الخصاونة: الملك وجّه بوضوح لانتقالنا من مرحلة الإعداد للتنفيذ في مسارات التحديث الثلاثة بدء أعمال المرحلة الثالثة من صيانة جسور البلقاء السبت الحنيطي: استخدام جميع الإمكانات لمنع عمليات التسلل والتهريب الرواشدة: 240 تاجرا ترشحوا لانتخابات غرف التجارة المنطقة العسكرية الشرقية تحبط محاولة تسلل وتهريب بعد التوقف لمدة 6 أيام.. المياه تعلن آلية استئناف الضخ من الديسي - تفاصيل وفيات الأردن الجمعة 2-12-2022 العمل تنشر قيمة غرامة التأخر عن دفع الأجور للعاملين - تفاصيل السمنة سبب الامراض القاتلة في الأردن- تقرير أبرز قرارات المجلس القضائي ما بين تخصيص وتسمية - تفاصيل ماذا قال السفير القيسي عن إدراج المنسف على قائمة "اليونسكو" ؟ أجواء مشمسة ولطيفة الحرارة في أغلب مناطق المملكة طقس بارد وتحذير من الضباب صباح الجمعة ضبط 208 أشخاص في 121 قضية اتجار وترويج للمواد المخدرة باسبوع القبض على ثلاثة مطلوبين خطرين في عجلون وجرش ومعان ولي العهد عن تأهل المغرب إلى الدور الـ 16: عظيم الاقتصاد الرقمي تحذر المواطنين - تفاصيل متصرفية ماحص والفحيص تطلب موافقات مسبقة لمرتدي زي بابا نويل 65 طبيبا حاصلين على البورد الأردني يسمح لهم إجراء عمليات التجميل إعلان النقاط المحتسبة للطلبة المتقدمين للمنح - رابط
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الإثنين-2022-11-14 07:22 pm

تجني 37 ألف دولار من بيع القمامة.. وتكشف سر الأرباح

تجني 37 ألف دولار من بيع القمامة.. وتكشف سر الأرباح

اكتشفت سارة سكوت حيلة لم تكن تتوقع أن تجلب لها آلاف الدولارات، تمثلت في بيع قمامة الحي عبر سوق موقع فيسبوك.

وفقاً لموقع "إنسايدر" البريطاني، بدأ الأمر في يناير/كانون الثاني 2020، عندما كانت سارة عائدة للمنزل فشاهدت قمامة الجيران متراكمة أمام الصناديق وبها الكثير من الأثاث.

قررت سارة أن تأخذ القمامة بما في ذلك طاولة قهوة وخزانة كتب وجزازة عشب مكسورة، وفي غضون 48 ساعة، باعت كل شيء على سوق فيسبوك، وهو قسم من موقع التواصل الاجتماعي يمكن للمستخدمين شراء وبيع البضائع، من وإلى الأشخاص في منطقتهم المحلية.
وحتى الآن في عام 2022، حققت سارة البالغة من العمر 27 عاماً مبلغاً إضافياً قدره 37 ألف دولار بفضل بيع القمامة.

وقالت سارة إنها تعمل بدوام كامل كمستشار تسويق رقمي لشركة FedEx وتحقق أرباحاً تقل قليلاً عن 90 ألف دولار سنوياً، كما أنها تقضي 5 ساعات فقط في الأسبوع في عملها الجانبي من بيع القمامة.

وأوضحت سارة أنها تقسّم وقتها كالآتي: 3 ساعات للقيادة والتقاط الأشياء وساعتين للتنظيم والتصوير وإدراج العناصر عبر الإنترنت.

وتابعت: "زوجي هو شريكي في العمل الجانبي، ونحن نعمل بجد قدر المستطاع، وفي أغسطس/آب الماضي، تمكنا من تأجير عقار مخصص لبيع القمامة وتوسعنا في النشاط".

وأضافت أنه في ظل غلاء الأسعار، يمثل نشاطها أهمية كبيرة للأمريكيين، لأنهم يشترون أثاثاً جيداً بسعر رخيص.

وأشارت إلى أنها كانت تكسب في الأشهر القليلة الأولى ما يقرب من 500 دولار شهرياً. ولكن عندما تعلمت الطرق المثلى والعناصر الأكثر مبيعاً، لاحظت تحسّن أدائها وزيادة الربح، حتى وصل إلى 37 ألف في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.