الارصاد تحذر من الصقيع والانجمادات خلال الأيام المقبلة الحملة الوطنية للعودة إلى المدارس تفند تصريحات وزارة التربية والتعليم - بيان ارتفاع حالات كورونا النشطة وتحذيرات من أوميكرون مصادر مقربة من الرفاعي تؤكد لجفرا عدم ارتباطه أو دعمه لأي حزب وفيات السبت .. 22 / 1 / 2022 ارتفاع حالات كورونا النشطة في الأردن المهندس محمد رمضان : قريبآ انطلاقة حزب الغد .. اسماء التربية: حملة التطعيم في المدارس ستشمل جميع المحافظات اعتبارا من الأحد المقبل 17932 عدد المتقدمين لآخر امتحانات الثانوية العامة السبت طبيب أردني: الجرعة الثالثة تحمي 90‎%‎ من دخول المستشفى أجواء باردة جدًا ومنخفض قبرصي مساء الغد وثلوج ممزوجة بالمطر فوق المرتفعات العثور على طفلة رضيعة بأحد شوارع مدينة الرمثا التعليم العالي تعلن عن منح دراسية للأردنيين في رومانيا البلبيسي: إلزامية الجرعة المعززة أمر وارد التربية: اقتصار الطابور الصباحي على صف واحد فقط البلبيسي: 80% نسبة ارتفاع إصابات كورونا الأسبوعية..وذروة الموجة الرابعة في بداية شباط قبيلات: قرار تأجيل دوام المدارس أتخذ على أربع مستويات..تفاصيل سلامة: كميات المياه في السدود تبلغ 95 مليون متر مكعب كم ستصبح قيمة استهلاكك للكهرباء؟ عضو في لجنة الأوبئة: 56% من مصابي كورونا الأسبوع الماضي دون 34 عاما
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
Friday-2021-11-26 07:38 pm

تقنية جديدة تتعقب حركة عضلات الوجه لاكتشاف الكذب

تقنية جديدة تتعقب حركة عضلات الوجه لاكتشاف الكذب

جفرا نيوز - يقول فريق من الباحثين إنهم توصلوا إلى طريقة مبتكرة تساعد على اكتشاف الأشخاص الذين يكذبون عن طريق تعقب حركة عضلات وجوههم.

وباستخدام ملصقات مطبوعة على أسطح ناعمة تحتوي على أقطاب كهربائية تراقب وتقيس نشاط العضلات والأعصاب، اكتشف فريق من الباحثين بقيادة البروفيسور دينو ليفي من جامعة تل أبيب، أن بعض الأشخاص ينشطون عضلات الخدين والحاجبين بشكل لا إرادي عندما يكذبون.

ولم تكن هناك أجهزة استشعار قادرة على قياس هذه الانقباضات الدقيقة للعضلات من قبل، لكن الأجهزة المبتكرة التي ابتكرتها الأستاذة يائيل حنين بالتعاون مع شركة X-trodes أثبتت أنها حساسة بدرجة كافية، وكشفت الاختبارات عن نسبة نجاح بلغت 73% في تحديد الكذب، وهي أفضل من أي تقنية أخرى حتى الآن.
وقال البروفيسور ليفي "أظهرت العديد من الدراسات أنه يكاد يكون من المستحيل بالنسبة لنا معرفة متى يكذب علينا شخص ما، وحتى الخبراء، مثل محققي الشرطة، يصعب عليهم اكتشاف الكذب، وأجهزة كشف الكذب الحالية غير موثوقة لدرجة أن نتائجها غير مقبولة كدليل في المحاكم، لأن أي شخص يمكن أن يتعلم كيفية التحكم في نبضه وخداع الآلة. وبالتالي، هناك حاجة ماسة إلى تقنية أكثر دقة لتحديد الخداع والكذب".

واستنادًا إلى افتراض أن عضلات الوجه تلتوي عندما نكذب، قام فريق البروفيسور ليفي بإلصاق الملصقات الجديدة على الخدين والحاجبين لدى الأشخاص الخاضعين للاختبار، وجعلهم يجلسون مقابل بعضهم البعض بينما ينطقون بسلسلة من الكلمات، بعضها صحيحة وبعضها الآخر خاطئة. وكان على الشخص الجالس على الجانب الآخر معرفة متى يتم الكذب عليه، وفي مرحلة ما، قاموا بتبادل الأدوار.

وكما هو متوقع، واجه المشاركون في الدراسة صعوبة في اكتشاف أكاذيب شركائهم، ومن ناحية أخرى، تمكنت الإشارات الكهربائية التي ترسلها الأقطاب الكهربائية المتصلة بوجوههم من التقاط الكذب بنسبة 73%، أي أفضل من أي تقنية أخرى موجودة حتى الآن.

ويعمل الباحثون الآن على التخلص من الأقطاب الكهربائية وتدريب خوارزميات الذكاء الاصطناعي لاكتشاف تقلصات العضلات الدقيقة ببساطة، عن طريق تحليل لقطات كاميرا عالية الدقة. وبمجرد أن ينمو معدل اكتشاف الكذب بشكل كافٍ، يمكن استخدام هذا التكنولوجيا في استجوابات الشرطة أو في المطارات أو في مقابلات العمل عبر الإنترنت والعديد من التطبيقات الأخرى، بحسب موقع أوديتي سنترال.