الخارجية تعزي بضحايا الفيضانات في بنغلاديش الأردن الأعلى عربيا في انتشار الهواتف المتنقلة واستخدام الإنترنت مجلس الوزراء يوافق على الأسباب الموجبة لمشروع نظام معدِّل لنظام بدائل الإيواء للأشخاص ذوي الإعاقة مجلس الوزراء يقر الأسباب الموجبة لعدد من مشاريع الأنظمة المتعلِّقة بعمل السُّلطة القضائيَّة مجلس الوزراء يوافق على شراء محاصيل القمح والشعير من المزارعين - تفاصيل مجلس الوزراء يناقش مشروع قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة وممارسة الأعمال - تفاصيل المستقلة للانتخاب تدعو الأحزاب السياسية للاطلاع على الأدلة الإرشادية المنشورة على موقعها الالكتروني الملك يستقبل رئيس تيار الحكمة الوطني في العراق قطر: نحرص على استقطاب الخبرات الأردنية - تفاصيل نمو حركة الطائرات عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي - تفاصيل ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) إرادة ملكية بترفيع وتعيين قضاة شرعيين - أسماء الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان وزير النقل يبحث مع وفد قطري تعزيز التعاون المشترك للأسرة دور مهم في منع انتشار آفة المخدرات بدء أعمال اللقاء الثاني عشر لفريق خبراء المياه الأميرة بسمة تدعو للحوار واحترام الطبيعة لمعالجة التحديات التي تواجه الارض العقبة تنهي استعداداتها للاحتفال بعيد الاستقلال الاستهلاكية المدنية تعلن عن تخفيضات وعروض الحكومة: ارتفاع سعر البنزين عالميا
شريط الأخبار

الرئيسية / بانوراما
الإثنين-2022-01-17 06:20 pm

أعتذار شخصي للنائب السابق أمجد المسلماني والعفو والصفح من شيم الكرام

أعتذار شخصي للنائب السابق أمجد المسلماني والعفو والصفح من شيم الكرام

جفرا نيوز - 

شادي سمحان "ناشر موقع عمان جو" 

الأعتراف بالذنب فضيلة وبوابة الصواب التأسف عن الخطأ فقد تقدمت بأعتذاري للنائب السابق أمجد المسلماني عن عدة مواد صحفية تم نشرها على موقع "عمان جو" وعلى صفحتي الشخصية على الفيس بوك تسيء للنائب السابق أمجد المسلماني ومجموعة شركاته دالاس للسياحة والسفر وطيران فلاي جوردن والتي كانت لا تمت للحقيقة بشيء وعارية عن الصحه .  

ان من الأخلاق العظيمة التي تُكبِر صاحبها "العفو عند المقدرة".. أي العفو عن المسيء عند القدرة على معاقبته، وإن كانت المعاقبة جوهر العدل، فإن العفو قمة الفضل وهذا الخلق الكريم هو خلق الإسلام الذي انتهجه النائب السابق ورجل الاعمال أمجد المسلماني
الموقف الكريم الذي قدمه بحقي الأنيق المسلماني خرج عن سياق اسقاط الدعوى القضائية المقامة والتجاوز عن الاساءة التي صدرت مني خلال مادة صحفية نشرتها عنه في وقت سابق  الى نسيج علاقة انسانية تستحق التأمل بكل ما يعتريها من احترام 
وتقدير وسمو بالاخلاق الفاضلة التي تسمو فوق كل اعتبار وحقد وضغينة 

 العلاقات السامية التي ينتهجها المسلماني في نهجه الانساني والاجتماعي لا تندرج تحت بند المصالح الشخصية او المصالح المتبادلة ، وإنما هي قناعات بضرورة الفضائل والانسانيات والصفح عند المقدرة بالمفهوم الوطني والاجتماعي الراقي، وهو ما تجسد على ارض الواقع عندما تجاوز اساءتي له ولشخصه وآثر الصلح والصفح عند المقدرة واستقبل أسفي واعتذراي بصدر رحب ومحب 

 "ابن العز" أمجد المسلماني ... لم يسعى يوماً لربح او فائدة ، فقد منّ الله عليه بالمال والجاه ، كان ولا زال على استعداد دائما للمزج بين البعدين الوطني المعطاء كرجل اعمال وسياسي داعم للاقتصاد المحلي ، والاجتماعي الراقي كمواطن يتمتع بعادات الاردنيين الاصيلة ليس مع الجسم الصحفي فقط وانما مع مختلف الشرائح والفئات المكونة للمجتمع الاردني 
العزيز أمجد المسلماني .. كبرت في عيني كثيراً بعدما شاهدتك بعيداً كل البعد عن مظاهر البرستيج وقواعد البروتوكولات واستقبلت أسفي واعتذاري لتؤكد أن المسؤول المتواضع يخلق بيئة للعمل والانجاز مع مختلف القطاعات أكثر تعاوناً على المدى الطويل  وترسخ ثقافة جديدة من المسؤول الوطني الذي يتجه نحو اعادة بناء الثقة ليحقق معادلة تقدير واحترام هائلة 
له ولأمثاله أقول : الصفح من شيم الكبار.. وله ارفع القبعة
ويكي عرب