إنقاذ أربعة أشخاص حاصرتهم السيول في الأزرق الملك للمستشار الألماني: عنف المستوطنين بالضفة سيؤجج الصراع إربد: إنقاذ 3 أشخاص تعرضوا للإختناق داخل بئر ماء الصفدي يزور الجناح الأردني في إكسبو الدوحة ويشيد بالقائمين عليه الصفدي يلتقي وزير العمل القطري ويؤكد مهارات وكفاءات العامل الأردني في مختلف المجالات الخصاونة: معاهدة السلام مع إسرائيل "تحظر التَّهجير القسري" البريد اليمني يشيد بتجربة البريد الاردني بتوزيع المعونة الوطنية "الضمان" توضح حول شمول عمال لدى مياه اليرموك بأحكام القانون "جفرا " ترصد الإضراب في وسط البلد - صور المستشفى الميداني الأردني نابلس/1 يجري عملية نوعية إعداد المرحلة الثانية من مشروع الباص السريع بكلفة (400) مليون دينار محاكم تمهل متهمين 10 أيام لتسليم أنفسهم (أسماء) الأمن يحذر الأردنيين لا عوائق أو إغلاقات على الطرق في المملكة ولي العهد : أليس لأهل غزة من حقوق الإنسان نصيب؟ - فيديو حالة عدم استقرار جوي تؤثر على المملكة اليوم والأرصاد تحذر وفيات الأردن الإثنين 11-12-2023 "المحامين": توقف عن الترافع أمام المحاكم الاربعاء ويوم تضامني الجمعة الحجاوي: الحرب على غزة ألغت 90% من الحجوزات السياحية خطاب:توقعات بتساقط الثلوج وحالات عدم استقرار جوي في المملكة خلال كانون الأول
شريط الأخبار

الرئيسية / حوادث
الثلاثاء-2023-10-03 10:17 am

زلزال جديد يضرب منطقة بركانية في إيطاليا

زلزال جديد يضرب منطقة بركانية في إيطاليا

أكدت وكالة الحماية المدنية الإيطالية عدم وقوع إصابات أو أضرار جراء الزلزال الذي ضرب منطقة كامبي فليغري البركانية غرب نابولي، بقوة 4 درجات على مقياس ريختر.

وأفادت الوكالة بأن الزلزال لم يتسبب في وقوع إصابات أو أضرار، لكنه أثار الهلع بين الأهالي الذين نزلوا إلى الشارع.

وأعلن المعهد الوطني الإيطالي للجيوفيزياء وعلوم البراكين أن عُمق مركز الزلزال كان على نحو ثلاثة كيلومترات بين نابولي وبوتسوولي.

وتم رصد النشاط الزلزالي الذي ضرب المنطقة بقوة 4.2 درجات على مقربة من كامبي فليغراي، المعروفة شعبيًا بـ "الحقول المشتعلة"، وهي مجموعة بركانية رئيسية تقع عبر خليج نابولي من بومبي. الزلزال، الذي وقع الأربعاء الماضي، هو الأقوى في المنطقة على مدى الـ40 عامًا الماضية.

ويعيش نصف مليون شخص في كامبي فليغري الذي أطلق آخر مرة الحمم والرماد والصخور في 1538، وتشهد المنطقة المحيطة بالبركان منذ الأيام القليلة الماضية نشاطا زلزاليا متزايدا.

وحذر مدير معهد الزلزال ماريو دي فيتو من "احتمال وقوع زلزال أكثر قوة" في المستقبل القريب.

اعتبر علماء جيولوجيون أن المناطق في وسط إيطاليا وصقلية تعتبر معرضة بشكل خاص للزلازل، حيث تكون آثار الزلازل في إيطاليا شديدة، خصوصًا في المناطق التي يعيش فيها السكان بكثرة. فقدان الأرواح، تدمير المباني والمواقع التاريخية والبنية التحتية، الأضرار الاقتصادية، والتأثيرات الاجتماعية هي عواقب نموذجية. الزلزال ليكويلا في عام 2009 والزلزال أماتريتشي في آب/أغسطس 2016 كانا مدمرين بشكل خاص.

إذا حدث انفجار بركاني، فإن الاحتمالية الأكبر هي أن يكون انفجارًا بخاريًا، والذي عادة ما يكون ضعيفًا نسبيًا وخاليًا من الصهر الجديد على الأقل في البداية. لم يكن هناك علامات على أضرار هيكلية في المنطقة بعد الزلزال الأخير، على الرغم من تحذير الخبراء من وجود هزات بشدة أكبر في المستقبل القريب.

إيطاليا لديها تاريخ طويل من النشاط الزلزالي بسبب وضعها الجيولوجي. إنها تقع على حدود لوحتين تكتونيتين، لوحة يوراسيا ولوحة إفريقيا، مما يتسبب في كمية كبيرة من النشاط الزلزالي. لوحة إفريقيا تتحرك ببطء نحو الشمال، مما يضغط تحت لوحة يوراسيا. أقوى زلزال في إيطاليا وقع في منطقة أفيلينو، بوتنزا، كازيرتا، نابولي في 23 نوفمبر 1980، بقوة 6.9 درجة على مقياس ريختر، مما أسفر عن وفاة 4689 شخصًا.