إنقاذ سائحة فقدت الوعي على متن قارب في العقبة جمعية الفنادق: ثلاث سنوات المدة المقدرة لتعافي القطاع السياحي بالكامل برعاية ملكية.. انطلاق احتفالية إربد عاصمة للثقافة العربية في 11 حزيران أذربيجان: نتفاوض مع الأردن لإعادة الخطوط الجوية المباشرة التعليم العالي تكشف عن خيارات متعددة أمام الطلبة العائدين من الجامعات الأوكرانية ولي العهد يرثي جده بكلمات مؤثرة اسناد 5 تهم لرجل ألقى بطليقته من الطَّابق الثَّاني الملك على رأس مشيعي جثمان الدكتور فيصل الياسين- صور مشروع حزب " ارادة " في جامعة العلوم التطبيقية أجواء جافة وحارة تسود المملكة حتى الثلاثاء تحسن على نسب إشغال الفنادق.. العاصمة الاقل والعقبة تتصدر 45 طائرة مدنية في الأردن 28 منها مستأجرة من قبل الشركات المشغلة حالة البلاد يدعو إلى جدولة ديون القطاع السياحي فرز أصوات أعضاء نقابة المحامين ظهر اليوم الذهب يرتفع 20 قرشاً في السوق المحلي 52 دولة يمكن للأردنيين السفر إليها بدون فيزا - أسماء وفيات الأردن السبت 28-5-2022 أجواء جافة وحارة تسود المملكة حتى الثلاثاء وتحذير من التعرض لأشعة الشمس يحيى أبو عبود نقيباً للمحامين الشواورة وابو عبود يتنافسان على نقيب المحامين
شريط الأخبار

الرئيسية / مجتمع جفرا
الأربعاء-2022-05-11 01:32 pm

رثَاء فِي الذّكْرَى السَّنَوِيَّة الثَّالِثَةُ وَالْعِشْرُونَ لرحيل أَنْبَل الْبَشَر نَبِيل الْمُعَشَّر ' أَبَا يُوسُفَ '

رثَاء فِي الذّكْرَى السَّنَوِيَّة الثَّالِثَةُ وَالْعِشْرُونَ لرحيل أَنْبَل الْبَشَر نَبِيل الْمُعَشَّر ' أَبَا يُوسُفَ '

بِمَاذَا أرثيك يا نبيل .. أبدمع تحجّر فِي الْمَحَاجِر .. أَم بآهات ٍ تِين فِي الْحَنَاجِر .. أَم يَا تُرَى أُأرثيك بِتُرَاب مَا زَالَ جاثماً عَلَى قَبْرَك الطَّاهِر ، فَمُذ تواريت عَنِ الوَرَى تَحْتَ الثَّرَى وَالزَّوَايَا تناديك وَالْأَمَاكِن ، تناديك السَّلِط وَعَمَّان وَكُلّ الْمَنَاظِر ، اعْلَمْ أَنَّك لَمْ تَعُدْ تَسْتَطِيع سَمَاعِنَا ؛ وَلَكِنَّه صَدَى بَوْحٌ ٍ فِي الْحَنَاجِر يَتَرَدَّد صَبَاحَ مَسَاءَ فِي كُلِّ خَاطِرٍ .

 
مَا زَالَتْ ذِكْرَى الصَّدْمَة تمزّق جُدْرَان صَمْتِيّ .. ! ! تَحَرَّق أحرفي وَتَبْكِي صَمْتِيّ وتعلن أَنَّ الدُّنْيَا بَعْدَك صُمْت وَأحْزَانٌ وظلام سَرْمَدِي .

 
يَا نَبِيلُ لَيْس هُناك أَشَدّ قسوةً وألماً عَلَى فِرَاقَك .. فَقَدْ كُنْتُ الصِّدِّيق الصَّدُوق وَالْأَقْرَب لروحي وَقَلْبِي .. وَاعْلَمْ أَنَّ الْمَوْتَ حقٌ عَلَى كُلِ إنْسَانٌ ، إلَّا أنّهُ الأَقسَى والأصعب والأفجَع عَلَى النفسِ ، وَلَا يَبْقَى لَنَا سِوَى تِلْك الذِّكْرَيَات الَّتِي كَانَتْ تَجْمَعُنَا بِك .
 
ولتعرف يَا أَخِي وَصَدِيقِي وَإِن اناجيك أَن نِهَايَةٌ الْعَالِمِ أَنْ يموتَ كُل جَمِيل ، وَإِن نصحوَ ذاتَ صباحٍ وَلَا نَجِد ذَلِك الْأَخ وَالصَّدِيق الَّذِي كَانَ أقرَب النَّاس إليّ .

 
يإإلهي كَم اشعرني فِرَاقَك بِالْأَلَم وَالْحُزْن وبنهاية الْعَالِمُ حِينَ فارقتني رُوحَك الْعَزِيزَة ، لِمَاذَا يَا صَدِيقِي ذَهَبَت بهذهِ السُرعة ، لحظاتٌ وَكَأَنَّك لَم تكُن هُنا ، كَأَنّك لَمْ تأتِ وَلَم أَعْرِفُك ، وَكَأَنَّك لَمْ تَدْخُلْ إلَى هذهِ الدُنيا .

