إنقاذ سائحة فقدت الوعي على متن قارب في العقبة جمعية الفنادق: ثلاث سنوات المدة المقدرة لتعافي القطاع السياحي بالكامل برعاية ملكية.. انطلاق احتفالية إربد عاصمة للثقافة العربية في 11 حزيران أذربيجان: نتفاوض مع الأردن لإعادة الخطوط الجوية المباشرة التعليم العالي تكشف عن خيارات متعددة أمام الطلبة العائدين من الجامعات الأوكرانية ولي العهد يرثي جده بكلمات مؤثرة اسناد 5 تهم لرجل ألقى بطليقته من الطَّابق الثَّاني الملك على رأس مشيعي جثمان الدكتور فيصل الياسين- صور مشروع حزب " ارادة " في جامعة العلوم التطبيقية أجواء جافة وحارة تسود المملكة حتى الثلاثاء تحسن على نسب إشغال الفنادق.. العاصمة الاقل والعقبة تتصدر 45 طائرة مدنية في الأردن 28 منها مستأجرة من قبل الشركات المشغلة حالة البلاد يدعو إلى جدولة ديون القطاع السياحي فرز أصوات أعضاء نقابة المحامين ظهر اليوم الذهب يرتفع 20 قرشاً في السوق المحلي 52 دولة يمكن للأردنيين السفر إليها بدون فيزا - أسماء وفيات الأردن السبت 28-5-2022 أجواء جافة وحارة تسود المملكة حتى الثلاثاء وتحذير من التعرض لأشعة الشمس يحيى أبو عبود نقيباً للمحامين الشواورة وابو عبود يتنافسان على نقيب المحامين
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
Friday-2022-01-21 09:50 am

"البرد الشديد" تسبب بدخول أطفال للمستشفيات وأضرار بالغة في المخيمات السورية نتيجة غزارة الثلوج

"البرد الشديد" تسبب بدخول أطفال للمستشفيات وأضرار بالغة في المخيمات السورية نتيجة غزارة الثلوج

جفرا نيوز - ألحق تساقط الثلوج بغزارة الأسبوع الحالي، "أضرارا بالغة" في المخيمات الواقعة في شمال غرب سوريا، حيث انهارت بعض الخيام على رؤوس قاطنيها وفق ما أفادت الأمم المتحدة.

وأشارت المنظمة الدولية إلى "تسبب البرد الشديد بدخول أطفال إلى المستشفيات".

وقُتل طفل في قرية قسطل مقداد التابعة لمحافظة حلب بسبب انهيار سقف الخيمة نظرا لتراكم الثلوج الثقيلة عليها، ونُقلت الأم إلى العناية المركزة على ما ذكرت المنظمة.

وبحسب التقارير الأولية الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، "تضرر 22 موقعا في محافظة حلب (تحديدا في عفرين وعزاز) وتسعة مواقع في محافظة إدلب".

وألحق تساقط الثلوج في شمال غرب سوريا في 18 كانون الثاني/يناير أضرارا بمواقع النزوح والخيام والممتلكات والناس.

بحسب أوتشا، اعتبارا من 19 كانون الثاني/يناير، تم الإبلاغ عن تضرر 362 خيمة، و2124 شخصا (429 أسرة). 

وتضررت بشدة مخيمات عفرين وخاصة مخيم إبراز وتم إجلاء العائلات ونقلها إلى أماكن آمنة، بما في ذلك إلى مبنى إدارة المخيم، ومدرسة قريبة وإلى قرية إبراز بحسب المنظمة.

وتشير أوتشا إلى أن "الهمّ الأكبر" هو حدوث فيضانات في المواقع بعد ذوبان الثلج، في وقت يتوقع استمرار تساقط الثلوج.

ولا تستبعد الأمم المتحدة، "تمديد الاستجابة الطارئة للأسابيع القادمة" مع تواصل البرامج الشتوية استهداف الأكثر ضعفا.

وأضافت أوتشا أن "أكثر ما تمس الحاجة إليه هو إعادة فتح الطرق للدخول إلى تلك المواقع، ونقل الأشخاص المتضررين إلى أماكن أكثر أمنا، وتأمين سبل التدفئة واستبدال الخيام المدمرة وتوفير الوجبات الجاهزة والملابس الشتوية للأطفال والأسر".

وتحول الطرق المسدودة دون وصول فرق التقييم إلى المواقع وتقديم المساعدة، لكن أوتشا أكدت أنه "عندما يسمح الوضع، سيقوم الشركاء بتقييم المواقع المتضررة لتحديد الاحتياجات الحاسمة وتقديم المساعدة المستهدفة".

 
ويكي عرب