كتلة التاجر تعلن افتتاح مقرها الانتخابي - تفاصيل الخصاونة: الملك وجّه بوضوح لانتقالنا من مرحلة الإعداد للتنفيذ في مسارات التحديث الثلاثة بدء أعمال المرحلة الثالثة من صيانة جسور البلقاء السبت الحنيطي: استخدام جميع الإمكانات لمنع عمليات التسلل والتهريب الرواشدة: 240 تاجرا ترشحوا لانتخابات غرف التجارة المنطقة العسكرية الشرقية تحبط محاولة تسلل وتهريب بعد التوقف لمدة 6 أيام.. المياه تعلن آلية استئناف الضخ من الديسي - تفاصيل وفيات الأردن الجمعة 2-12-2022 العمل تنشر قيمة غرامة التأخر عن دفع الأجور للعاملين - تفاصيل السمنة سبب الامراض القاتلة في الأردن- تقرير أبرز قرارات المجلس القضائي ما بين تخصيص وتسمية - تفاصيل ماذا قال السفير القيسي عن إدراج المنسف على قائمة "اليونسكو" ؟ أجواء مشمسة ولطيفة الحرارة في أغلب مناطق المملكة طقس بارد وتحذير من الضباب صباح الجمعة ضبط 208 أشخاص في 121 قضية اتجار وترويج للمواد المخدرة باسبوع القبض على ثلاثة مطلوبين خطرين في عجلون وجرش ومعان ولي العهد عن تأهل المغرب إلى الدور الـ 16: عظيم الاقتصاد الرقمي تحذر المواطنين - تفاصيل متصرفية ماحص والفحيص تطلب موافقات مسبقة لمرتدي زي بابا نويل 65 طبيبا حاصلين على البورد الأردني يسمح لهم إجراء عمليات التجميل
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الثلاثاء-2022-11-15 12:12 pm

"زعيم القناصل الفخريين" في الـ93.. بين القهوة والملك طلال وهزاع المجالي

"زعيم القناصل الفخريين" في الـ93.. بين القهوة والملك طلال وهزاع المجالي

جفرا نيوز-نضال الفراعنة|خاص

حين انتقلت إلى دارة العم عبدالحي المجالي فأنا فعليا سافرت عبر الزمن إلى الماضي فتخيلت للحظات أنني أعيش بين شخصيات "زمن العز" فتتهيأ أحيانا لدخول الشهيد هزاع المجالي أو الملك الراحل طلال بن عبدالله الذين يحضرون كثيرا في قصص تثير الحنين والفضول والفخر لزعيم القناصل الفخريين والتي لا يمكن الملل منها، إذ يقضي المجالي أيامه بعمر الـ93 عاما بكل حيوية وواقعية، وغالبا إما بين "صديقته الأرجيلة" و "أصدقاء ثقة" وبين "قهوة زمان" معهم، وكذلك مع كتب عن سِيَر ومذكرات هزاع المجالي والملك طلال.

حين التقيت به اليوم في دارته العامرة لتقبيل جبهته والسلام عليه وتناول القهوة معه وجدته متّقد الفكر والفكرة إلى جانبه الصديق النائب السابق مروان سلطان، إذ وضع أمامه على الطاولة كتاب عن هزاع المجالي كان قد قرأ فيه للتو، إذ لا تمل هذه "السنديانة الكركية العتيقة" من "لمّ الغانمين" واحتضانهم وسرد قصص "زمن الهيبة" أمامهم.

ولم نغفل خلال جلستنا عن استذكار شخصيات رحلت وتركت بصمة الزمان والمكان خلفها بحلو الذكريات ومرها ، فترحمنا على الباشا عبد الهادي المجالي ، وأبا مازن الحباشنة ، وأبا عمار الحباشنة ، وأبا عمر الحباشنة ، وسعد المجالي أبا تميم رحمهم الله جميعاً .