد كبيرة للمدرجات، ومؤازرته في رحلته الصعبة نحو الوقوف على منصة التتويج للمرة الأولى في تاريخه، حيث يعد هذا الهدف هو السبب الرئيسي في قدوم المدرب العماني رشيد جابر لتولي قيادة الفريق.

وساهمت المباراة الأخيرة للفريق بدوري المحترفين والفوز على معان، بمنح اللاعبين دفعة معنوية مهمة قبل أهم مباريات الموسم بالنسبة لـ"الأخضر"، حيث إن الفوز جعل الحالة المعنوية عند اللاعبين أفضل أملا بالاستمرار بالنتائج الإيجابية، بعد تحقيق الفوز في المباراة الآسيوية الماضية على الفريق السوري بهدفين نظيفين خارج الديار.

ومن المتوقع أن يحافظ جابر على أبرز العناصر التي شاركت في المباريات الماضية بصفة أساسية، والممثلة بكل من: أحمد عبد الستار، فراس شلباية، دانيال عفانة، يوسف أبو الجزر، خالد كردغلي، محمود شوكت، أحمد سمير، مهند أبو طه، صالح راتب، أنس العوضات وسيدريك هنري. 

وعلى الطرف الآخر، يمني الكويت النفس في العودة بالنقاط الثلاث وتكرار الفوز على الوحدات (2-1 ذهابا)، والمنافسة على بطاقة التأهل الثانية كأفضل وصيف من بين المجموعات الثلاث، رغم إجراء النادي تغييرا على الجهاز الفني بإقالة المدرب الصربي بوريس بونياك وتعيين التونسي نبيل معلول.

وحضر الكويت إلى عمان بقائمة تضم 22 لاعبا، وهم: سعود الحوشان، يوسف الخبيزي، سامي الصانع، مشاري غنام، بلال عيفة، فهد الهاجري، محمد فريج، فهد حمود، عمرو عبد الفتاح، عبد الرحمن كميل، رضا هاني، طلال الفاضل، المهدي برحمة، فيصل زايد، محمد دحام، سلطان الفرج، محمد مرهون، أحمد الظفيري، ياسين الخنيسي، فواز المبيلش، ضاري العتيبي وعلي حسين.

ومن المتوقع أن يعتمد معلول على التشكيلة التي بدأت المباراة الماضية بالدوري الكويتي، والتي حققت الفوز على النصر بهدفين لهدف، من خلال الاعتماد على كل من: عبد الرحمن كميل، سامي الصانع، محسن فلاح، بلال عيفة، علي حسين، فهد الهاجري، رضا هاني، أحمد الظفيري، محمد دحام، محمد مرهون وياسين الخنيسي.

ويعد لقاء اليوم، التاسع تاريخيا بين الفريقين في المناسبات الرسمية القارية، حيث تواجها في 8 مباريات سابقة، وفاز الكويت في 4 مرات، مقابل فوز الوحدات في مباراتين، وتعادلا في مباراتين أيضا، وسجل الكويت 11 هدفا، مقابل تسجيل الوحدات 8 أهداف، علما بأن 7 مباريات كانت لحساب كأس الاتحاد الآسيوي، ومواجهة وحيدة كانت بالملحق التمهيدي المؤهل لدوري أبطال آسيا.