القبض على ثلاثة مطلوبين خطرين في عجلون وجرش ومعان ولي العهد عن تأهل المغرب إلى الدور الـ 16: عظيم الاقتصاد الرقمي تحذر المواطنين - تفاصيل متصرفية ماحص والفحيص تطلب موافقات مسبقة لمرتدي زي بابا نويل 65 طبيبا حاصلين على البورد الأردني يسمح لهم إجراء عمليات التجميل إعلان النقاط المحتسبة للطلبة المتقدمين للمنح - رابط بالأسماء .. تعيينات في المحاكم المسيحية صيانة وإعادة تأهيل لجزء من طريق إربد - عمان قريبا الغاء صفة المنطقة الحرة عن شركة البوتاس إرادة ملكية بالسماح لأمراء وشخصيات حمل الأوسمة السويدية - أسماء إرادة بالموافقة على نظام ممارسة الأنشطة الحزبية داخل مؤسسات التعليم العالي بحضور ولي العهد .. الملك يشارك بجولة جديدة من مبادرة "اجتماعات العقبة" 179 ألف زائر يفصل مدنية البترا عن تحقيق رقم المليون الخارجية تتسلم وثيقة اعتماد الممثل المقيم لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة إعلان عن السفارة الأردنية في السعودية العيسوي .. يعمل وهو على سرير الشفاء النائب عبيد ياسين يرعى افتتاح المخيم الكشفي الثامن لمتلازمة داون الملك في دارة البخيت للإطمئنان على صحته هيئة الإعلام تصدر بيانًا حول بث مباريات كأس العالم النجار تعلق على إدراج المنسف ضمن قائمة التراث .. ماذا قالت ؟
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأربعاء-2022-11-23 01:42 pm

بعد تعميم العسعس وحديث الشبول .. حراك الوزراء بحكومة الخصاونة على غير العادة

بعد تعميم العسعس وحديث الشبول .. حراك الوزراء بحكومة الخصاونة على غير العادة

 جفرا نيوز - لاحظت أوساط الرأي العام والنخب السياسية الاردنية كيف انتقل مجلس الوزراء وبصورة نادرة وقد تكون غير مسبوقة  الى حالة تحريك وحراك ليس على مستوى اللجان فقط ولكن على مستوى الشفافية والمصارحة والتحدث خلافا لطقوس وزارية مألوفة في الماضي إلى الشعب الاردني والرأي العام عبر وسائل الاعلام . 

 حيث بدأ العديد من أعضاء الطاقم الوزاري في حكومة الرئيس بشر الخصاونة بالإفصاح عن مشاريعهم وتوجهاتهم ووضع الرأي العام بصورة الخطوات التي تقررها الحكومة او تفكر فيها وفي طريقها  لتنفيذها.

 وظهر جليا ان توجيهات خاصة من رئيس  الوزراء للطاقم الوزاري تقضي بان يتحدث كل وزير عن ملفات عمله و وزارته هي التي برزت خصوصا طوال يوم أمس الاربعاء فقد بدأت سلسلة الإفصاحات الحكومية بإعلان نص التعميم الذي أطلقه وزير المالية  الدكتور محمد العسعس والقاضي بان لا تتقدم المؤسسات والوزارات باي مطالبات مالية جديدة بعد الثاني عشر من شهر ديسمبر المقبل.

 وهو تعميم تم ابلاغ الرأي العام به وله علاقة عمليا بالترتيبات الخاصة بالموازنة المالية مع نهاية العام وبداية العام الجديد.

 ومن المرجح ان توجيهات رئيس الوزراء الخصاونة وبصمات وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة والوزير الديناميكي فيصل الشبول قد  ظهرت جلية في مشهد الوزراء وهم يتحدثون عن القضايا التي ينظرونها بين أيديهم.
 
ومن المرجح حسب مصادر سياسية مطلعة  ان هذا النمط من التحريك والافصاح الاعلامي والصحفي قد يكون المدرسة التي تعتمدها وزارة الاتصال بعد احيائها اثر سنوات طويلة من غياب وزارة الاعلام وتغيبها.