 
الْمَنِيّ فُراقَك يَا نَبِيلُ ، كُلَّ لَيْلَةٍ تَأْتِيَنِي ذِكراك ، فِي لمحِ الْبَصَر تَمُرُ كُل الْمُشَاهَد دَفعةً وَاحِدَة ، وَلَا أَدْرِي هَلْ تتسابق لتواسيني ، أَم أَنَّهَا تَخْشَى مِنْ أَنَّ تطولَ لحظاتِ الْأَلَم فتقتلني .

 
لَا أَدْرِي هَلْ رَمَانِي الْقَدْرِ فِي طريقِك لأتعرف عَلَيْك وابكيك كُلّ هَذِي السِّنِين ، أَم أَنَّه رَماك فِي طَرِيقِي لِتَزِيد مِن عَذَابِي وَالْأُمِّيّ .
 
لَا أَدْرِي بِمَا أعزي بهِ نَفْسِي . . سَنَوَات مَضَت ، سَنَوَات رهيبةٌ مَرَت عَلِيّ كَأَنَّهَا جبالاً تَجْثُم عَلَى صَدْرِي .
 
يَا نَبِيلُ وَهَا أَنْتَ فِي الْعَالَمِ الْآخَرِ مِنْ هَذَا الْعَالِمُ هَل سألتقي بِك ؟ يَا لِهذا الْعَالِم ، وَيَا لِهذهِ الدُّنْيَا ، انْقَطَعَتْ عَنْهَا وتقطعنا عَنْك ، أدعوَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ مِن أهلِ الْجَنَّة .

 
أفتَقِدُكَ كثيراً يَا نَبِيلُ ، يَا أَرقُ وأَنقى قَلْب عرفتُه ، أَنَا أَتَأَلَّم كُلَّمَا اتذكرك ، وَابْكِي بِلَا صَوْتٍ ، نارٌ فِي صَدْرِي بِلَا لَهب وَقُودُهَا ذِكراك .

 
وَهَا هِيَ سُنَّةٌ تِلْو أُخْرَى يَطْوِي الزَّمَن حِقْبَةٌ مِنَ الْعُمْرِ كُنْت فِيهَا مِنْ أَنْبَلُ الْبَشَر وَالْيَوْم وَأَنَا أتذكرك فِي هَذَا الصَّبَّاح اتذكرها الوَاحِدَةُ تِلْوَ الأُخْرَى فِيهَا مِنْ الْخَوَاطِر وَالْحَبّ وَالْوَجَع مَا تَجْلِب الحُزْنَ والأَلَمَ وَطُول الرَّحِيل ، وَهَا هِي الذِّكْرَى تَلُوح مِنْ بَعِيدٍ لِتَقُول مَا أَقْسَى الْفَقْد وَالرَّحِيل وكأننا فِي قِطَارٍ الْعُمْر نَمْضِي الْوَاحِدُ مِنَّا يُودِع الْآخَر يَنْزِل نَبِيل فِي محطته الْأَخِيرَة وَنَحْنُ مَا زِلْنَا نهرب فِي الْمَحَطَّاتِ ؛ لكِنَّنَا لَا ننساه وَلَا نهرب مِنْ تِلْكَ اللَّحْظَةَ لِأَنَّ لِلْمَوْتِ رَهْبَة وَالَم وَشُعُور حَزِينٌ بِالْفَقْد .

 
ذَهَبَت وَتَرَكْتَنَا وَحْدَنَا لِكَي نبكيك مَدَى الدَّهْرِ ونذرف الدَّمْعِ فِي ذِكْرَى الْوَدَاع ، لَقَد رَحَل الصِّدِّيق الصَّدُوق وَرَحَل مَعَه الْإِخْلَاص وَالْوَفَاء ، وعزاؤنا أَنَّهُ تَرَكَ لَنَا إرثًا لَا ننساه فِي أَهْلِهِ وَأَحْبَابِه ونهجا فِي الْعَمَلِ وَالْإِخْلَاصِ نَسِير عَلَيْه .

 
رَحَلْت يَا نَبِيلُ وَتَرَكْتَنَا نُصارِع أَمْواج أَلْماسِي وذكريات الأَحْزَان ، وستبقى يَا نَبِيلُ نَبَع حبًا نرتشفه كُلَّمَا حَانَت ذَكَرَاه وَكُلَّمَا لَمَع فِي لِقَلْب اسْمُه ، رَحِمَك اللَّهُ يَا نَبِيلُ رَحْمَةً وَاسِعَةً ، وَنَم قَرِيرَ الْعَيْنِ فَمَا زِلْنَا نَعيش عَلَى ذكرياتك لَا ننساك ، وستظل ذكراك مَحْفُورَة فِي الْقُلُوبِ وَالْوِجْدَان .

 
وَلَا نُمْلَك إلَّا الدُّعَاءُ إلَى اللَّهِ أَنْ يلهمنا وَيُلْهَم أَهْلِك وذويك وَكُلّ محبيك الصَّبْرَ والسُّلْوانَ وَحُسْن الْخِتَام .

 
أَخُوك الْمُحِبّ 
هَيْثَم الْقُضَاة
٢٠٢٢/٥/١١
ويكي عرب