طقس الأردن..أجواء لطيفة إلى معتدلة في المرتفعات والسهول الاثنين والثلاثاء الأردن يشارك بمؤتمر الدوحة الدولي 300 ألف دينار سنوياً لإلحاق الطلبة ذوي الإعاقة في مدارس مؤهلة ضبط 30 طنا من مواد التجميل منتهية الصلاحية المنتدى العالمي للأرض ينطلق في البحر الميت اليوم بمشاركة أكثر من 64 دولة وفيات الأردن الإثنين 23-5-2022 الاردن: احتمالية تساقط زخات محلية في الشمال طقس العرب: التقلبات الجوية مستمرة حتى حزيران الأردن يدين قرار محكمة اسرائيل السماح لمتطرفين باقامة طقوس في الاقصى الطاقة النيابية: الحكومة لم تقدم تقرير انقطاع الكهرباء الأرصاد: هبّات رياح قد تتجاوز سرعتها 60 كم/ساعة عصفور والسلفيتي عضوين في مجلس محافظة الزرقاء ولي العهد يفتتح المرحلة الأولى لمشروع مصنع "جيا للألبسة الجاهزة" الزراعة: وقف استيراد القرود مستمر منذ سنوات العيسوي يلتقي أبناء منطقة وادي رم - صور الأوبئة والأمراض السارية : الإتفاق على آلية الرصد والتبليغ عن حالات محتملة لمرض جدري القردة ولي العهد يؤكد أهمية إدارة المواقع السياحية والاستثمارية التابعة لسلطة العقبة الهواري : الأردن دعم وأسند الفلسطينيين في مجال الرعاية الصحية استئصال ورم سحائي سريري لثلاثينية في مستشفيات البشير تحويل مشروع شبكة الألياف الضوئية للفساد- تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الإثنين-2021-12-20 09:45 am

3 عوامل يمكن أن تؤدي الى اشعال الأوضاع مجددًا بالضفة

3 عوامل يمكن أن تؤدي الى اشعال الأوضاع مجددًا بالضفة

جفرا نيوز- تتخوف المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية، من أن عنف المستوطنين المتواصل ضد الفلسطينيين في مناطق الضفة الغربية، وخاصة ما سميت "بالعمليات الانتقامية” بعد عملية "حومش” ومقتل مستوطن الخميس الماضي، قد يزيد من حدة التوتر ويدفع باتجاه "إحراق المنطقة” من خلال التصعيد الميداني في الأحداث.

ووفقًا لقناة 12 العبرية، فإن المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية ترى أن هناك 3 عوامل يمكن أن تؤدي إلى تكثيف الهجمات الفلسطينية، منها "الهجمات الملهمة/ تكرار العمليات الأخيرة لتكون ملهمة من قبل فلسطينيين آخرين”، وعمليات انتقامية ردًا على اعتقال منفذي عملية "حومش”، والهجمات "الانتقامية” للمستوطنين ونشطاء اليمين المتطرف ضد الفلسطينيين.


وأشارت إلى أن إسرائيل تراقب عن كثب الهجمات من قبل المستوطنين والتي وصلت إلى 15 هجومًا منذ عملية إطلاق النار عند "حومش” يوم الخميس الماضي، مشيرةً إلى أن تلك الهجمات أدت لإحراق منزل ومركبة وأضرار لحقت بمنازل أخرى ومركبات نتيجة اقتحامها ورشقها بالحجارة والهروات وغيرها.

 
وقال مصدر أمني إسرائيلي "منذ فترة طويلة لم يكن هناك مثل هذا العنف ضد الفلسطينيين، يمكن أن يكون لهذه الأعمال الانتقامية تأثير مدمر .. يدرك الجيش وجهاز الشاباك أنه في حال لم يتوقف صب الزيت على النار فسيكون من الصعب للغاية وقف أي تصعيد محتمل”.

القدس

ويكي عرب