وظهر عدة وزراء بعد العسعس للتحدث بالقضايا التي تخص الجمهور في نطاق الخدمات ولاحظ المختصين والخبراء بان وزيرة التخطيط الدكتورة زينة طوقان خرجت لوسائل الاعلام بتصريح له علاقة بتقديرات بخصوص المنحة التي يحصل عليها الاردن العام المقبل وقالت الوزيرة طوقان ان التوقعات الاولية تشير الى مليار دولار اضافية يمكن ان تأتي للخزينة على شكل منح وموضوع المنح بهذه الطريقة لم يكن مجلس الوزراء يعلن عنه سابقا.

وتحرك بوضوح ايضا وزير التنمية السياسية وشئون البرلمان وجيه العزايزة معبرا علنا عن الإلتزام بمسارات التحديث المترابطة التي تمثل مصلحة وطنية وإستراتيجية متقدما خلال محاضرة في كلية الدفاع الوطني عن مفهوم المسارات ومضمون التنمية السياسية.

بالمقابل تم الاعلان عن دراسة اقامة مدينة رياضية جديدو في حواضر العاصمة عمان كما اعلن وزير  العمل يوسف الشمالي وهو ايضا  وزير الصناعة والتجارة عن اخر المستجدات بخصوص تنظيم سوق العمل.

وقال الوزير الشمالي بصراحة للراي العام بعد ظهور متلفز بان الحد الادنى للاجور لن يتم رفعه وبان عدد العاطلين عن العمل في الاردن وصل الى 436 الفا .

وتلك الارقام بالعادة ايضا من الارقام التي لا يفضل الوزراء التحدث علنا مما يعكس قرارا لمجلس الوزراء وتوجهات الرئيس الخصاونة بالتحدث بشفافية اكثر مع الاردنيين بعد عقود وسنوات من تغييب المعلومات وقلة اشتباك وظهور الوزراء بشكل سمح بتسريب الكثير من الروايات وبخلل في عربية المعلومات  الحكومية والرسمية.
 
 ويبدو ان الوزير الشبول يضرب مثلا قبل غيره في هذا السياق فقد أعلن ، بان ظروفا سياسية لم يكشف عنها هي التي تحول دون استكمال مشروع الربط الكهربائي مع لبنان وتحدث باسم الحكومة  عن بعض تفاصيل زيارة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني الى عمان مؤخرا وتطرق للعديد من المشاريع الحكومية 

ووعد وكانت تلك معلومة جديدة وفي غاية الاثارة بان تتولى وزارة الاتصال قريبا اقامة تشبيك وحوار وطني عام حول مختلف مسارات الاصلاح الاقتصادي والسياسي والاداري الثلاثة القائمة حاليا واعلن فيصل الشبول بصورة ما وجزئية اعلانا سياديا عندما قال بان الحكومة تعمل على وضع الخطط التنفيذية اللازمة لاول  انتخابات قد تجري في البلاد لاحقا على اساس القوائم الحزبية.

بمعنى او بآخر يمكن القول ان ظهور بعض وزراء الاختصاص من الذين لا يتحدثون للمواطنين الاردنيين في تصريحات رسمية تتضمن بعض الإفصاحات  عن برامجهم  وتوجهاتهم ومشاريعهم يبدو انه سياسة جديدة ستتبعها رئاسة الوزراء وقد تتبعها وزارة الاتصال ايضا التي انشغلت طوال  الاسبوعين الماضين بالهيكل الاداري الجديد لها وتعلن عن عودتها بحيز معقول يجيب على كل الاسئلة ويقدم روايات للاحداث يتمكن منه الان وزير ديناميكي مثل فيصل شبول.

  بكل حال هذه مستجدات في كيفية تبادل الوزراء للأماكن والمواقع والإفصاح عن المعلومات وهي سابقة تسجل لحكومة الخصاونة بكل الاحوال لكنها تعني  ان الجاهزية على المستوى الحكومي ترتفع للاشتباك مع التفاصيل مسارى التحديث و التمكين الاقتصادي في العام 2023.
 
 الرأي اليوم