إعلان نتائج "التوجيهي" عند 10 صباحاً خلال مؤتمر صحفي غداً - تفاصيل التربية تُعيّن حرّاسا وتدعو مرشحين لحضور الامتحان التنافسي - أسماء “النواب”يناقش اليوم مشروع قانون تنظيم البيئة الاستثمارية طقس الأردن...تعمق تأثير الكتلة الهوائية الحارة اليوم وانخفاض الحرارة الجمعة وفيات الأردن الأربعاء 17-8-2022 تحذيرات من الأرصاد بشأن طقس اليوم الأمن: تراجع ظاهرة إطلاق العيارات النارية في الأردن مصدر: تعيينات التربية لخريجي الإعلام من مخزون الخدمة المدنية كريشان: لن يتم تنظيم أي أراض قابلة للزراعة عامل وطن يعيد حقيبة فيها مبلغ مالي ومصاغ ذهبي لأصحابها داودية والمشاقبة والخريشا يستذكرون “حديثة الخريشا” بمنتدى مهرجان الفحيص رجل الأعمال الأردني القلم يوضح حقيقة مذكرة التوقيف الصادرة بحقه في لبنان استيتية: توظيف 2400 أردني في قطر قبيلات: امتحانات لتعيين 2500 معلم ومعلمة السبت عقوبات جديدة للمعتدين على الغابات والحدائق بالاردن - تفاصيل دعوة هامة من الضمان للمتقاعدين والمستحقين تلافياً لإيقاف رواتبهم عمر جديد لسيارات التطبيقات الذكية بالأردن آل نهيان سفيرًا للإمارات وسوار الدهب للسودان في الاردن بالأسماء .. موظفون حكوميون إلى التقاعد الزعبي مديرا لإدارة الشؤون السياسية في الديوان الملكي
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار فنية
السبت-2022-06-25 06:30 pm

الغناء في مصر: تاريخ الكبار أم سيرة "الغلابة"؟

الغناء في مصر: تاريخ الكبار أم سيرة "الغلابة"؟

جفرا نيوز - يمكنك، في ميادين مصر وأسواقها الكبرى، أن تستمع إلى أغنيةٍ لمطرب شعبي تنبعث بصوتٍ عالٍ من اللامكان، وفي الخلفية صوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد يرتّل ما تيسّر، كما يمكنك أن تسمع أغنيةً لحمزة نمرة، منطلقةً من "توكتوك" يحمل سائقه مؤهِّلاً تعليمياً عالياً. 

خليطٌ غريبٌ للغاية من أذواق الناس في الاستماع، ابتداءً من سيد درويش وأم كلثوم وعبد الوهاب، وصولاً إلى "ويجز" ورفاقه، رصدته عدة كتبٍ صدرت في فتراتٍ متلاحقةٍ، بحيث تختصر الأغاني في مصر ملامح الناس وثوراتهم واحتياجاتهم العاطفية والاقتصادية. وربما لا يدرك المطرب أو الشاعر والملحن، في بعض لحظات تجهيز أغنيةٍ ما، أنّها ستُحدث فارقاً في تركيبة مستمعيها، وربما ستجعلهم يُعيدون النظر في أحوالهم ونزواتهم ومصائرهم.

كتب الأغاني وإغراء الكواليس
في كتاب "كشك وعدوية"، ستجد الداعية السلفي المتشدد والمشهور في سبعينيات القرن الماضي، عبد الحميد كشك، إلى جوار المطرب الشعبي الأشهر في الفترة ذاتها، أحمد عدويّة، في كادرٍ واحدٍ، يحاول من خلاله الكاتب الصحافي محمد الباز استيعاب خريطةٍ ثقافيةٍ ومعرفيةٍ للقاهرة كمدينةٍ أُم، ومؤسِّسةٍ لحالة من التناقضات. 

لكنَّ الأهم أنَّ الباز، من زاويةٍ سياسيةٍ مجرَّدةٍ، يرى أنَّ كشك وعدوية كلاهما "من أبناء الهزيمة"، وهما ظاهرتان تمثلان ترجمةً لـ"النكسة" التي لحقت بمصر في حزيران/يونيو من عام 1967، إذ لمع نجم كلٍّ منهما بعدها، وبدأ في شق طريقه للتأثير في جماهير عريضة. ولأنَّ الهزيمة كانت قاسية، فلقد قرر الناس أن يدخلوا بحر "التيه الكبير"، وفق تعبير الباز. 

