بالأسماء..مراكز تطعيم طلبة المدارس ضد كورونا قائد المنطقة العسكرية الشرقية يتوعد بـ "قتل كل من تسول له نفسه الاقتراب من حدود الأردن" عويس: 50 % من طلبة التوجيهي تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا وزير الأشغال يوجّه بدراسة واقع طرق الطفيلة وإجراء اللازم قوة الانتشار السريع الأردنية مالي تغادر أرض الوطن انتخابات نقابة الجيولوجيين في 29 نيسان (6) جهات دولية ستراقب الانتخابات القادمة تسجيل 13 وفاة و4102 إصابة جديدة بكورونا والفحوصات الإيجابية بلغت 17.32% العجارمة يوجه رسالة شكر للأسرة التربوية تقديراً لجهودهم في إنجاح إمتحانات الدورة التكميلية الارصاد تحذر من الصقيع والانجمادات خلال الأيام المقبلة الحملة الوطنية للعودة إلى المدارس تفند تصريحات وزارة التربية والتعليم - بيان ارتفاع حالات كورونا النشطة وتحذيرات من أوميكرون وفيات الأردن السبت 22-1-2022 ارتفاع حالات كورونا النشطة في الأردن المهندس محمد رمضان : قريبآ انطلاقة حزب الغد .. اسماء التربية: حملة التطعيم في المدارس ستشمل جميع المحافظات اعتبارا من الأحد المقبل 17932 عدد المتقدمين لآخر امتحانات الثانوية العامة السبت طبيب أردني: الجرعة الثالثة تحمي 90‎%‎ من دخول المستشفى أجواء باردة جدًا ومنخفض قبرصي مساء الغد وثلوج ممزوجة بالمطر فوق المرتفعات العثور على طفلة رضيعة بأحد شوارع مدينة الرمثا
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الأحد-2021-12-05 09:29 am

ذكرى ثورة "الهية"حين رفضت الكرك الخضوع للأتراك

ذكرى ثورة "الهية"حين رفضت الكرك الخضوع للأتراك



جفرا نيوز- في مثل هذا اليوم من عام ١٩١٠، انطلقت ثورة الكرك، أو ما يُعرف بالهيّة، بقيادة الشيخ قدر المجالي، ضد الإمبراطورية العثمانية. بعد اخماد العثمانيين ثورة الدروز في حوران عام ١٩٠٩، والتي انتهت بالتجنيد الإجباري لسكان المنطقة وفرض الضرائب الباهظة عليهم ونزع السلاح عنهم، أراد الحاكم العثماني في دمشق الفريق سامي باشا الفاروقي تطبيق نفس هذه السياسات في عجلون، والسلط، ومادبا، والكرك.

أرسل سامي باشا برقية إلى المتصرف العثماني في الكرك يطالبه بتنفيذ هذه السياسات، والتي لاقت رفضاً واسعاً من قبل أهالي الكرك، بسبب تخوفهم من التجنيد الإجباري الذي كان يرسل شباب المنطقة بعيداً ليشاركوا في حروب خاسرة لا تعنيهم، ومن تعرضهم لغزوات البدو في حال نزع السلاح عنهم، ومن عدم قدرتهم على تحمل أي ضرائب إضافية. بالإضافة إلى ذلك، كانت العلاقة مشحونة ما بين الدولة العثمانية وأهالي الكرك، بسبب رفض الوالي العثماني في سوريا الموافقة على تعيين قدر المجالي عضواً لمجلس إدارة الولاية عن لواء الكرك، على الرغم من فوزه بغالبية الأصوات. 

بدأت الثورة كانون الأول ١٩١٠، بعد أسبوعين من وصول لجان التعداد السكاني العثمانية المرافقة لقوة عسكرية، وانتشرت بسرعة إلى القرى والبلدات المجاورة كمعان والطفيلة وذيبان، وقام الثوار في الكرك باقتحام السراي العثماني، وحرق العديد من المنشآت الحكومية، ومحاصرة الجنود العثمانيين الذين احتموا في قلعة الكرك (الصورة). وصل سامي باشا شخصياً من دمشق إلى الكرك مع تعزيزات عسكرية من أجل إخماد الثورة، وقامت القوات العثمانية باستهداف الثوار، وتدمير بيوتهم، ورمي بعضهم من أعلى أسوار القلعة إلى الوادي السحيق لتتناثر أشلاؤهم.

قامت السلطات العثمانية بإعدام قيادات الثورة في دمشق والكرك، وأجبرت أهالي الكرك على دفع تعويضات على الأضرار، وسجنت المئات منهم حتى إطلاق سراحهم بعد صدور عفو عام في عام ١٩١٣، الذي تحقق بضغط من الصحافة والقوميين العرب في دمشق. أحدثت الثورة وقعاً كبيراً في بلاد الشام، مما أدى إلى تنامي الأصوات المناهضة للحكم العثماني والمنادية بالاستقلال العربي، والتي أنتهت لاحقاً بنشوب الثورة العربية الكبرى عام ١٩١٦.