أين وصلت الحكومة بملف المعيقات التي تواجه شركات ومالكي حافلات النقل العام ؟ "يصيب الأطفال غالبًا" .. الصحة توضح في حال ارتفاع الإصابات بفيروس التنفسي المخلوي المكافحة تضبط 100 ألف حبة مخدرة بحوزة أحد التجار - تفاصيل لماذا تراجعت حجوزات الفنادق مقارنة بالأسابيع الماضية ؟ الاستهلاكية المدنية عن السلع : متوفرة لمدد آمنة احباط تهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن - صور الملك يتابع سير الإنجاز في مشروع تأسيس مركز محمية العقبة البحرية كتلة (التاجر) تدعو للمشاركة بانتخابات غرفة تجارة عمّان إعلان مهم من وزارة الصناعة بشأن أسعار السلع الغذائية أمين عمان يكرم عمال وطن لامانتهم باعادة مبلغ مالي عثروا عليه لماذا تراجعت أعداد المعتمرين الأردنيين ؟ تعديل جزئي لمسار التحويلة المرورية القائمة على شارع الشهيد "قسائم شرائية للمحروقات" لـ 570 أسرة أردنية - تفاصيل بمشاركة 27982 تاجرًا .. القطاع ينتخب ممثليه السبت والمستقلة تستكمل إجراءاتها - أسماء الكاز بدلاً من الغذاء - مبادرات تطوعية لمنح الدفء لفقراء الأردن الصفدي والفايز إلى قطر لحضور مباراة المغرب والبرتغال طقس الأردن..أجواء لطيفة الحرارة في اغلب المناطق حتى الأحد وفيات الأردن الخميس 8-12-2022 أجواء لطيفة الخميس 220 ألف أسرة تستفيد من برامج المعونة الوطنية
شريط الأخبار

الرئيسية / بانوراما
الأربعاء-2022-09-28 01:40 pm

صناعيو "سحاب" يستضيفون كتلة الصناعي وسط ترحيب ودعم لبرنامجها الانتخابي - صور

صناعيو "سحاب" يستضيفون كتلة الصناعي وسط ترحيب ودعم لبرنامجها الانتخابي - صور

 
الساكت: غرفة صناعة عمان لم تواجه اي عجز مالي خلال السنوات الماضية 
 
جفرا نيوز - بحضور مجموعة من الصناعيين، في مدينة الملك عبد الله الثاني الصناعية في سحاب، استضافت الشركة العالمية لسحب المعادن لقاء انتخابيا لدعم كتلة الصناعي المترشحة لانتخابات غرفتي صناعة عمان والأردن والتي تضم اصحاب الخبرة والاختصاص والمشهود لهم بأمانة العمل وإتقانه.

وبدأ اللقاء من خلال عرض قدمه رئيس كتلة الصناعة، المهندس موسى الساكت، للخطوط العريضة التي بنيت عليها الكتلة والخطط والبرامج المنوي السير بها كنهج لهذه الكتلة خلال السنوات القادمة والمبني على برنامج قابل للقياس والتطبيق، وقد تم استعراض أسماء وخبرات أعضاء كتلة الصناعي أمام الحضور.

وقدم الدكتور إياد أبوحلتم، نيابة عن أعضاء كتلة الصناعي عرضاً موسعاً حول برنامج الكتلة والمحاور الرئيسة التي يقوم عليها البرنامج، وما يميز هذا البرنامج والمحاور عن البرامج المختلفة، بحيث تنعكس آثارهما على القطاع الصناعي والصناعيين في ضوء خطة زمنية محددة البداية والنهاية.

وخلال النقاش الذي دار بين الحضور وأعضاء كتلة الصناعي، أكدوا على ضرورة العمل بإعادة الثقة والهيبة للغرفة، لتبقى قادرة على الدفاع عن الصناعة والصناعيين وخدمتهم في ظل العقبات والمعيقات التي تواجههم، وكيفية تطوير هذه الخدمة ضمن نهج مؤسسي بعيد عن اي محسوبية.

وفي رده على مداخلة لأحد الحضور حول وجود عجز مالي في الغرفة خلال السنوات الماضية، أجاب الساكت أن الغرفة تتمتع بوضع مالي مستقر على الدوام، ولم يحدث أن ظهر أي عجز على مدار الدورات العديدة السابقة، والأرقام والحقائق هي من تتحدث عن نفسها دون استعراض أو بطولات وهمية.

وبين الساكت أن الاستقرار المالي للغرفة يعتبر صمام الأمان لتنفيذ برامج وخطط النهوض بالخدمات التي تقدمها الغرفة للصناعة والصناعيين، داعياً إلى  أن تكون أولويات الإنفاق بصورة تضمن خدمة جميع القطاعات الصناعية على مسافة واحدة من الجميع، بعيداً عن دعم قطاع على حساب الآخر.

وفي معرض إجابته على سؤال لأحد الصناعيين حول الرسالة التي يوجهها الساكت، حول الانتخابات الحالية، أجاب الساكت إلى أننا نعمل في كتلة الصناعي ضمن إطار انتخابي مبني على المنافسة الشريفة لخدمة الصناعة والصناعيين وليس لنا أي مطامع فردية، فلم يكن غاية أي عضو من أعضاء كتلة الصناعي مصلحة فردية والدليل تشكيل هذه الكتلة التي تمثل كافة أطياف القطاع الصناعي، فنحن أتينا لخدمة الصناعة والصناعيين.

وتطرق الصناعيون في حديثهم عن وجود شكاوى عديدة حول أداء الغرف الصناعية، من تفرد الإدارة في دعم قطاع محدد على حساب القطاعات الأخرى.

وأكد أعضاء كتلة الصناعي إلى ضرورة العمل بروح الفريق الواحد من كافة الأطراف بهدف المصلحة العامة للصناعة والصناعيين والتطوير والازدهار والدفاع عنهم، وأكد عضو كتلة الصناعي محمد السعودي، أن وحدة الجسم الصناعي هي الأساس لنجاح وتطور القطاع الصناعي وازدهاره، ويجب العمل بتكاتف الجميع لتبقى الصناعة رائدة الاقتصاد، داعياً إلى ضرورة التشارك والتشاور وتقبل الرأي والرأي الأخر لخدمة الصناعة الوطنية.

من جانبها قال عضو كتلة الصناعي لينا قرمش هنديله ، إن المصلحة العامة للغرف وللهيئة العامة وخدمتهم بمختلف الأشكال والطرق هي الهدف الأسمى والأهم لكتلة الصناعي، وأن أعضاء الكتلة أجمعوا على هدف واحدة هو أن الغرفة بيت الجميع، وأنني كامرأة صناعية أقف اليوم كعضو في هذه الكتلة التي تتشكل من مختلف المناطق والقطاعات الصناعية مؤمنة بأن الصناعيين لديهن القدرة على المشاركة في التطور والتقدم وتحقيق الأهداف ونعمل بكل طاقاتنا من أجل عهد صناعي جديد يليق بالصناعة والصناعيين ويحقق طموحهم.

وأشاد الحضور ببرنامج كتلة الصناعي وما يحمله من تطلعات ورؤى القطاع الصناعي والعاملين فيه، مطالبون الكتلة بالمضي قدما في خدمة الصناعة الأردنية ومنتسبيها، وأن يتم تعزيز هذه التشاركية بين مجالس إدارات الغرف والصناعيين من خلال فتح باب الغرف أمامهم وعدم إقصاء أو تهميش وإنقاذ القطاع الصناعي مما لحقه خلال السنوات الماضية من تراجع.