إرادة" في ضيافة أهالي "بيت يافا" الصحة تؤكد اتخاذ اجراءات قانونية بحق معتدين على طبيبين: لا تهاون رابط التسجيل ببرنامج دعم الرواتب الحنيفات: مخزون القمح الأردني الأعلى عربيا فصل 8 اشتراكات منزلية بإربد بسبب تلوث المياه الزرقاء اول محافظة تنهي قضايا الجلوة العشائرية أزمة تضرب أونروا الأردن.. عجز مالي وزيادة بأعداد اللاجئين الرئيس عباس يهاتف الدكتور عبدالسلام المجالي لتعزيته بالفقيد سعد والإطمئنان على صحته الاوقاف تدعو جميع الحجاج لإجراء فحص كورونا دعوات لترشيد الاستهلاك وتوفير دعم اقتصادي للمواطنين وفيات الأردن السبت 25-6-2022 طقس الأردن..أجواء صيفية معتدلة بالمرتفعات والسهول وحارة في باقي المناطق حتى الثلاثاء الملك يدعم إنشاء تحالف عسكري في المنطقة بشرط أن تكون مهمته واضحة جداً الأمن: تحديد هوية قاتل الفتاة "ايمان" والبحث عنه ما زال جارياً مندوبا عن الملك.. العيسوي يشارك في تشييع جثمان تركي حديثة الخريشا الخطيب أميناً عاماً لوزارة الخارجية بالوكالة .. والبطاينة سفيراً للأردن في المانيا إجراءات للإفراج عن مسجونين عن ديون مدنية بعد سريان قانون التنفيذ المعدل المنطقة العسكرية الشرقية تحبط محاولة تسلل وتهريب وفيات الاردن الجمعة 24-6-2022 العلوم التطبيقية "تعلن الحداد وتؤجل امتحانات الأحد" وتُطلق اسم "ايمان" على احدى قاعاتها
شريط الأخبار

الرئيسية / برلمانيات
Friday-2022-05-20 09:19 pm

النائب الربابعة: على العهد مع الملك ولو خاض بنا الفيافي والبحار والجبال والقفار

النائب الربابعة: على العهد مع الملك ولو خاض بنا الفيافي والبحار والجبال والقفار



جفرا نيوز - كتب النائب جعفر الربابعة 

 ابدأ بما انتهيت به سيدي خطابك للشعب الأردني الذي أحبك وأحببتهم... فاللهم احفظ الأردن عزيزا مباركا سالما من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

دأب الهاشميون على وأد الفتن في مهادها حفاظا على العباد والبلاد من الضياع والانزلاق نحو الهاوية ، ويتبعون من السبل أيسرها واسهلها وأقلها ضررا ، فظن غيرهم أنه يسهل عليهم فعل كل ما يحلو لهم ويطيب دون رقيب او حسيب ،  ولكن كما قلت سيدي : الأردن ( بلاد العزم والحزم ) إذا ما تعلق الأمر بأمن الوطن والمواطن ، لا يفَّرق في سبيل هذا بين شخص وآخر  أو جماعة وأخرى.

فالقضية ليست خاصة أو عائلية كما يرى بعض الناس ، فتراهم يتخوفون من الكتابة أو التعليق عليها، فيقدم ثم يحجم ، ولو كانت كذلك لما وجه جلالته هذا الخطاب لشعبه الذي أحب وأحبوه  ولولا أن طفح الكيل ووصل السيل الزبى ، لما كتب إلينا هذه الكلمات التي هي ذات أبعاد وفيها من الحرص على الوطن ما فيها، فجلالة الملك يرى الوطن كل لا يتجزأ ، يراه بعيون القلب والعقل ، يراه جسدا واحد يحافظ عليه بكل جزئياته ، بما أوتي من عزم وحزم .. يسعى للمحافظة على أمنه وكبريائه وسؤدده ،. فالجسد لا يصلح من دون قلبه ، وأمان الوطن لا يمكن أن يتحصل من دون سيادته التي أجمع على مبايعتها القاصي والداني ، وكما قال صلى الله عليه وسلم : ( لا تجتمع أمتي على ضلالة) .

فلبيك يا عبدالله  ، بايعناك فلك الأمر  ، واستلمت مقاليد الحكم فارتضيناه طائعين محبين ، فأصبحت مؤسسة العرش دستورية قانونية .... فمُلكك لا ينازَع، وسيادتك طهر لا يلوّث ، وقيادتك سؤدد لا يُمتَهن .
امضِ ونحن على العهد ماضون  ولو خضت بنا الفيافي و البحار، والجبال والقفار..
ويكي عرب