في تتبُّعه رحلة صعود كشك وعدوية، استطاع الصحافي محمد الباز أن يلتقط كادرات قريبة للغاية لمصر، التي لم يعرفها وقتها إلّا الذي عايشها بالفعل.

كانت تلك الفترة صاخبةً، تماماً كخُطب الشيخ كشك وأغاني أحمد عدوية، فلم يكن كشك يصلح لأن يكون داعيةً بأيِّ مقياسٍ من المقاييس، فهو "رجل جعجاع، عصبي، منحاز، ومبتزّ لمشاعر جمهوره، وغير مرتب في أفكاره"، وكذلك عدوية كان "انعكاساً لواقع متخبط، مترهل، وعشوائي، وعاجز، وفاشل، ومهزوم... ولم يكُ يغني للناس كلمة راقية رقيقة، أو شعراً يعلو بوعيهم، بل كان (يغني عليهم)"، وفق وصف الكتاب. لكن كلاهما كان يشبه المرحلة بامتياز. 

في تتبُّعه رحلة صعود كشك وعدوية، استطاع الباز أن يلتقط كادرات قريبة للغاية لمصر، التي لم يعرفها وقتها إلّا الذي عايشها بالفعل، حتى الالتقاطات التي تبدو فرديةً لحرمان بطلَي الكتاب في فترتي طفولتيهما، كانت تلتقط، من دون قصدٍ، صوراً وقطاعات عريضة لمصر، بكل ما فيها من تناقضات إنسانية وتباينات اقتصادية. 

ربما لم تَسِر كل الكتب التي تناولت عالم الأغاني على نهج كشك وعدوية نفسه، لكنها جميعاً تؤكد مقدرة الأغاني على أن تلخّص حقباً تاريخية، وأن تحفظ لنا مشاعر لحظات فاصلة، ليتمكّن الناس من استشعار النصر في كوبليه، أو ليتذكروا الثورة في أغنيةٍ ألقاها أحدهم وقتها، ولم يُلقِ بالاً لكونه يترك وراءه وثيقة تاريخية وإنسانية. 

هتاف المنسيين: فيدرالية الأغاني
حتى إنَّ الكاتب يسري حسان خَلُص في كتابه "هتاف المنسيين.. أغاني المهرجانات من التكاتك إلى أولاد الذوات"، إلى أنَّ العشوائيين أقاموا دولهم الخاصة، وحققوا انتصارهم. صحيح أن البعض وصفه بأنه "انتصار بطعم الهزيمة"، وإن كان حسان لا يرى أنهم هم المهزومون، بل المجتمع البائس الذي لا يستطيع استقبال التنوع والتفاعل معه بصفته أمراً طبيعياً. 

واللافت للنظر أن مؤدّي المهرجانات، الذين تناول يسري تجربتهم في كتابه، يُعَدّون اليوم من الكلاسيكيات، مثل سادات وفيفتي وعمرو حاحا وأوكا وأورتيغا، وغيرهم ممّن كانوا شبّاناً حينها، وكانوا يسكنون العشوائيات، ويُعِدّون أغنياتهم بالكامل على أجهزة كمبيوتر متواضعة.

كانت المهرجانات في ذلك الوقت وسيلة تعبيرية عن أوضاع إنسانية متردية، تشكّل انعكاساً لأوضاع سياسية واقتصادية محبطة، في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك. كانت الأيام مكرَّرة ومتشابهة، تماماً كإيقاع ألحانهم المكرَّرة، "إحنا ما عندناش لحن أساساً، هي جملة واحدة ومتكررة"، يقولون، وهذه الجملة تُصنع منها الأغنية برمتها، على أجهزة كمبيوتر متواضعة تحت "بير السلم"، أو "في أوضة فوق السطوح، ودمتم". 

كانت المهرجانات في ذلك الوقت وسيلة تعبيرية عن أوضاع إنسانية متردية، تشكّل انعكاساً لأوضاع سياسية واقتصادية محبطة، في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

تواصل حسان وقتها مع كل أطراف صناعة تلك الأغاني، وخصوصاً "الشعراء"، مثل "الشاعر الفاجر"، "الشاعر المشاكس"، "شاعر الغية"، "بلدوزر"، "المعصراوي"، ومحمد روقة، بالإضافة إلى فرقٍ أخرى تكتب أغانيها بنفسها، إمّا لتوفير التكاليف، وإما لأنها تثق بإمكانات أفرادها ومواهبهم. 

