الأشغال تتعامل مع 62 بلاغًا خلال الظروف الجوية السائدة الموافقة على الأسباب الموجبة لمشروع نظام تشكيل محكمة بلديَّة النَّسيم الحكومة تقر مشروع نظام صندوق الدعوة 3260 ميغا واط الحمل الكهربائي المسجل السبت الملك يهنئ بعيد استقلال موريتانيا الأردن وقطر يؤكدان أن لا بديل عن حل الدولتين لتحقيق السلام العادل والشامل 6 من كل 10 أردنيين يعتقدون أن وضعهم المالي ضعيف الملك يستمع إلى ردي الأعيان والنواب على خطاب العرش السامي أجواء باردة نسبيًا اليوم في أغلب المناطق وعدم استقرار جوي الثلاثاء وفيات الأردن الأحد 27-11-2022 الصناعة والتجارة تحذر من العروض الوهمية وتؤكد انها مخالفة للقانون المياه: لن نزود المواطنين بصهاريج خلال فترة وقف الضخ في عمّان والزرقاء والبلقاء مصادر حكومية: تغييرات على ملف القطاع العام.. ولا دمج للوزارات قبل 2024 حالة الطقس ليومي الأحد والاثنين ... وتحذير من الضباب وتدني مدى الرؤية الوطني للأمن السيبراني يحذر من ثغرة في متصفح "كروم" الخارجية تعزي بضحايا الانهيار الأرضي في إيطاليا قرار جديد يتعلق بالمعابر بين الأردن وفلسطين - تفاصيل تعرف على كميات المياه التي خزنتها السدود خلال المنخفض الأخير الهناندة: 73 خدمة إلكترونية جديدة قيد الإطلاق نهاية العام الحالي السلط تسجل اعلى هطول مطري
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
السبت-2022-09-24 11:37 am

غير معدية.. أربعة أمراض تقتل 30 شخصاً تحت عمر السبعين كل دقيقة!

غير معدية.. أربعة أمراض تقتل 30 شخصاً تحت عمر السبعين كل دقيقة!

جفرا نيوز - في رقم لافت، يبدو شديد الأهمية، تعتبر الأمراض غير المعدية، مثل المرتبطة بالقلب والسرطان والسكري، مسؤولة عن 74% من الوفيات في مختلف أنحاء العالم، في حين أنّ اتخاذ إجراءات حاسمة لمواجهة العوامل المعززة للإصابة بها قد ينقذ عشرات الملايين، على ما ذكرت منظمة الصحة العالمية.

وأشار تقرير حديث أصدرته منظمة الصحة العالمية الأربعاء إلى أنّ الأمراض غير المعدية التي يمكن الوقاية منها في كثير من الحالات، ويُصاب بها الأشخاص نتيجة اعتمادهم نمط حياة غير صحي أو لعيشهم في ظروف غير مناسبة، تتسبب في وفاة 41 مليون شخص سنوياً، بمن فيهم 17 مليوناً دون سن السبعين.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أنّ أمراض القلب والسرطان والسكري وأمراض الجهاز التنفسي تشكل حالياً الأسباب الرئيسة للوفيات في العالم، وتتبعها الأمراض المعدية.

وقالت رئيسة القسم المعني بهذا الملف لدى منظمة الصحة العالمية بينتي ميكيلسن في تصريح للصحفيين في جنيف "يُسجَّل كل ثانيتين موت شخص دون السبعين نتيجة إصابته بمرض غير معدٍ”.

وأشارت إلى أنّ المبالغ التي تُخصص لمكافحة هذه الأمراض محدودة جداً.

وللأمراض غير المعدية تأثير كبير على قدرة المصابين بها على مقاومة الأمراض المعدية، وهو ما اتّضح مع جائحة كوفيد -19.

ولفت التقرير إلى أنّ احتمال التعرض لأعراض كوفيد-19 شديدة وحتى الموت نتيجة الإصابة بالفيروس، يرتفع لمن يعانون سمنة أو مرض السكري.

