الزراعة تطلق سلسلة خدمات التصدير والاستيراد الإلكترونية بدء العد التنازلي لامتحان «التوجيهي» ..و«التربية» تنهي استعداداتها ملف الاعتداء على الأطباء اول مهام مجلس النقابة الجديد إرادة ملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية - (أسماء) انطلاق أول قافلة للحجاج الأردنيين الاثنين براً وفيات الأردن الأحد 26-6-2022 طقس الأردن..أجواء صيفية معتدلة بالمرتفعات والسهول وحارة في باقي المناطق حتى الثلاثاء الخارجية : نتابع أنباء مقتل سيدة على يد زوجها في الإمارات حالة الطقس المتوقعة ليومي الاحد والاثنين - تفاصيل السقا نائبا لأمين عام "جبهة العمل الإسلامي" و الزرقان رئيسا لمجلس الشورى بلدية إربد تحدد مواقع لبيع الاضاحي ما سبب زيارة مسؤولة بالخارجية البريطانية للأردن غدا ؟ إربد: توقيف شخصين بجرم البلطجة 15 يوماً إرادة" في ضيافة أهالي "بيت يافا" الصحة تؤكد اتخاذ اجراءات قانونية بحق معتدين على طبيبين: لا تهاون رابط التسجيل ببرنامج دعم الرواتب الحنيفات: مخزون القمح الأردني الأعلى عربيا فصل 8 اشتراكات منزلية بإربد بسبب تلوث المياه الزرقاء اول محافظة تنهي قضايا الجلوة العشائرية أزمة تضرب أونروا الأردن.. عجز مالي وزيادة بأعداد اللاجئين
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الخميس-2022-06-23 10:34 am

ماذا يعني رحيل "إكسبلورر" إلى غير رجعة؟

ماذا يعني رحيل "إكسبلورر" إلى غير رجعة؟

جفرا نيوز - بعد 27 سنة من الخدمة في جميع أنحاء العالم، تم الإعلان عن انتهاء متصفح إنترنت "إكسبلورر" بشكل نهائي، ولن تصدر نسخ جديدة من المتصفح نهائياً.

المتصفح كان هو الوسيلة الأهم لتصفح الإنترنت وأول إصدار له كان عام 1995 وبعدها توالت إصدارته، وكان في البداية يعتبر الوسيلة الأساسية للتصفح والدخول إلى المواقع حول العالم، حتى إنه من شدة انتشاره، كانت هناك نسخ منه على الأنظمة الأخرى مثل أنظمة "ماك آبل"، فبعض المواقع والخدمات كانت مبنية على المتصفح ولن تستطيع الاستفادة منها نهائياً إلا من خلال المتصفح نفسه. 

وعلى الرغم من الإعلان عن انتهاء المتصفح، إلا أن هناك معضلة حالياً لدى العديد من الجهات والخدمات الحكومية التي ما زالت للأسف تعتمد على المتصفح ونظام الويندوز "أكس بي" XP، مما يعني أنهم سيواجهون الآن معضلة كبيرة لتحديث أنظمتهم وأجهزتهم لتوفيقها مع الأنظمة الجديدة، مع العلم بأن أغلب الشركات الجديدة هي الأخرى، ما زالت تعتمد على المتصفح في بعض الأنظمة الخاصة بها لتفادي دفع رسوم جديدة على المنتجات الجديدة. 

قد يتبادر إلى الذهن، السؤال حول أسباب الاعتماد على الأنظمة القديمة وعدم تحديثها؟ وليس هناك سبب أوجه من التحايل على الرسوم الخاصة التي تفرض في الأنظمة الجديدة، إذ إن "مايكروسوفت" تفرض رسوماً على الأنظمة الجديدة وتحديثاتها، وهو ما لا تتوافر موازنات له لدى عدد من الجهات الحكومية.

وفي حال كانت هناك جهة ما تعتمد على أنظمة قديمة في مثل استقبال المراجعين وخدمتهم ستكون مضطرة لتحديث هذا النظام، وأيضاً الأجهزة وأنظمتها وهو ما يكلف مبالغ ضخمة جداً، لأن الأسعار المفروضة على الشركات أعلى بكثير من أسعار الأفراد.

ثغرة خطيرة في "ويندوز" تسمح بقرصنة حواسيب المستخدمين

المعضلة الأخرى التي ستواجه بعض الجهات، توقف دعم الأنظمة والأجهزة القديمة من جانب "مايكروسوفت" لذلك ستعاني كل الشركات حالياً من اختراقات ومشكلات أمنية بسبب تخلي الشركة الأم ووسطائها بدعم بالتحديثات، وهي مشكلة ستواجه كل الشركات حالياً، وتجعلها مضطرة لتحديث أنظمتها للإصدارات الجديدة. 

عند الحديث عن البدائل المتاحة حالياً للمستخدمين، فإن هناك العديد من المتصفحات الموجودة، فمثلاً لدينا متصفح "كروم" من شركة "غوغل"، ومتصفح سفاري من "أبل" وكذلك متصفح "فايرفوكس" وحتى متصفح "أوبرا" فهي جميعاً خيارات تعوض الفراغ الذي أحدثه غياب "إكسبلورر" الذي بدا الرحيل عنه تدريجاً قبل أن يرحل هو عن مستخدميه.

إلى جانب تلك المتصفحات، ثمة كذلك متصفح DuckDuckGo الذي بدأ في الانتشار أخيراً، بوصفه بين الأكثر حفاظاً على خصوصية المستخدمين.

صحيح أن "إكسبلورر" كان متصفحاً شهيراً جداً بسبب ارتباطه بنظام "الويندوز" المستخدم على مليارات الأجهزة حول العالم، ولكن كانت هناك مقولة عالمية منتشرة هي أن "متصفح إكسبلورر يعتبر أفضل متصفح لتحميل المتصفحات الأخرى"، في إشارة إلى افتقاره إلى العديد من المميزات التي يحتاجها المستهلكون. 
ويكي عرب