كتلة هوائية باردة بشكل لافت ليل الأربعاء الخميس مهيدات: سيتم تخفيض أسعار نحو 1200 صنف دوائي نفاع يرعى مباراة الاردن وتونس في هنغاريا رئيس وأعضاء مجلس مفوضي هيئة الطاقة الذرية يؤدون اليمين القانونية عقد الدورة التاسعة للجنة الأردنية - الجزائرية المشتركة بعمان في حزيران وباء كورونا لم ينته.. حديث عن جرعة لقاح جديدة اتلاف 6230 لترا من العصائر خلال رمضان الموافقة على إنشاء منطقة حرة خاصَّة في الأزرق اقرار النظام المعدل لضريبة الدخل في سلطة العقبة اقرار نظام الرعاية الصحية والطبية للعام 2023 تسوية الأوضاع الضريبية لـ (239) شركة ومكلّفاً والجمركية لـ 19 قضية نظام المساهمة المالية للأحزاب ..5 آلاف دينار نفقات و10 حال الاندماج الكرك: ركود كبير في الحركة التجارية خلال شهر رمضان "الداخلية" توضح حول إذن الإشغال عند نقل أو تغيير مكان الإقامة للمالك بيان للأردنيين المقيمين في واشنطن بعد إعصار ميسيسيبي توقيف بائعي دجاج في الرمثا لمخالفتهما السقوف السعرية منح دراسية من حكومة تايلاند - تفاصيل "الأشغال" توضح سبب إلغاء صيانة شارع الستين في إربد زي مزود بكاميرات لمفتشي "الغذاء والدواء".. ما القصة؟ ضبط اعتداءات مياه في المغطس ووادي السير ومعان
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الأربعاء-2023-02-08 12:00 am

عقبات تعترض إخراج العالقين تحت الركام بعد الزلزال

عقبات تعترض إخراج العالقين تحت الركام بعد الزلزال

جفرا نيوز - تتسابق الفرق المختصّة مع الزمن لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من ضحايا الزلزال المدمّر الذي ضرب شرق المتوسط الاثنين الماضي.

فوفق التحذيرات الدولية، تحذّر التقارير الأخيرة من أن تؤثر الكارثة على حياة الملايين من الأشخاص بين البلدين المنكوبتين.

إضافة إلى ذلك، هناك عقبتان أساسيتان تعترض إخراج العالقين تحت الركام، وفقاً لصحيفة "نيويورك تايمز”.

فقد شرح خبير الإنقاذ الإندونيسي، لودي كوروا، الذي اعتاد تقديم المساعدة في الخارج على مدى 15 عاما، أن هناك من هم تحت أنقاض لا يعرف عمق مكانهم، مشدداً على أن وضع هؤلاء صعب ومؤلم للغاية.

كما أوضح أن إصاباتهم تكون خطيرة جداً، ككسور بالعظام وغيرها، ما قد يمنعهم من الصراخ لتحديد أماكنهم.

بدوره، أفاد دافيد لويس، وهو عضو في هيئة دولية لتنسيق خدمات الإنقاذ أن المدة التي يستطيع الشخص العالق أن يعيشها تعتمد على الوضع الذي علق فيه، مثل عنصر الحرارة، ومدى قدرته على الوصول إلى الطعام والماء.

وأضاف أن هناك العقبة الأخطر أمام المتضريين، فهي توقيت الزلزال وهو ما يختلف فيما إذا كان الناس نيام أم يمشون في الشوارع.

فإذا ما كانوا نياماً، فستقع أسقف الغرف عليهم بشكل مباشر، ما يزيد من آلامهم وحجم الضرر عليهم.

في حين تشكل ظروف الطقس عقبة أمام جهود الإنقاذ، نظرا إلى البرد القارس وتساقط الثلوج في عدد من المناطق التي تعرضت للزلزالين في كل من تركيا وسوريا.

ولا يقتصر الأمر على تدني درجة الحرارة، بل إن الثلوج تساقطت في عدة مناطق من سوريا وتركيا، خلال الأيام الأخيرة، ما أثر إلى حد كبير على جهود الإنقاذ.

يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية كانت حذّرت من أن الزلزال الذي وقع في تركيا فجر الاثنين 622023، وتضررت به سوريا قد يتسبب بسقوط 8 أضعاف عدد الضحايا الأولي المعلن.

ووقع الزلزال الأول الذي بلغت قوّته 7,8 درجة الاثنين عند الساعة 4:17 وشعر به سكان لبنان وقبرص وشمال العراق، مخلّفاً أكثر من 7146 ضحية حتى الآن في البلدين.

كما أعقبه 185 هزة ارتدادية على الأقلّ بلغت شدّة إحداها 7,5 درجة ظهر الاثنين وأخرى بقوة 5,5 درجة فجر الثلاثاء 722023.

في حين عدّ هذا أسوأ زلزال يضرب تركيا منذ ذلك الذي حصل في 17 آب/أغسطس 1999 وتسبب بمقتل 17 ألف شخص بينهم ألف في إسطنبول.

ورجّحت منظمة الخوذ البيضاء أن ترتفع حصيلة القتلى لوجود "مئات العوائل تحت الأنقاض”.