النسخة الكاملة

مسار الباص السريع في الزرقاء.. ملاذ لهواة المشي والرياضة وللأرجيلة

الخميس-2023-09-25 10:18 am
جفرا نيوز -
جفرا نيوز- تحوّل مسار الباص سريع التردد على أوتوستراد مدينة الزرقاء، إلى ملاذ غير آمن لممارسة رياضة المشي بخاصة عقب غياب الشمس وبدء حلول ساعات المساء وحتى ساعة متأخرة من الليل، في ظل تأخر إنجاز المشروع، وعدم مرور الحافلات من خلاله وسط نقص المساحات المفتوحة والمتنزهات في المدينة والمسارات المخصصة المشي.

ولا تتوقف التحديات عند قطع الشارع الأعرض والأخطر في المدينة، بل يتجاوز الأمر ذلك في رمي مخلفات الطعام والشراب وأعقاب السجائر من قبل الداخلين في مسار الباص سريع التردد وتحوله إلى مسرب قبيح المنظر جراء نفايات المواطنين.

وتضطر مختلف الفئات العمرية بعضها على شكل مجموعات صغيرة وعائلات وأطفال أو أفراد متفرقين إلى قطع أوتوستراد الزرقاء من أجل الوصول إلى مسار الباص سريع التردد، من أجل الجلوس داخله وافتراش أرضه أو ممارسة رياضة المشي أو ركوب الدراجات الهوائية، أو التزلج بالعجلات (السكيت) معرضين أنفسهم لخطر حوادث الدهس والاصطدام بالسيارات خلال قطعهم الشارع. ويعد مشروع الباص سريع التردد أول نظام نقل عام سريع و مرن ومتكامل يوفّر خدمة سريعة وآمنة وذات اعتمادية عالية، حيث يعتمد على حافلات ذات سعة كبيرة تسير على مسارب مخصّصة وتقدم مستوى عاليا من الخدمات؛ إذ تسير بترددات تصل إلى 3 دقائق، كما يشمل النظام أيضاً محطات حديثة متكاملة، وفقا لأمانة عمان.

ويلجأ بعض الأهالي في مدينة الزرقاء إلى التسلل إلى مسار الباص سريع التردد في المنطقة المحاذية لجبل طارق بمدينة الزرقاء التي تشهد اكتظاظا بالباحثين عن أجواء لممارسة مختلف أنواع الرياضة في ظل ارتفاع درجات الحرارة وغياب الفراغات الحضرية والمساحات المفتوحة والمتنزهات والحدائق، والممرات الخاصة بهواة المشي والركض في المحافظة. 
وتشير أرقام معلنة غير رسمية أن لكل 115 ألف شخص في الزرقاء حديقة واحدة أو متنفسا واحدا؛ ما يجعل خيارات أفراد الأسر، سيما اليافعين والشباب في الترويح محصورة داخل  مسار الباص سريع التردد على أوتوستراد مدينة الزرقاء.

وتشهد الأيام الحالية إقبالاً كبيراً من قبل النساء والأطفال والرجال على استثمار الأجواء الصيفية المسائية المثالية، لممارسة رياضة المشي. وعبر محمد الصفدي أحد سكان منطقة وادي الحجرعن سعادته الكبيرة بوجود هذا الممر الذي منحه فرصة ممارسة الركض بالقرب من منزله، آملا في تخفيف وزنه الذي ازداد في الآونة الأخيرة، دون الحاجة للتوجه إلى مدينة الأمير محمد للشباب في شارع المصفاة.  

فيما اعتبر كايد الخلايلة أحد سكان منطقة عوجان تأخر مرور الباص سريع التردد على أوتوستراد مدينة الزرقاء منفعة كبيرة للأهالي مستشهدا بالمثل العربي «ربّ ضارّة نافعة». 

لافتا إلى تحول مسار الباص السريع وبشكل تدريجي إلى مقصد للأشخاص الباحثين عن ممارسة رياضة المشي والهرولة وركوب الدراجات الهوائية و»السكيت»، بعيداً عن أزمة السير وصخب الشوارع والازدحامات المرورية على حد قوله. 
واعتبرت فادية الحسن أحد سكان منطقة جبل طارق أن تهافت المواطنين على الجلوس وممارسة كافة أنواع الرياضات داخل مسار الباص سريع التردد في مدينة الزرقاء  يعكس حاجة المواطنين إلى مدن رياضية أكثر و أماكن للتنزه والسمر، خاصة في مثل هذه الأجواء في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

ووجه رئيس بلدية الزرقاء عماد المومني، رسالة إلى المواطنين  بقوله» الأهل والاحبة في الزرقاء «..هذا مسرب الباص السريع وليس المكان المخصص والمثالي للارجيلة وتناول الوجبات السريعة»، وأضاف المومني «يمكن اختلط الامر على البعض بين الوجبات السريعة وخط الباص السريع» ، لافتا إلى أن «الموضوع أصبح يقتضي وحده خاصة لنظافة المسار».

الدستور