كيري يؤكد دعم أمريكا للأردن تمدد العمل بإعفاء المواطنين بنسبة 25% من الرسوم الإنشائيّة السماح بتمديد خدمة الموظَّفين الذين سيبلغون سنَّ الشَّيخوخة الخارجية تتابع الاعتداء على أردنيين في تركيا ضبط 130 كغم مواد مخدرة بمركبة شحن القضاء يتحفظ على أوراق قضية حمدة الخياطة الملك يتقبل أوراق اعتماد عدد من السفراء نقابة الألبسة تطالب بوقف إعفاءات الطرود البريدية السفارة الأميركية: يتوجب على أي مسافر للولايات المتحدة إحضار نتيجة فحص سلبية توقع ارتفاع الإنفاق على الرعاية الصحية في الأردن إلى 4.6 مليار دينار في 2030 47 وفاة و4555 إصابة جديدة بكورونا والفحوصات الايجابية تتجاوز الـ 10% لقاء حواري في السلط حول مخرجات اللجنة المليكة لتحديث المنظومة السياسية العنف والتحرش الالكتروني يهددان 2.7 مليون أنثى في الأردن الحواتمة يستقبل مدير عام الشرطة الفلسطينية الأردن استورد نفطا ومشتقاته بـ 1.2 مليار دينار في 9 أشهر ولي العهد يرعى حفل إطلاق جائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي خزانات يابانية تحت الأرض لحماية عمان من الفيضانات توفير رقم اتصال مجاني لانتخابات مجالس المحافظات والبلديات سائقو التطبيقات يعودون للشارع بعد تجاهل مطالبهم %42 من الفئة المستهدفة تلقوا جرعتي كورونا في محافظة جرش
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
السبت-2021-10-16 11:24 am

تسرب نفطي من سفينة حربية للاحتلال بالبحر الأحمر

تسرب نفطي من سفينة حربية للاحتلال بالبحر الأحمر

جفرا نيوز - أفادت وزارة حماية البيئة لدى الاحتلال الإسرائيلي بأن "عشرات الليترات" من الزيت الهيدروليكي تسربت إلى البحر الأحمر من سفينة رست في قاعدة بحرية للاحتلال قبالة ساحل إيلات، يوم الخميس الماضي.

وأشارت السلطات إلى أن بحرية الاحتلال  تعمل مع وزارة حماية البيئة لمنع انتشار النفط الذي امتد إلى ما وراء حدود القاعدة، فيما لم يتضح على الفور سبب تسرب النفط من السفينة الحاملة للصواريخ.

هذا ولفتت الوزارة إلى أنها ستفتح تحقيقا في الحادثة، مشيرة إلى أنه تم التعامل مع سبب التسريب دون تقديم تفاصيل.

وكانت الوزارة قد قالت في البداية إن مئات اللترات من النفط قد تسربت من السفينة، لكنها قامت لاحقا بتحديث الكمية إلى "عشرات الليترات".

من جانبها طالبت مايا يعكوفز، رئيسة جمعية "تسالول" البيئية، بـ"إصلاح بيئي شامل في جيش الاحتلال، أحد أكبر الملوثات في البلاد"، موضحة أنه "إلى أن يتم أخذ قوانين منع التلوث البيئي على محمل الجد، وتطبيق التنفيذ والعقاب بشكل كبير، سنشهد المزيد من الانتهاكات للمناطق الحساسة، مثل الشعاب المرجانية في إيلات".

وأكملت: "في عصر الأزمات المناخية، حان الوقت للملوثين من جميع الأطياف، لاستيعاب أن الزمن قد تغير وأن الطبيعة يجب ألا تستمر في التلوث".