درجات حرارة قرب الصفر وأمطار متوقعة في بعض مناطق الأردن الأمن: ضبط شخص اعتدى على 4 مصلين في أحد مساجد الرصيفة لينا الحديد سفيرة للأردن بفرنسا المخرج محمد يوسف العبادي نقيبا للفنانين الأردنيين الأردن يعزي حكومة وشعب بنغلاديش بضحايا حريق مجمع تجاري وزارة الخارجية: لا أردنيين بين ضحايا حريق اندلع في مجمع تجاري في بنغلاديش أمانة عمّان تمدد فترة تجديد رخص المهن والإعلانات مسيرات تنديداً بجرائم الاحتلال واعتزازاً بجهود الملك الإغاثية للأشقاء بغزة الملك: القوات المسلحة تواصل بذل كل ما بوسعها للوقوف إلى جانب الأهل في غزة عملية إنزال أردنية جديدة لمساعدات على شمالي قطاع غزة وفيات الجمعة 2024/3/1 مفوضية اللاجئين: 80% من الأسر تعتمد فقط على المساعدات الفايز: الأردنيون فخورون بالذكرى الـ 68 لتعريب الجيش 3490 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس حالة الطقس في المملكة الجمعة وللأيام المقبلة - تفاصيل إرادة ملكية باستحداث ميدالية خاصة باسم ميدالية اليوبيل الفضي رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب يلتقي وزير الداخلية القطري الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بذكرى تعريب الجيش سفيران جديدان لدى البلاط الملكي الهاشمي الطبيشات نائبًا لرئيس هيئة تنظيم "الطاقة والمعادن"
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الثلاثاء-2023-11-28 10:22 am

ارتفاع كبير بحالات البحث عن "القلق المناخي" على الإنترنت

ارتفاع كبير بحالات البحث عن "القلق المناخي" على الإنترنت

جفرا نيوز - شهدت طلبات البحث عبر الإنترنت حول "القلق المناخي" ارتفاعًا كبيرًا خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2023، وفقًا لبيانات جمعتها شركة "غوغل" وتمت مشاركتها بشكل حصري مع برنامج "100 امرأة على بي بي سي" التابع لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية.

وأفادت البيانات أن البحث عن "القلق المناخي" باللغة الإنجليزية زاد بنسبة 27 مرة خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2023، مقارنة بنفس الفترة من العام 2017.

وكانت الزيادة، وفق المعلومات، أكبر في اللغات الأخرى، حيث ارتفعت طلبات البحث باللغة البرتغالية بمعدل 73 مرة، وزادت بمقدار 8 أضعاف ونصف في اللغة الصينية، وبنسبة الخُمس في اللغة العربية.

وأشارت الهيئة إلى أن النساء يظهرن تأثرًا أكبر بالقلق المناخي من الرجال، وأن مشاعر القلق حيال تأثيرات تغير المناخ تتزايد، خاصةً بين الأطفال والشباب.

وتُجمع بيانات "غوغل ترندز" بين طلبات البحث حول مصطلحي "القلق المناخي" و"القلق البيئي"، حيث يشير الأول إلى القلق المتعلق بتغير المناخ بشكل عام، بينما يرتبط الثاني بالوعي بتهديدات الصحة البيئية، مثل التلوث، وفقدان التنوع البيولوجي.

وعلى صعيد متصل؛ تحدث تقرير سابق عن "القلق البيئي" باعتباره ظاهرة نفسية تتسارع بفعل التغير المناخي.


وأشارت صحيفة "نيويورك تايمز"، في سبتمبر/ أيلول الماضي، إلى ظهور مصطلح "القلق البيئي" بشكل واضح، وتصاعده إلى مستويات قياسية، ما يدلل على الرهبة السائدة بين البشر حيال تغير المناخ والأزمات البيئية.

وأفادت الصحيفة في تقريرها أن مختلف الشعوب، خاصة في أوروبا، تواجه خطر انهيار نفسي بفعل توتر أعصاب سكانها الذين عاشوا فصول الحر الشديد وشاهدوا الحرائق المدمرة وتأثيرات الأمطار الغزيرة والفيضانات الكارثية، مع التأكيد على أن مستويات الخوف متزايدة بشكل ملحوظ بين الأفراد، مع خاصة القلق على مستقبل الأجيال المقبلة.

ورغم عدم اعتبار "القلق البيئي" مرضًا سريريًا أو إدراجه في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية الحديث، يشدد الخبراء على أن الآثار النفسية لهذا النوع من القلق آخذة في التزايد وتؤثر بشكل مباشر على الصحة العقلية للأفراد.