الحياري:التهريب يستهدف الامن الوطني الأردني الأوبئة: قد يكون هناك حالات مشتبه بها بجدري القردة في الأردن الخارجية تعزي بضحايا الفيضانات في بنغلاديش الأردن الأعلى عربيا في انتشار الهواتف المتنقلة واستخدام الإنترنت مجلس الوزراء يوافق على الأسباب الموجبة لمشروع نظام معدِّل لنظام بدائل الإيواء للأشخاص ذوي الإعاقة مجلس الوزراء يقر الأسباب الموجبة لعدد من مشاريع الأنظمة المتعلِّقة بعمل السُّلطة القضائيَّة مجلس الوزراء يوافق على شراء محاصيل القمح والشعير من المزارعين - تفاصيل مجلس الوزراء يناقش مشروع قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة وممارسة الأعمال - تفاصيل المستقلة للانتخاب تدعو الأحزاب السياسية للاطلاع على الأدلة الإرشادية المنشورة على موقعها الالكتروني الملك يستقبل رئيس تيار الحكمة الوطني في العراق قطر: نحرص على استقطاب الخبرات الأردنية - تفاصيل نمو حركة الطائرات عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي - تفاصيل ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) إرادة ملكية بترفيع وتعيين قضاة شرعيين - أسماء الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان وزير النقل يبحث مع وفد قطري تعزيز التعاون المشترك للأسرة دور مهم في منع انتشار آفة المخدرات بدء أعمال اللقاء الثاني عشر لفريق خبراء المياه الأميرة بسمة تدعو للحوار واحترام الطبيعة لمعالجة التحديات التي تواجه الارض العقبة تنهي استعداداتها للاحتفال بعيد الاستقلال
شريط الأخبار

الرئيسية / حوادث
Friday-2022-01-21 06:54 pm

18 قتيلا من قوات سوريا الديمقراطية و16 من "داعش" في اشتباكات سجن الحسكة

18 قتيلا من قوات سوريا الديمقراطية و16 من "داعش" في اشتباكات سجن الحسكة

جفرا نيوز - قتل 18 عنصراً من القوات الأمنية الكردية و16 من "تنظيم الدولة" الإرهابي المعروف بـ "داعش"، على ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في اشتباكات مستمرة منذ مساء الخميس داخل وخارج سجن في مدينة الحسكة شمالي شرق سوريا.

وأفاد بيان للمرصد السوري الذي يتخذ من بريطانيا مقراً، بأنه "وثّق مزيداً من الخسائر البشرية على خلفية" الهجوم، إذ "ارتفع تعداد قتلى الأسايش وحراس السجن إلى 18، ممن قضوا جميعاً بالأحداث التي تشهدها المنطقة" منذ مساء الخميس.

وفي المقابل، قُتِل "16 على الأقل" من مقاتلي "داعش" في "اشتباكات مع القوات الكردية داخل السجن وخارجه"، بحسب ما أفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية ("قسد") التي تشرف على السجن الجمعة، أنها "أحبطت محاولة فرار جماعية نفذها مرتزقة" التنظيم في سجن غويران بالحسكة، بعد هجوم أول نفذه التنظيم مساء الخميس وأدى إلى فرار عدد من السجناء.

وأضافت الجمعة، أنها "ألقت القبض على 89 مرتزقاً في محيط السجن"، حيث "الاشتباكات مستمرة"، بحسب بيان أصدرته.

وأشارت إلى أنها قتلت "خلال الساعات الأولى" من صباح الجمعة "خمسة مهاجمين بينهم مرتزق من الجنسية الصينية".

وذكرت أن مقاتلي التنظيم الذين نفذوا هجوم الخميس كانوا يختبئون في منازل المدنيين في حي الزهور القريب من السجن.

ولفتت النظر إلى أن ما وصفته بـ "الظروف الأمنية الاستثنائية" المستمرة منذ الخميس تشمل "محيط سجن الحسكة والأحياء القريبة" منه.

ولاحظت في بيان أن "خلايا التنظيم الإرهابي التي تتخذ من منازل المدنيين في حيّ الزهور خنادق لها تطلق النار بشكل مكثف في محاولة لتوجيه رسائل أمل إلى المعتقلين داخل السجن".

واعتبرت أن هذه الخلايا "تستخدم المدنيين في حيّ الزهور وبعض المناطق في الجهة الشمالية للسجن كدروع بشرية وسط تقارير ميدانية تتحدث عن تصفية بعض المدنيين الذين عارضوا تلك الخلايا ولم يمتثلوا لأوامرها بعدم ترك منازلهم واللجوء إلى المناطق الأخرى".

وتابعت: "تتوخى قواتنا الدقة والحذر في التعامل مع هذه الظروف، وتبذل قصارى جهدها لحماية المدنيين كمهمة أساسية في تخطيط وتنفيذ أي مخطط عسكري وأمني".

وكان "داعش" عمد في هجومه على سجن غويران إلى تفجير سيارة مفخخة في محيط السجن ومهاجمة عناصر الحراسة التابعين للقوات الكردية، في محاولة لتحرير عدد من السجناء فيه، على ما أفادت "قوات سوريا الديمقراطية" في بيان.

ووصف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الهجوم بأنه "الأكبر والأعنف من نوعه" يشنه "داعش" منذ إعلان القضاء عليه في آذار/مارس 2019 وخسارته كل مناطق سيطرته.
ويكي عرب