وزارة العمل تزود مفتشيها بكاميرات ولي العهد يحضر افتتاح كأس العرب قطب : أوميكرون قد يُصعّب الوضع الوبائي في الأردن انخفاض حاد على الحرارة وزخات مطرية الأربعاء المعاني: الوضع غير مريح .. وإدارة ملف كورونا سيئة ضبط 5 مصابين بكورونا مخالفين لأوامر الدفاع بالمفرق إعطاء 100 ألف جرعة ثالثة في الأردن وزارة المياه : تأجير أراض الديسي ليس من اختصاصنا الملك يستقبل المفوض الأوروبي لشؤون التوسع والجوار في الاتحاد الأوروبي الاتحاد الأوروبي يلتزم بتقديم مساعدات مالية للأردن بقيمة 164 مليون يورو لخلو ملفها من اي عقوبة سابقة.. العجارمة يلغي قرار تجميد الزيادة السنوية بحق احدى المعلمات تسجيل 24 وفاة و 4977 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 9.44 إيجابية الفحوص ولي العهد يزور مركز القيادة الوطني في الدوحة أبو علي: لا "تسييس" لعمليات التفتيش الضريبي الخارجية : تصريحات وزير الشؤون الدينية الإسرائيلي بحق المسجد الأقصى "تُغذي التطرف" محافظ الزرقاء: إعادة 229 مواطنا لمنازلهم بحسب وثيقة الجلوة العشائرية التربية : التعليم الأساسي سيكون للصف التاسع .. وتوزيع الطلبة على المسارات المهنية والأكاديمية المعونة: بدء التسجيل لبرنامج الدعم التكميلي غدا رفع قدرة خط الربط الكهربائي مع مصر إلى ألف ميغاواط في نهاية 2024 تفاصيل أمر الدفاع 35 للتعامل مع تطورات الحالة الوبائية - صور
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الإثنين-2021-10-25 09:15 am

اكتشاف حديث يحدد بدقة تاريخ مرور الفايكينغ في شمال أميركا

اكتشاف حديث يحدد بدقة تاريخ مرور الفايكينغ في شمال أميركا

جفرا نيوز - توصل علماء إلى تحديد دقيق لتاريخ وجود الفايكينغ في أميركا الشمالية بعد عبورهم المحيط الأطلسي، وهو عام 1021، وتمكن الباحثون من ذلك بفضل إشعاع كوني مؤرخ وجدوا أثره على قطع خشبية في الموقع.

من المعروف منذ فترة طويلة أن البحارة الإسكندنافيين كانوا أول الأوروبيين الذين أبحروا إلى القارة الأميركية بحدود العام 1000، قبل وقت طويل من وصول كريستوفر كولومبوس الذي وطأت قدماه في هذه القارة بعد ذلك بنحو خمسة قرون.

حتى يومنا هذا، لا يزال الموقع الوحيد المعروف لاحتلال الفايكينغ هو لانس أو ميدوز، الخليج الواقع في أقصى شمال جزيرة نيوفاوندلاند، حيث لا يزال هناك أساسات ثمانية هياكل خشبية.

لكن كما أشارت الدراسة التي نُشرت أخيرا في مجلة "نيتشر"، فإن التأريخ التقليدي بالكربون 14 على مدار القرن الماضي يفتقر للدقة بدرجة كبيرة، إذ يمتد لأكثر من 250 عاما.

ومع ذلك، يؤشر كل شيء إلى احتلال قصير ومتقطع للمكان، بحسب البقايا الأثرية و"القصص الملحمية"، وهي نصوص شبه أسطورية تروي ملاحم الفايكينغ.

وقد التف الفريق بقيادة أستاذ كرونولوجيا النظائر مايكل دي وعالمة الآثار في مركز أبحاث النظائر في جامعة غرونينغن الهولندية مارغوت كويتمس، على العقبة باستخدام طريقة مبتكرة.

وقالت مارغوت كويتمس لوكالة فرانس برس إن الأرض تتعرض باستمرار للاشعاع الكوني "الذي ينتج عنه باستمرار الكربون 14 (شكل أثقل وأندر بكثير من ذرة الكربون) في الغلاف الجوي العلوي". هذا الشكل من الكربون "سيدخل دورة الكربون الذي تمتصه النباتات من خلال عملية التمثيل الضوئي".

وفي بعض الأحيان يكون الإشعاع أقوى بكثير: هذه "الأحداث" من الإشعاع الكوني ترفع فجأة مستوى الكربون 14 في الغلاف الجوي.

عاصفة شمسية

وقد عزلت دراسة يابانية اثنين من هذه "الأحداث"، عامي 775 و993، بقيت آثارهما في أشجار كان عمرها معروفا جيدا. وكان الارتفاع المفاجئ في الكربون 14 يحصل في التواريخ المعنية في حلقات نموها، تلك الدوائر التي نراها على جذع مقطوع وتساعد في تحديد عمر الشجرة.

وسعى فريق مارغوت كويتمس باستخدام مطياف الكتلة، إلى تتبع حدث 993 في ثلاث عينات من قطع الخشب المأخوذة من موقع لانس أو ميدوز. وكان الخبراء الكنديون قد قرروا أن هذه القطع استُخدمت هناك بواسطة أدوات حديدية.

ويقول العالم "عندما قمنا بقياس تركيز الكربون -14 في سلسلة من الدوائر المظلمة، وجدنا ارتفاعا حادا في إحداها، وكنا على يقين من أنه يتوافق مع عام 993".

وكان يكفي بعد ذلك حساب عدد الحلقات بين حلقة "الحدث الكوني" وآخر حلقة موجودة قبل اللحاء، لتحديد تاريخ قطع الشجرة. وكان الجواب: سنة 1021.

وحققت طريقة القياس نجاحا في قطعتين من الخشب، تمكن العلماء حتى من تحديد أن إحداهما تنتمي إلى شجرة مقطوعة في الربيع، والأخرى في الصيف والخريف.

ويحتل مركز الأبحاث النظيرية موقع الصدارة في هذه الطريقة المبتكرة للتأريخ الأثري. وهو وقّع دراسة أولى حول هذا الموضوع عام 2020، إذ حدد بدقة هيكلا أثريا في جنوب سيبيريا، باستخدام الحدث الكوني لعام 775.

وأشارت كويتمس إلى وجود "إجماع" حاليا لشرح المستويات القصوى من الإشعاع الكوني هذه من خلال "حدث شمسي، مثل عاصفة شمسية".