الأكثر فقراً.. الأكثر تضرراً
وأشار التقرير إلى أنّ "المشكلة تكمن في أنّ العالم يتجاهل المعطيات مع أنّ الأخيرة توفر صورة واضحة عن الوضع”.

وعلى عكس التصورات السائدة، ليست الدول الغنية معنية بالدرجة الاولى بهذه الأمراض. وذكر التقرير أنّ 86% من الوفيات المبكرة الناجمة عن الإصابة بأمراض غير معدية في مختلف أنحاء العالم تُسجَّل في البلدان ذات الدخل المنخفض أو المتوسط، حيث الوقاية من الأمراض وعلاجها لا يحصلان بصورة كافية.

وأكدت ميكيلسن أنّ محاربة الأمراض غير المعدية ليست مسألة صحية فحسب بل هي مرتبطة بالـ”مساواة”.

وتُظهر مجموعة بيانات عن الأمراض غير المعدية، نشرتها منظمة الصحة العالمية الأربعاء، أنّ أعلى معدلات لانتشار حالات الوفيات الناجمة عن الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وهي السبب الرئيسي للوفيات في العالم، تُسجَّل في بلدان مثل أفغانستان ومنغوليا.

وذكر التقرير أنّ "البيئة التي يعيش فيها الأشخاص تقيّد في كثير من الأحيان قراراتهم، وتجعل الخيارات الصحية أمامهم صعبة، هذا إن لم تكن مستحيلة”.

ومع أنّ الأرقام المذكورة في التقرير خطرة، إلا أنّ منظمة الصحة العالمية أكدت أنّ المشكلة المطروحة يمكن حلها إلى حد كبير، لأنّ العوامل الرئيسة المسببة للإصابة بالأمراض غير المعدية معروفة ومحددة وكذلك الطريقة الأنسب للعلاج.

ويعتبر التدخين، والنظام الغذائي غير الصحي، وشرب الكحول، وقلة النشاط البدني، وتلوث الهواء، من الأسباب الرئيسة لانتشار الأمراض غير المعدية.

فالتدخين وحده يتسبب بوفاة أكثر من ثمانية ملايين شخص سنوياً. وقال كبير مستشاري رئيس منظمة الصحة العالمية للأمراض غير المعدية دوغ بيتشر إنّ "أكثر من مليون شخص بين هذه الوفيات هم من غير المدخنين”.

ويُعزى سبب وفاة ثمانية ملايين آخرين إلى النظم الغذائية غير الصحية التي اعتمدوها، فإما أنهم يأكلون كميات قليلة جداً من الأطعمة أو الكثير منها، أو يتناولون حتى طعاماً ذا جودة سيئة.

وتتسبب الكحول، التي تؤدي إلى تليف الكبد والإصابة بالسرطان بالإضافة إلى عواقب أخرى، بوفاة نحو 1,7 مليون شخص سنوياً، فيما يتسبب الامتناع عن القيام بأي نشاط بدني بوفاة حوالى 830 ألف شخص.

إلا أنّ منظمة الصحة العالمية تؤكد وجود وسائل مثبتة علمياً للحد من العوامل المعززة للإصابة بالأمراض غير المعدية، مشددةً على أنّ كلّ البلدان وفي حال اعتمدت هذه الوسائل، قد تُنقَذ حياة 39 مليون شخص خلال السنوات السبع المقبلة.

وأشار التقرير إلى أنّ تخصيص مبالغ محدودة نسبياً للوقاية من الأمراض غير المعدية ومعالجتها قد يحدث فرقاً كبيراً.

وقد يفضي ضخ 18 مليار دولار إضافية سنوياً لاتخاذ تدابير مماثلة في البلدان الأكثر فقراً، إلى تسجيل إيرادات اقتصادية صافية بـ2700 مليار دولار مدى السنوات السبع المقبلة.

المصدر :فرانس برس AFP