الصحة تعلن عن اسماء المراكز التي يتوفر فيها مطعوم كورونا..اسماء ثلوج في مناطق يقل ارتفاعها عن 800 متر فجر الخميس..وتحذيرات من الانزلاقات والجليد..تفاصيل الشاكر : الثلوج قد تتواصل حتى السبت الأردن يدين استهداف الحوثيين للسعودية الحكومة: لا قرارات جديدة تخص موجة كورونا البلبيسي: لا دخولات للمستشفيات لمتلقي الجرعة الثالثة القريوتي : عاصفة زلزالية تضرب المنطقة مجلس الوزراء يقر نظام التنظيم الاداري لـ الاذاعة والتلفزيون البلبيسي : قرار بتطعيم الاطفال ما بين 5 - 11 عاما الدكتور الوشاح وغنما نائبين لمحافظ البنك المركزي محمد الدوجان مديرا عاما للاقراض الزراعي الحواتمة يوعز بالحفاظ على أعلى مستويات الجاهزية خلال الأحوال الجوية السائدة ضبط شخصين اعتديا على موظف توصيل بعد اخذ الطلب ورفض الدفع له في عمان العيسوي ينقل تعازي الملك إلى قعوار وأبو هدبة إصابة وزير الصحة الهواري بفيروس كورونا تسجيل 11 وفاة و 6951 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 19.5% ايجابية الفحوص الجمارك الأردنية تتسلم أجهزة فحص بالأشعة لتعزيز الإجراءات الأمنية على المنافذ الحدودية الكلالدة: تسلُّم هيئة الانتخاب لملف الأحزاب يحتاج لتعديل قانونها 207 مخالفات حررتها وزارة الصناعة منذ مطلع العام أغلبها عدم إعلان أسعار الأشغال تعلن الطوارئ المتوسطة تحسبا للحالة الجوية المتوقعة
شريط الأخبار

الرئيسية / مجتمع جفرا
الأربعاء-2021-10-27 12:15 pm

اشهار رواية "لعنة فردوس" للكاتبة نور ارناؤوط

اشهار رواية "لعنة فردوس" للكاتبة نور ارناؤوط

احتفل في دائرة المكتبة الوطنية اليوم باشهار رواية "لعنة فردوس" للكاتبة نور ارناؤوط الصادرة حديثا عن دار الآن ناشرون وموزعون ، برعاية مدير عام المكتبة الدكتور نضال عياصره .

وقدّم الدكتور باسم الزعبي في الحقل الذي أداره الإعلامي محمود الحياصات ورقة نقدية عاين فيها مضامين وجماليات الرواية ، لافتًا إلى أن ( لعنة فردوس ) قامت باستخراجها من كومة أحداث تاريخية متفرقة ، غرفت منها وجمعتها وأعادت بناءها لتستوي منجزًا متخيلا في داخله أكثر من صوت وأكثر من رؤية وأكثر من سردية .
وأشار الزعبي إلى أن الرواية تطرح في صفحاتها أسئلة وجودية ، لكن ليس ببعدها الفلسفي بل التاريخي والاجتماعي والنفسي في أحداث رقعة جغرافية هي الدولة العثمانية على امتداد سطوتها بين الأناضول ودمشق والأردن وفلسطين في انتمائها الألباني الأصل ، الذي يربطها بانتمائها لرقعة الأرض التي تعيش عليها وتضحي من أجلها .

من جهتها أشارت الكاتبة أرناؤوط أن الرواية تعكس تجربتها الشخصية في البحث عن الهوية والانتماء منذ إشراقة عمرها ، حينما كانت الأسئلة الأكثر تداولا ، ماذا تعني كلمة أرناؤوط.
وبينت الكاتبة أن الرواية خليط من الذكريات الحاضرة في منزلها القديم وقصص تروي فترة زمنية تسبق السبعينات، استطاعت بها تكوين صورة ذهنية عن الماضي. وأضافت أن الرواية جاءت تحدٍّ لرغبتها في إثبات صدق المشاعر الوطنية لدى العائلات المهجرة من بلادها بسبب الحروب أو الظروف الإجتماعية القاهرة (كالشيشان والشركس والأكراد والأرناؤوط) ، لافتة أن الرواية عكست بعض مشاعر العتب على
أجداد تركوا خلفهم أحفادًا يبحثون عن خارطة تثبت جذروهم، على لسان سمير الشخصية الرئيسة في الرواية.