شواغر للتعيين في مختلف المؤسسات الأردنية تمويل بقيمة 125 مليون دولار لدعم التنمية الزراعية في الأردن المحكمة تحقق في اختلاس من أموال التبرع للمساجد طقس الأردن..أجواء معتدلة بالمرتفعات والسهول وحارة في باقي المناطق حتى الأربعاء وفيات الأردن الإثنين 3-10-2022 جداول المرشحين الأولية لانتخابات غرف الصناعة- رابط طقس معتدل الاثنين الزيناتي يجدد مطالبه بالسماح للبلديات بقنص الكلاب الضالة ومكافحتها إرادة يكرم المتميزين في العقبة ولا صحة لوجود إي إنسحابات…. فيديو وصور الحدود الدنيا لمعدلات القبول بمكرمة أبناء المعلمين فتح طلبات الانتقال لطلبة مكرمة أبناء العشائر والأقل حظًا - رابط الضمان توفّر سلفاً شخصية لمتقاعديها تصل إلى عشرة أضعاف الراتب التقاعد وتقسيطها على فترات هام للمعلمين الجدد في الاردن تعليمات لضمان جودة المؤسسات التعليمية ورياض الأطفال - تفاصيل عطاء بمليون دينار لصيانة وتعبيد طرق الطفيلة إطلاق مسابقة مختصة بتدقيق الخدمات الحكومية الرقمية السفير الأردني بسلطنة عُمان: الأردن يسعى إلى تعزيز العلاقات بين البلدين في جميع المجالات خاصةً الاقتصادي الملك يهنئ الرئيس العراقي بالعيد الوطني لبلاده المستقلة للانتخاب تبدأ تدقيق سجلات غرف التجارة إحالة موظفين حكوميين إلى التقاعد - (أسماء)
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الأربعاء-2022-09-21 07:56 pm

أم تسمم أطفالها ببطء للحصول على تبرعات

أم تسمم أطفالها ببطء للحصول على تبرعات

تجردت أم تايلاندية من مشاعر الأمومة وأقدمت على تسميم أطفالها، بهدف الحصول على تبرعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وحُكم عليها بالإعدام بتهمة التسميم عن قصد والتسبب في القتل العمد لأحد أطفالها.

وفي التفاصيل، أحضرت نتوان راكونجيت من بانكوك، تايلاند، ابنها البالغ من العمر أربع سنوات إلى مستشفى يشكو من آلام في المعدة وقيء دم، وادعت إنه يعاني من حساسية من المأكولات البحرية.

واكتشف الأطباء أن الأم تعمدت وضع السم في طعام أطفالها، وذلك من خلال الكشف الطبي على الصبي الذي أثبت أن الأخير يعاني من التهاب حاد في المعدة، وليس رد فعل تحسسي من طعام، كما ادعت الأم في بداية الأمر.

وفوجئ الأطباء أن المرأة كانت تدس مواد كيميائية سامة في وجبات أطفالها، لمدة عامين، ما تسببت في وفاة طفلتها عام 2019، والتي كانت ضحية لحالة تسمم، وبعد مرور عام أدخلت الأم ابنها إلى المستشفى وهو يعاني من أعراض تسمم مماثلة لتلك التي راحت ضحيتها شقيقته، التي تبنتها الأم عام 2015.

وحدد أطباء في مستشفى جامعة تاماسات بالقرب من بانكوك، في تايلاند، أن الطفلين عانا من نزيف في الجهاز الهضمي وقيء في الدم والتهاب في المعدة.

وكوسيلة لجمع التبرعات عبر السوشيال ميديا، كانت الأم تلتقط صوراً لأطفالها أثناء تلقيهم العلاج داخل المستشفيات ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دون أن يأخذها شفقة أو رحمة عليهم.

ألقي القبض على الأم لاحقًا في (أيار) 2020، مع وضع الصبي في ملجأ، وعند تحقيق الشرطة، اكتشفت أن الأم تمكنت من جمع تبرعات مالية بقيمة 47339 جنيهاً إسترلينياً عبر حسابين مصرفيين لديها، حتى أقرت الأم بذنبها، وأشارت المحكمة بأن اعترافها بتهمة الاتجار بالبشر من خلال أطفالها، لم يُخفف عنها الحكم، وحُكم عليها بالإعدام.

ويكي عرب