أجواء لطيفة الجمعة الملك يعود إلى أرض الوطن بالأسماء.. تعيينات في مديرية الأمن العام شملت 4 عمداء الخصاونة: نتطلع ليكون الأردن وجهة استثمارية لعُمان "مايكل وود" المتحدث ضمن فريق الأردن في لاهاي.. من هو؟ ترفيع 3 عمداء في الأمن إلى رتبة لواء وإحالتهم للتقاعد - أسماء الملك يهنئ أمير دولة الكويت بالعيد الوطني لبلاده الملك يغادر إلى السعودية لتقديم العزاء بوفاة والد الأميرة رجوة الزيادات أمام العدل الدولية: على القدس أن تظل مدينة السلام السفيرة السقا تقدم أوراق اعتمادها لملك إسبانيا “الخيرية الهاشمية” تسيّر طائرة مساعدات طبية إلى غزة المملكة على موعد مع منخفض جوي جديد وأمطار بهذا الموعد توضيح مهم للأردنيين المقيمين والزائرين إلى مصر حداد يوضح لـ"جفرا" حول سلامة الخضار والفواكه الأردنية طبيب مصري يفجر مفاجأة حول لقاحات كورونا .. وخبراء يردون “الاستهلاكية العسكرية” تعلن عن عروضها برمضان الضمان: تخصيص 163 راتب تقاعد اعتلال إصابي خلال 2023 كيف واجه الأردن الإعلام المنفلت؟ مدعوون لاستكمال اجراءات التعيين - أسماء السفيرة الرافعي تقدم أوراق اعتمادها للحاكمة العامة لكندا
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الخميس-2023-02-01 12:59 am

خبير أردني يقترح تشكيل لجنة لمراجعة أخطاء التعامل مع "كورونا"

خبير أردني يقترح تشكيل لجنة لمراجعة أخطاء التعامل مع "كورونا"

جفرا نيوز - اقترح استشاري تشخيص الأمراض النسيجية والفيروسية الدكتور حسام أبو فرسخ إنشاء لجنة رسمية لمراجعة الأخطاء التي وقعت أثناء التعامل مع جائحة «كورونا» لتعطي توصياتها وتكون دروسا مستفادة في حال ظهور أوبئة جديدة مستقبلا.

وقال، «ان «هناك أخطاء كارثية حدثت بالتعامل مع الوباء على مستوى الدول والشعوب، وبالتالي من المهم بعد تراكم الخبرات، تسليط الضوء عليها واستقاء الدروس تحسبا لأي وباء قد يظهر بالمستقبل»، متوقعا أن «تكون هناك أوبئة مقبلة لا محالة، لكنها ستكون على شكل جائحة صغيرة كل 10 سنوات تقريبا، وليس جائحة عملاقة».

وأوضح ان جميع الأوبئة العالمية الكبيرة السابقة، كانت من فيروسات كورونا والإنفلونزا، وتجتمع فيها صفات كأن يمكث الفيروس في الأرض تقريبا لمدة سنتين، على شكل موجات، وكل موجة تكون حوالي 3 أشهر، وبين كل موجة وموجة شهران الى ثلاثة، كما ان الفيروس يتحور من نوع الى اخر، وكلما جاء نوع جديد كان أكثر انتشارا ولكنه أقل شراسة وأقل قدرة على الفتك، إلى أن يأتي الفيروس والذي يسمى لقاح رباني مجانى وعادة مايأتى بعد 4–5 موجات.

وفي ما يتعلق بالأخطاء التي ارتكبت بالتعامل مع «كورونا»، فإن الحظر الشامل وفق أبو فرسخ، كان من أكبر الأخطاء التي قامت به كثير من الدول، بالإضافة للمعادلة الصفرية حيث ان مفهوم «كورونا صفر» هو كارثي، ولا يمكن الوصول له في الأوبئة العالمية، ناهيك عن مناعة القطيع، التي تأتي بوجود فيروس شديد الانتشار ولكنه قليل الشراسة، لكن الحل هو مناعة القطيع المنضبطة قدر الإمكان، وذلك بالتباعد والكمامة وتقليل عدد الناس والاختلاط والعمل عن بعد.

وأشار الى ان من ضمن الأخطاء التي كانت ايضا، عمل لقاح لمنطقة كثيرة التغيير مثل البروتين الشوكي، فاللقاحات لهذا الفيروس قد تكون فعالة إذا عملت على منطقة قليلة التحور منه، واغلاق العيادات والمستشفيات أمام جميع الحالات الأخرى ولمدة طويلة، فقد رأينا عشرات الإصابات من الزائدة الدودية المنفجرة ومشاكل السكري ومضاعفاتها وجلطات القلب، التي لم يكن بالامكان الحفاظ عليها نتيجة الغاء الإجراءات الطبية.

ونوه أبو فرسخ الى ان الاستماع لمن ليس له علم بالافتاء في الأوبئة على المستوى المحلى وعلى المستوى العالمى، كان من ضمن الأخطاء، إضافة للإشاعات التي كان لها ضرر كبير جدا على تقبل الناس لفكرة وجود وباء عالمي، فكثير من الناس تأخروا في فهم هذه النظرية، فلا يجب أن تتخذ القرارات بالاجتهاد الشخصي أو تقليد بعض الدول، وممن ليس لهم خبرة.

ويرى ان إغلاق المدراس والجامعات لمدة طويلة أحد الأفكار الخاطئة، التي نتجت عن سياسات خاطئة، وكان من الممكن استعمال طرق أكثر فعالية للحفاظ على التدريس، لافتا الى ان منظمة الصحة العالمية ليست الجهة الوحيدة التي يجب على الدول اتباعها في أمور مثل هذه، فكم وجدنا تصريحات غريبة وربما مغلوطة عن الوباء، فغلبت السياسة الحكمة والصحة في أحيان كثيرة.

أما بخصوص الدروس المستفادة من الجائحة، بين أبو فرسخ ان أفضل طريقة للتعامل مع الأوبئة من الفيروسات التنفسية، ارتداء الكمامات طول الوقت في الخارج، والتباعد وعدم الاكتظاظ، وإنشاء مستشفيات ميدانية للمصابين (عزلهم من المستشفيات العامة) قدر الإمكان، وتحضير أجهزة التنفس الصناعي بكمية مناسبة لحجم السكان.

ولفت الى ان التعامل مع الوباء من اليوم الأول بالنفس الطويل من الدروس المستفادة،

وليس كما حصل من إغلاق دمر اقتصاد دول في كثير من الأماكن، ناهيك عن إعطاء اللقاح بجرعته الأولى وتوفيره بأسرع مما يمكن، وتأجيل إعطاء اللقاح لمن أصيب بالفيروس، للتفرغ من إعطائه لبقية الأشخاص غير المصابين بالسابق.

الرأي