إرادة" في ضيافة أهالي "بيت يافا" الصحة تؤكد اتخاذ اجراءات قانونية بحق معتدين على طبيبين: لا تهاون رابط التسجيل ببرنامج دعم الرواتب الحنيفات: مخزون القمح الأردني الأعلى عربيا فصل 8 اشتراكات منزلية بإربد بسبب تلوث المياه الزرقاء اول محافظة تنهي قضايا الجلوة العشائرية أزمة تضرب أونروا الأردن.. عجز مالي وزيادة بأعداد اللاجئين الرئيس عباس يهاتف الدكتور عبدالسلام المجالي لتعزيته بالفقيد سعد والإطمئنان على صحته الاوقاف تدعو جميع الحجاج لإجراء فحص كورونا دعوات لترشيد الاستهلاك وتوفير دعم اقتصادي للمواطنين وفيات الأردن السبت 25-6-2022 طقس الأردن..أجواء صيفية معتدلة بالمرتفعات والسهول وحارة في باقي المناطق حتى الثلاثاء الملك يدعم إنشاء تحالف عسكري في المنطقة بشرط أن تكون مهمته واضحة جداً الأمن: تحديد هوية قاتل الفتاة "ايمان" والبحث عنه ما زال جارياً مندوبا عن الملك.. العيسوي يشارك في تشييع جثمان تركي حديثة الخريشا الخطيب أميناً عاماً لوزارة الخارجية بالوكالة .. والبطاينة سفيراً للأردن في المانيا إجراءات للإفراج عن مسجونين عن ديون مدنية بعد سريان قانون التنفيذ المعدل المنطقة العسكرية الشرقية تحبط محاولة تسلل وتهريب وفيات الاردن الجمعة 24-6-2022 العلوم التطبيقية "تعلن الحداد وتؤجل امتحانات الأحد" وتُطلق اسم "ايمان" على احدى قاعاتها
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الإثنين-2022-05-23 02:09 pm

الخارجية الفلسطينية تُحذر من تصاعد عمليات خطف الأطفال من قبل المستوطنين

الخارجية الفلسطينية تُحذر من تصاعد عمليات خطف الأطفال من قبل المستوطنين



جفرا نيوز - دانت وزارة الخارجية الفلسطينية الهجوم الوحشي الذي شنه ما يزيد على 20 مستوطناً متطرفا من عناصر الإرهاب اليهودي ضد بلدة قصرة جنوب نابلس مساء أمس، وإقدامهم على التنكيل بفتيين من أبناء البلدة ومحاولة اختطاف ثالث، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت الخارجية الفلسطينية، في بيان صحفي، اليوم الاثنين، أن هذا الاعتداء الوحشي والدموي يتكرر باستمرار ضد المواطنين الفلسطينيين في عموم الضفة الغربية المحتلة في تقاسم واضح للأدوار بين جيش الاحتلال وميليشيات المستوطنين ومنظماتهم الإرهابية المسلحة، خاصة في المناطق المستهدفة بالتوسع الاستيطاني والاستيلاء على الأراضي لصالح الاستيطان.

وقالت إن هذه الاعتداءات تتم على سمع وبصر وحماية الحكومة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة التي لا تحرك ساكناً ضد عناصر الإرهاب اليهودي، بل وتسهل عليها اقتحامات البلدات والقرى والمدن والمخيمات الفلسطينية، وتوفر لانتهاكاتها وجرائمها الغطاء القانوني والسياسي، كما أنها تندرج في إطار استباحة دولة الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة وتكثيف هجومها على التجمعات السكانية الفلسطينية والتنكيل بالمواطنين لمحاصرتهم في أماكن سكناهم والدفاع عن منازلهم وأنفسهم، وليس الانشغال في مواجهة الاستيطان والمستوطنين الذين ينهبون أرضهم.

وحملت الخارجية، الحكومة الإسرائيلية برئاسة المتطرف نفتالي بينيت المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الاعتداءات الدموية، وحذرت من مغبة التعامل معها كأرقام أو كأحداث عابرة، لأنها تتكرر باستمرار.

دعت المنظمات الحقوقية والإنسانية المختلفة لسرعة توثيق هذه الجرائم تمهيداً لرفعها للجهات الأممية المختصة وللدول كافة، بما يعزز من المطالبات الفلسطينية بوضع منظمات المستوطنين وميليشياتهم على قوائم الإرهاب ومنع عناصرها من دخول الدول.

وكان مستوطن من مستوطنة "يتسهار"، قد اختطف طالبا من أمام مدرسته في قرية عوريف، جنوب نابلس، في الخامس عشر من الشهر الحالي.
ويكي عرب