الملك في دارة النائب عبد الحليم مروان الحمود - صور إعلان نتائج "التوجيهي" عند 10 صباحاً خلال مؤتمر صحفي غداً - تفاصيل التربية تُعيّن حرّاسا وتدعو مرشحين لحضور الامتحان التنافسي - أسماء طقس الأردن...تعمق تأثير الكتلة الهوائية الحارة اليوم وانخفاض الحرارة الجمعة وفيات الأردن الأربعاء 17-8-2022 تحذيرات من الأرصاد بشأن طقس اليوم الأمن: تراجع ظاهرة إطلاق العيارات النارية في الأردن مصدر: تعيينات التربية لخريجي الإعلام من مخزون الخدمة المدنية كريشان: لن يتم تنظيم أي أراض قابلة للزراعة عامل وطن يعيد حقيبة فيها مبلغ مالي ومصاغ ذهبي لأصحابها داودية والمشاقبة والخريشا يستذكرون “حديثة الخريشا” بمنتدى مهرجان الفحيص رجل الأعمال الأردني القلم يوضح حقيقة مذكرة التوقيف الصادرة بحقه في لبنان استيتية: توظيف 2400 أردني في قطر قبيلات: امتحانات لتعيين 2500 معلم ومعلمة السبت عقوبات جديدة للمعتدين على الغابات والحدائق بالاردن - تفاصيل دعوة هامة من الضمان للمتقاعدين والمستحقين تلافياً لإيقاف رواتبهم عمر جديد لسيارات التطبيقات الذكية بالأردن آل نهيان سفيرًا للإمارات وسوار الدهب للسودان في الاردن بالأسماء .. موظفون حكوميون إلى التقاعد الزعبي مديرا لإدارة الشؤون السياسية في الديوان الملكي
شريط الأخبار

الرئيسية / إقتصاد
الأحد-2022-06-26 12:09 am

الطويل: الأردن لم ينجح في بناء قاعدة إقتصادية صلبة - صور

الطويل: الأردن لم ينجح في بناء قاعدة إقتصادية صلبة - صور

جفرا نيوز - قال وزير الاقتصاد الوطني الأسبق سامر الطويل ، إن الأردن لم ينجح في بناءقاعدة اقتصادية صلبة قادرة على العمل في الظروف الطبيعية فكيف يستطيع العمل في ظروف غير طبيعية ؟

 وأضاف في ندوة عقدتها جمعية الشفافية الأردنية اليوم في غرفة صناعة عمان بعنوان "اقتصادنا والشفافية واقع وآمال" ، ان اقتصادنا شديد التأثر بكل الظروف الإقليمية والدولية وتؤثر عليه فورا . 

وحذر الطويل من ارتفاع الإنفاق الحكومي ضمن اقتصاد صغير حيث يبلغ حجم الإنفاق الحكومي حوالي 45%في الوقت الذي يجب فيه أن لا يزيد حجم الإنفاق عن 30% .

 وأشار إلى أن الأردن فرض عليه اللجوء طوعا أو قسرا ومارس في ذات الوقت عملية المتاجرة باللجوء إلى أن توقفت المساعدات وبقي عامل اللجوء يضغط على الخدمات ويؤدي حتما إلى خلل في الاقتصاد الوطني .

ولفت الطويل إلى أن العاملين في الخارج لم يعد ميزة إيجابية في الاقتصاد الوطني لأنهم أصبحوا يميلون إلى الادخار والاستثمار في دول الاغتراب .

 وقال إن المنظومة السياسية مارست الاتكال على جمع المساعدات التي توظف لغايات استهلاكية .. وأشار إلى أن الحكومات ارتكبت خطايا في مجال الطاقة خلال ال 15 سنة الماضية مما ساهم في ارتفاع كلفة الطاقة على الاقتصاد والقطاعات الصناعية والتجارية.

وأكد أنه يوجد حل للأزمات الاقتصادية عبر إنشاء صندوق سيادي للاستثمار في مشاريع رابحة وتمنح امتيازات .

 وقال رئيس غرفة صناعة عمان فتحي الجغبير ، إن الأردن يعاني من تراجع الميزان التجاري مع جميع الدول في العالم باستثناء دولة واحدة هي الولايات المتحدة . 

وأضاف أن الأردن منفتح على العالم بطريقة غير موجودة في أي دولة في العالم .وحذر أن الدول المحيطة في الاردن لم تستورد من الاردن في القريب العاجل لأنها تمارس الحماية الأغلاقية لمنتجاتها مشيرا إلى أن حجم التبادل التجاري مع مصر على سبيل المثال إلى 700مليون دولار بينما صادراتنا لمصر لا تزيد عن 70مليون دولار .
 
وأكد الجغبير انه بدون تخفيض كلف الإنتاج لن تفيد أية قوانين استثمار جديدة لأن الكلف هي الأكثر ارتفاعا في المنطقة .
 وتحدث مدير مركز دراسات الفنيق احمد عوض إلى أن من يتحمل المسؤولية عن الحال التي وصل إليها الاردن هم جميع المسؤولين السابقين لأن السياسات التي طبقت هي التي أدت إلى النتائج الاقتصادية الصعبة التي نعيشها
 
وقال إن المبالغة في السياسات الحكومية الضريبية ووضع أجور العمال وقوانين العمل ساهمت في الواقع الذي يعيشه اقتصادنا اليوم وقال إن البطالة في الاردن سببها نمو اقتصادي ضعيف غير قادر توليد فرص كافية للعمل .

 وقال إن المواطن الاردني يواجه معدلات أسعار تضاهي كبريات الدول من حيث مستويات الدخل برواتب ضعيفة جراء سياسات غير عادلة.

 وفي الختام تحدث وزير العمل والاستثمار السابق معن القطاعين محذرا من أن استمرار رفع الفوائد سيكون له نتائج صعبة 
على الاقتصاد الوطني والمستقبل مظلم لأن نسبة الفقر عالية ومرتفعة رغم كل الارقام التي يجري إعلانها بين  الفترة والأخرى.

 وقال من أخطر الأمور في هذه المرحلة هو إن يتاح لهذه الحكومة تطبيق الرؤية الاقتصادية لأن هذه الخطة تحتاج إلى حكومة جديدة قادرة على تنفيذها .
 
وأكد أن الحل الوحيد في الاردن بعيدا عن كل الاقتراحات يتمثل في الإصلاح السياسي وتعزيز الرقابة البرلمانية وتغيير منهجية تشكيل  الحكومات .وفي الختام دار حوار موسع شارك فيه الحضور حول مختلف القضايا التي طرحت خلال الندوة
 
ويكي عرب