بالأسماء..مراكز تطعيم طلبة المدارس ضد كورونا قائد المنطقة العسكرية الشرقية يتوعد بـ "قتل كل من تسول له نفسه الاقتراب من حدود الأردن" عويس: 50 % من طلبة التوجيهي تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا وزير الأشغال يوجّه بدراسة واقع طرق الطفيلة وإجراء اللازم قوة الانتشار السريع الأردنية مالي تغادر أرض الوطن انتخابات نقابة الجيولوجيين في 29 نيسان (6) جهات دولية ستراقب الانتخابات القادمة تسجيل 13 وفاة و4102 إصابة جديدة بكورونا والفحوصات الإيجابية بلغت 17.32% العجارمة يوجه رسالة شكر للأسرة التربوية تقديراً لجهودهم في إنجاح إمتحانات الدورة التكميلية الارصاد تحذر من الصقيع والانجمادات خلال الأيام المقبلة الحملة الوطنية للعودة إلى المدارس تفند تصريحات وزارة التربية والتعليم - بيان ارتفاع حالات كورونا النشطة وتحذيرات من أوميكرون وفيات الأردن السبت 22-1-2022 ارتفاع حالات كورونا النشطة في الأردن المهندس محمد رمضان : قريبآ انطلاقة حزب الغد .. اسماء التربية: حملة التطعيم في المدارس ستشمل جميع المحافظات اعتبارا من الأحد المقبل 17932 عدد المتقدمين لآخر امتحانات الثانوية العامة السبت طبيب أردني: الجرعة الثالثة تحمي 90‎%‎ من دخول المستشفى أجواء باردة جدًا ومنخفض قبرصي مساء الغد وثلوج ممزوجة بالمطر فوق المرتفعات العثور على طفلة رضيعة بأحد شوارع مدينة الرمثا
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار الاردن بالصور
الأربعاء-2021-10-27 10:04 am

بالفيديو..مبنى المحكمة الشرعية القديم في جبل عمان "مكرهة صحية تعج بالنفايات"!!

بالفيديو..مبنى المحكمة الشرعية القديم في جبل عمان "مكرهة صحية تعج بالنفايات"!!


جفرا نيوز - تقرير: موسى العجارمة -  تصوير: جمال فخيدة 

بعد ان كانت معلماً بارزاً شاهقاً ورمزاً يحمل دلالات كبيرة في جبل عمان، هاهي اليوم أصبحت كالسراب وباتت على شكل بيت مهجور مترع بالنفايات وشكل حقيقي للمكاره الصحية وسط غياب الجهات المعنية التي وقفت مكتوفة الأيدي حيالها، دون أي محاولات للإستفادة منها، وسط حاجة المنطقة للعديد من المشاريع التي تصب بالمصلحة العامة، إلا أن الغاية تبرر الوسيلة عند أصحاب القرار، ليكون مفهوم الإغلاق له معنى آخر، ويصبح مبنى المحكمة الشرعية في وسط البلد حكاية أليمة بعد إن كان نموذجاَ ورمزاً يتزين به الجميع.

مبنى المحكمة الشرعية القديم الذي كانت تشغله سابقا أصبح مستنقعاً قميئاً ومكباً للنفايات دون حسيب أو رقيب أو حتى التفكير بإيجاد حلول عميقة للاستفادة من المبنى وتحويله لمعرض أو مكتبة أو مسرح أو الاستفادة من موقعه الاستراتيجي وتأجيره لمستثمر خاص يطرح مشروعاً يقدم الفائدة بدلاً من هذا الشكل الجارح الذي أحدث عاهة معنوية أمام مرتادي  المنطقة، بالتزامن مع غياب أمانة عمان التي لم تجرٍ أي حملة نظافة في ظل الوبائي الراهن.

أسئلة ينتظر إجابتها المواطن والمراقب الأردني بعد أن شاهد الدمار الذي تعرض له المبنى، وخاصة أن أغلب المجاورين له أكدوا بأن المبنى مغلق ولا فائدة منه سوى تكدس النفايات الذي أدى لانتشار الحشرات والقوارض والروائح الكريهة، وبات منظراً يخذش الذوق العام والصورة الحضارية للمنطقة التي تعتبر مكاناً يجذب السياح الأجانب.

جفرا نيوز تضع هذا التقرير أمام الجهات المعنية، متأملين بإيجاد حلولاً فورية للمبنى بأسرع وقت:
 

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر