القبض على شخص خطف طفلة في عمان العجارمة: لم نتدخل على الإطلاق في رسم صورة نتائج التوجيهي مكافحة المخدرات إلقاء القبض على أحد أخطر المروجين بإقليم الشمال معدل الضمان: غرامة ألف دينار على المنشآت عن كل عامل غير مشمول بمظلتنا أمير السعود.. رحل بعد الامتحانات وحصل على 94 استعداداً لإستقبال الطلبات .. "القبول الموحد" تنهي تحديث جميع بياناتها بالصور .. كيفية احتساب معدل التوجيهي فتح باب التجنيد لحساب كلية الدفاع المدني - تفاصيل تنقلات بين القضاة .. اسماء لماذا غابت أمين عام وزارة التربية للشؤون الإدارية والمالية عن مؤتمر "التوجيهي" ؟ إغلاق طريق السلط - عمّان الجمعة لفترة محدودة الزرقاء تسمي شارع بإسم المرحوم المقدم رائد الرواشدة الاشغال تكشف عبر "ميلودي" عن اخر تطورات طريق الزرقاء عمان للباص السريع الضريبة تتيح استخدام تطبيق فواتيري للمقيمين 22 نزيلاً يجتازون التوجيهي.. وأعلى معدّل 83.5 أسماء الناجحين بالتوجيهي عام 1947/ 1948.. مجموع الخريجين 65 طالب الملك للناجحين بالتوجيهي: الأردن يتقدم بكم البدء بتقديم طلبات القبول الموحد الثلاثاء القادم رئيس الوزراء يهنئ طلبة التوجيهي 1762 مخالفة سير خلال الساعات الاولى لاحتفالات التوجيهي
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار فنية
السبت-2022-01-15 11:14 am

دعوى ضد المسؤول عن التزويد بالذخائر خلال تصوير المشهد القاتل في فيلم بالدوين

دعوى ضد المسؤول عن التزويد بالذخائر خلال تصوير المشهد القاتل في فيلم بالدوين

جفرا نيوز - تقدمت مسؤولة فحص الأسلحة النارية خلال تصوير فيلم "راست" الذي شهد حادثة أودت بحياة مصوّرة برصاص أطلقه عرضا الممثل أليك بالدوين، بدعوى ضد المسؤول عن التزويد بالذخائر في شريط الويسترن هذا، متهمة إياه بأنه ترك رصاصا حياً بين الطلقات الخلبية.

وتولت هانا غوتييريز-ريد مسؤولية فحص الأسلحة النارية خلال تصوير هذا الفيلم في ولاية نيو مكسيكيو حيث تعرضت مديرة التصوير هالينا هاتشينز لإصابة قاتلة في 21 أكتوبر (تشرين الأول) بعدما طالتها رصاصة حية كانت موجودة في مسدس استخدمه بالدوين خلال تمرين على أحد المشاهد بعدما قُدم له على أنه غير محشو.

وعملا بتدابير السلامة المعمول بها في قطاع السينما، يُمنع استخدام ذخائر حقيقية في مواقع التصوير لتفادي مثل هذه الحوادث.
وفي شكواها المدنية المقدمة أمام محكمة في نيو مكسيكو الأربعاء، اتهمت هانا غوتييريز-ريز المسؤول عن التزويد بالذخائز سيث كيني بأنه اعطى طاقم إنتاج الفيلم "ذخائر قيل عنها خطأ إنها ذخائر خلبية" أي أنها لا تحوي أي مسحوق، "فيما كانت تحوي ذخائر خلبية وأخرى حية في الوقت عينه".

وقالت مسؤولة فحص الأسلحة في الشكوى إن الشرطيين اكتشفوا بعد الحادثة المأسوية "سبع رصاصات" يُشتبه بأنها حقيقية. وهي كانت موزعة بين علب خرطوش وعربة كانت موضوعة عليها ذخائر أخرى، إضافة إلى علب خرطوش معدة لاستخدامها على شكل اكسسوارات للممثلين.

وأشارت غوتييريز-ريد في الشكوى إلى أن سيث كيني وشركته أحدثوا من دون علمها "ظروفا خطرة خلال التصوير".
وجاء في الدعوى إن إهمال هؤلاء "تسبب بإدخال ذخائر حية إلى موقع التصوير، ما أدى إلى كارثة يمكن توقعها".
وتطالب المدعية بتعويضات لم تحدد قيمتها.

وكان سيث كيني أبلغ المحققين في بادئ الأمر أنه باع لفريق إنتاج الفيلم ذخائر تم تجميعها يدويا، ربما بالاعتماد على عناصر معاد تدويرها، وعليها الشعار الموجود على الطلقة التي تسببت بالحادثة القاتلة.

لكنه عاد ونفى هذه الفرضية خلال مقابلة مع قناة "ايه بي سي".

ولم يوَقف أحد حتى الساعة في القضية، غير أن القضاء لم يستبعد إجراء ملاحقات قضائية في حال تحديد المسؤوليات.
ويكي عرب