انتهى حسان إلى أن الهجوم على المهرجانات، والأهم منعها، لن يفيد، وأن المهرجانات، في كل أشكالها، ليست خطراً على الدولة  أو الشبّان أو النشء أو الذوق العام، أو غير ذلك من الفزاعات، وأن توصيفهم بأنهم "عيال أوباش" يؤدي إلى نتيجة واحدة، وهي أننا نحن الأوباش. 

الغناء الشعبي وبطولات المهمَّشين
ولأن مشهد الغناء في مصر ضخمٌ بالفعل، ظهر كتابٌ آخر، لاحقٌ على كتاب حسان، هو "نهاوند.. أسطوات الغناء الشعبي في مصر"، للصحافي محمد العسيري، الذي يفتح عينيك على عالمٍ لم تكن لتحصّله إلّا في الغوص في أرشيف الجرائد والمجلات، أو عبر الطواف على الأفراح وليالي الحنة والموالد الشعبية، إن كنت من الغاوين. وفي الحالتين يُشترط أن تكون عشت الفترة من الخمسينيات حتى الثمانينيات.

ربما وصلتنا سِيَر بعض هؤلاء المطربين وأغانيهم، كمحمد قنديل وسيد مكاوي ومحمد رشدي وشريفة فاضل، ومنهم من لم نكن لنسمع عنه، مثل الريّس حنتيرة وعمر الجيزاوي وبحر أبو جريشة وسيد إسماعيل ومحمد طه وغيرهم، لولا مثل هذا الجهد في التأريخ.

يؤرّخ كتاب "نهاوند.. أسطوات الغناء الشعبي في مصر" لسيرة مطربين شعبيين غير معروفين، مثل الريّس حنتيرة وعمر الجيزاوي وبحر أبو جريشة.

يورد الكتاب رأياً للشاعر عبد الرحمن الأبنودي، مفاده أنه يرى الغناء الشعبي كـ"الطعام الحرش"، الذي يفتح الشهية ويغري بالاستكثار منه، والذي يتكون عادة من الفول والبطاطس والجبن وكل ما هو رخيص وبسيط وجميل. وبالتالي، فإن حكاياته تُغري بالمتابعة، كاعتداء المطرب محمد قنديل بالضرب على عبد الحليم حافظ في بداية حياة حليم. كان قنديل وقتها نجماً، ووقع الاعتداء بعد أن خطف منه العندليب أغنية من ألحان كمال الطويل. وفي حقبة تاريخية لاحقة، انتشرت معلومة غيرة عبد الحليم حافظ، في أوج شهرته، من أغاني المطرب الشعبي محمد رشدي، وخصوصاً الأغاني التي كتبها له عبد الرحمن الأبنودي، مثل "عرباوي" و"عدوية" وغيرهما.

تأريخ لثورة يناير أم تأريخ لـ"كايروكي"؟
أما التأريخ لمحور أغاني ثورة 25 كانون الثاني/يناير، فربما لم يكن يحتاج سوى إلى ملازمة فرقة "كايروكي"، وهو ما قام به الصحافي المصري المقيم ببريطانيا، ولاء كمال، حين أرَّخ زراً في جاكيت أسود كان يضايق مغني الفرقة وصوتها الرسمي، أمير عيد، حين يعزف على الغيتار، ليتذكر أيامه في الشتاء الفائت، وليتأكد من أن الحال لم تتغير.

ما ميز "كايروكي" حقاً أنهم لم يغنوا للثورة كحدث، بل غنوا لها كمعنى، وهو ما مكّن أغانيهم من البقاء في وجدان مَن عاصروهم، وفي وجدان التالِين عليهم، فغنوا "يا الميدان" بعد ثورة يناير مباشرةً، و"اثبتْ مكانك" بالتوازي مع أحداث محمد محمود، "ناس بترقص وناس بتموت" بعد أحداث ميدان رابعة العدوية، وغيرها من المَواطن التي حاولت فيها الفرقة أن تكون واقفةً على الخط نفسه مع الحدث السياسي. 
ويكي عرب