نحو 7 آلاف شكوى على خدمات الاتصالات والبريد العام الماضي الخصاونة خلال افتتاحه مصنع الشركة العالمية لتكنولوجيا الدهانات :" نسعى لجلب الإستثمارات " محكمة جنايات إربد تشدد العقوبات بحق مكرري جرائم هيئة الطاقة تطالب الجهات العاملة في قطاع الكهرباء برفع جاهزيتها استعدادًا لتداعيات الحالة الجوية نائب سابق يجري تسوية مع الفساد والأخيرة توقف ملاحقته الصحة تعلن تسجيل أعلى حصيلة إصابات يومية منذ بدء الجائحة .. و 22.9% ايجابية الفحوص الملك خلال لقائه شباباً ناشطين : نريد أحزابا قائمة على برامج لا أشخاص السجن 7 سنوات لشخص تعاون مع نائب سابق للأحتيال على شخص عربي وأردنيين بمبالغ وصلت ألاف الدنانير 4.3 ألف شقة مبيعة في كانون الأول 2021 أمام مدير السير..! الفايز يدعو الى تعزيز العلاقات الاستثمارية والاقتصادية الاردنية اليابانية الخارجية تدين إطلاق ميليشيا الحوثي صاروخين باتجاه الامارات مهيدات: إقرار مشروع أسس تسعير مستلزمات كهرباء ومنظمات القلب ارتفاع معدل الهطول المطري السنوي الى 39,4% شواغر في شركة حكومية (تفاصيل) وفيات الأردن الإثنين 24-1-2022 أيام قليلة على انتهاء مربعانية الشتاء هل سيواجه الأردن مشاكل المياه بالحصاد المائي؟ القوات المسلحة: تغيير قواعد الاشتباك يجعلنا نضرب بيد من حديد توقعات بإقرار لائحة الأجور الطبية.. قريباً
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الثلاثاء-2021-12-07 09:56 am

هل يعد فشل مفاوضات فيينا بشأن "نووي إيران" إيذاناً بقرع طبول الحرب؟

هل يعد فشل مفاوضات فيينا بشأن "نووي إيران" إيذاناً بقرع طبول الحرب؟

جفرا نيوز- نشرت هيئة الإذاعة البريطانية "BBC" تقريراً تحت عنوان: "الملف النووي الإيراني: هل يعد فشل مفاوضات فيينا إيذانا بقرع طبول الحرب؟"، وجاء فيه: 
 
حذر كتاب في صحف عربية بنسختيها الورقية والإلكترونية من تداعيات فشل الجولة السابعة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة 4+1 (فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين + ألمانيا).


وناقش معلقون احتمالات تأجج الصراع الأميركي الإيراني وإمكانية نشوب حرب على خلفية تعطل الاتفاق النووي، بينما حذر أخرون من دخول إسرائيل على خط المواجهة.

وانتهت المفاوضات يوم الجمعة 3 كانون الأول من دون تحقيق أي نتائج واضحة، بعد محاولات لإحياء الاتفاق المبرم في 2015 بشأن البرنامج النووي الإيراني والذي أتاح رفع العديد من العقوبات المفروضة على طهران، مقابل الحد من أنشطتها النووية.


وانهار الاتفاق عام 2018 عندما انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب منه وأعاد فرض عقوبات على إيران.

سياسة حافة الهاوية
وتوقع فاروق يوسف في صحيفة العرب اللندنية أن "تمد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الحبل لنظام الملالي... ما بين فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية أو شن حرب مباشرة"، مشيراً إلى أنه "سيكون من الصعب إحياء الاتفاق النووي القديم".
 
ورأى الكاتب أن "ما هو مؤكد أن إيران تدرك أن التوصل إلى تسوية مع المفاوض الغربي أمر هو في غاية الصعوبة".


وأشار ماهر ضياء محيي الدين في صحيفة الزمان العراقية إلى أن "الدوافع التي تقف وراء سعي الولايات المتحدة إلى استخدام الملف النووي من أجل تحقيق مكاسب سياسية وإعلامية بالدرجة الأولى، وكورقة رابحة تضغط بها على حلفاء إيران ، في ظل الحرب المشتعلة معهم والتيِ أصبحت تهدد الكل لكي تبقى فاتورة الحرب تدفع من قبل دول الخليج مع فوائدها المتراكمة".

واستطرد الكاتب: "كل المؤشرات تشير إلى أن الملف الإيراني في اخر أنفاسه، ومسألة تغير بعض فقرات أو تعديلها مجرد لعبة أمريكا ، لأن قضية إلغائه هي الهدف الحقيقي لها ، لكن ثمة معوقات تعيق هذا الأمر ، ولعل في مقدمتها الموقف الأوربي الرافض لذلك… ولكن الموقفين الروسي والصيني أشد صلابة ورفضًا ، لأن القضية تتعدى الملف النووي ، وكل طرف بينهما يريد توجيه ضربة موجعة لأخر ، سواء من خلال هذا الملف أو ملفات اخرى".

وحذر الكاتب من أنه حال إلغاء الاتفاق النووي "سيصبح المشهد أكثر تعقيدا مما سبق ، وآثاره السلبية ستكون على الجميع ، وخصوصا حلفاء إيران ، لأنهم يدركون جيدا إن أمريكا لن تقف عند هذا الحد ، بل سيعطيها المجال نحو ملفات أخرى ، تحاول استخدامها ضد الجمهورية الإيرانية الإسلامية".