طقس العرب: التقلبات الجوية مستمرة حتى حزيران الأردن يدين قرار محكمة اسرائيل السماح لمتطرفين باقامة طقوس في الاقصى الطاقة النيابية: الحكومة لم تقدم تقرير انقطاع الكهرباء الأرصاد: هبّات رياح قد تتجاوز سرعتها 60 كم/ساعة عصفور والسلفيتي عضوين في مجلس محافظة الزرقاء ولي العهد يفتتح المرحلة الأولى لمشروع مصنع "جيا للألبسة الجاهزة" الزراعة: وقف استيراد القرود مستمر منذ سنوات العيسوي يلتقي أبناء منطقة وادي رم - صور الأوبئة والأمراض السارية : الإتفاق على آلية الرصد والتبليغ عن حالات محتملة لمرض جدري القردة ولي العهد يؤكد أهمية إدارة المواقع السياحية والاستثمارية التابعة لسلطة العقبة الهواري : الأردن دعم وأسند الفلسطينيين في مجال الرعاية الصحية استئصال ورم سحائي سريري لثلاثينية في مستشفيات البشير تحويل مشروع شبكة الألياف الضوئية للفساد- تفاصيل الخدمة المدنية يؤجل امتحانا تنافسيا لوظائف بتنظيم الطيران عمّان أكثر المحافظات تسجيلا للشركات وبنسبة 79% الإعلان عن برنامج فعاليَّات وأنشطة عيد الاستقلال 76 في جميع المحافظات الطاقة: 14.5% قيمة استفادة قطاع الفنادق من التعرفة الجديدة وصدرنا 139 الف فاتورة للقطاعات الانتاجية اطلاق المرحلة الثانية من دعم الخلايا الشمسية المنزلية مرشحون لحضور الامتحان التنافسي للتربية - أسماء طقس الأردن..انخفاض ملموس على الحرارة الأحد وفرصة للامطار الاثنين
شريط الأخبار

الرئيسية / بانوراما
الأربعاء-2021-10-20 10:09 am

جماعة عمان لحوارات المستقبل تستهجن الحديث عن هوية الدولة الأردنية المعاصرة وشعبها العريق

جماعة عمان لحوارات المستقبل تستهجن الحديث عن هوية الدولة الأردنية المعاصرة وشعبها العريق


جفرا نيوز - استهجنت جماعة عمان لحوارات المستقبل إقدام البعض على الحديث عن هوية الدولة الأردنية! وتسألت الجماعة في بيان أصدرته اليوم عن أهداف من يثيرون هذا الحديث, بالتزامن مع إحتفالات الأردنيين بدخول دولتهم الحديثة مئويتها الثانية وهو الدخول الذي يرسخها  كأقدم نظام سياسي معاصر في المنطقة, وكواحد من أقدم النظم السياسية المستمرة في العالم المعاصر, فهل كانت الدولة الأردنية خلال مئويتها الأولى بلا هوية حتى يتسأل هؤلاء عن هوية الدولة الأردنية وشعبها ويطالبون لهما بهوية؟.

وقالت الجماعة في بيانها: أن أصحاب هذا الطرح يتناسون أن الأردن وطن ضارب الجذور في تاريخ البشرية, ذكرته الكتب المقدسة كما ذكره المؤرخون والرحالة وبُعث به الانبياء وعاش فيه الرسل, وسكنه ومايزال واحد من أعرق شعوب الأرض, كان شريكاً فاعلاً في كل دورات التدافع الحضاري على مدار التاريخ الإنساني, فقد بني الأردنيون فوق أرضهم ممالك عريقة منها ممالك الأنباط ومؤاب وعمون التي لازالت عاصمة الدولة الأردنية الحديثة تحمل أسمها, وصولاً إلى الدولة الهاشمية التي احتضنت ثورة العرب الكبرى وماتزال, فلماذا يتناسى الذين يتحدثون عن هوية الأردن كل هذا التاريخ ولحساب من يتجاهلونه خاصة في هذه الفترة التي يتم فيها استهداف الأردن بصور مختلفة.

ودعت جماعة عمان لحوارات المستقبل إلى وقف الحديث عن هوية الدولة الأردنية  لأنه حديث يتناقض مع حقائق التاريخ والجغرافيا, ويسعى للتشكيك بالثوابت الوطنية والمكونات الأساسية للملكة الأردنية الهاشمية, داعية إلى الضرب بيد من حديد على كل من يحاول التشكيك بالأسس التي قامت عليها الدولة الأردنية الهاشمية الحديثة وأولها وضوح الهوية, بمكوناتها التاريخية والجغرافية والسكانية والاجتماعية والثقافية.

وختمت الجماعة بيانها بدعوة الأردنيين إلى الحذر والتحفز لحماية وطنهم ودولتهم وهويتهم من العبث بها
ويكي عرب