أجواء تميل للحرارة ظهر الإثنين البلبيسي: لن يتم إغلاق المطار العجارمة: التعليم الوجاهي مستمر ولن يكون هناك توجه لتطعيم الطلاب اجباريا المستقلة للانتخاب : ملتزمون بتوصيات لجنة الاوبئة كما انفردت “جفرا” البلبيسي مستشارًا في رئاسة الوزراء للشؤون الصحية 1.5% نسبة الاصابة بكورونا في سجون الاردن مصدر يرجح لجفرا تعيين البلبيسي مستشاراً لرئيس الوزراء للشؤون الصحية ومسؤولاً لملف كورونا الشبول يعلق على "إعلان النوايا" بين الأردن والاحتلال - تفاصيل العسعس : نتوقع وصول الدين العام إلى 30.781 مليار دينار في 2022 الشبول: الحكومة ستحيل مشروع قانون الموازنة العامة إلى النواب وزير المالية: ملتزمون بعدم فرض رسوم أو ضرائب جديدة خلال موازنة 2022 إرادة ملكية بتعيين جهاد المومني عضوا في مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب موظفو الأونروا يبدأون إضرابا غدا الملك: لا يمكن أن تنعم المنطقة بالسلام ما لم ينته الاحتلال الصناعة والتجارة: لا رفع لأسعار الوجبات بالمطاعم الشعبية اتفاقية لبناء محطة معالجة مياه الصرف الصحي في الغباوي بـ 30 مليون يورو تسجيل 36 وفاة و 4012 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 9.56% ايجابية الفحوص مستشفى الملكة علياء يعاود استقبال مصابي كورونا الشّبول أميناً عامَّاً لوزارة الصحَّة لشؤون الأوبئة والأمراض السَّارية الحكومة تقر مشروع الموازنة العامة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الأحد-2021-10-16 08:44 am

ما تأثير الطقس على صحة الرئتين؟

ما تأثير الطقس على صحة الرئتين؟

جفرا نيوز - يعتبر فصل الشتاء، وبالأخص في المناطق الأكثر برودة وارتفاعاً، من أكثر فصول السنة صعوبةً على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الرئة والأمراض التنفسية، وأنّ تنفس الهواء البارد له آثار سلبية على الرئتين عند هؤلاء الأشخاص.

وغالباً ما يكون الهواء البارد جافاً، الأمر الذي قد يسبب المشاكل للأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة المزمنة، حيث أنّ الهواء الجاف يسبب تهيج المجاري الهوائية بالأخص عند الأشخاص الذين يعانون من الربو، أو داء الانسداد الرئوي المزمن، أو التهاب القصبات، مسبباً للسعال، وضيق في التنفس، والازيز أو الصفير.

 تأثير تغيرات الطقس على مرض الربو

ينتج عن مرض الربو (بالانجليزية: Asthma) حدوث تضيق في المسالك الهوائية مما يسبب صعوبة في التنفس، والذي غالباً ما يحدث نتيجة استجابة الجسم لمهيج حساسية معين، إلا أنّ الهواء البارد أيضاً يمكن أن يزيد من صعوبة التنفس عند المصابين بالربو، وقد يؤدي إلى تهيّج نوبات الربو في بعض الحالات.

يزيد أيضاً في الأجواء الباردة خطر الإصابة بالزكام ونزلات البرد التي تزيد من صعوبة التنفس، كما أنّ الأشخاص يقضون وقتاً أطول داخل الأماكن المغلقة خلال الأجواء الباردة، مما يزيد من خطر التعرض لمهيجات الربو مثل عث الغبار، والصراصير، ودخان السجائر والمدافئ، وغيرها، مما يزيد من خطر تتطور نوبات الربو.

يوصى الأشخاص المصابين بمرض الربو بتوخي الحذر خلال الأجواء الباردة، وإبقاء أدويتهم برفقتهم طيلة الوقت، وتجنب التعرض للهواء البارد قدر الإمكان، وارتداء الملابس المناسبة لوقايتهم من تطور أي مشاكل صحية محتملة.
بالإضافة إلى تأثير الأجواء الباردة على مرضى الربو، فإنّ الأجواء عالية الحرارة والرطوبة يمكن أن تسبب أيضاً تهيجاً وتطوراً لنوبات الربو عند هؤلاء المرضى، كما أنّ درجات الحرارة شديدة الارتفاع قد تسبب ركود الهواء، مما يؤدي إلى زيادة الملوثات المهيجة للربو في الهواء، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بنوبات الربو.
تأثير تغيرات الطقس على التهاب القصبات
ينتج التهاب القصبات الهوائية (بالانجليزية: Bronchitis) عن حدوث عدوى في القصبات أو الشعيبات الهوائية، وهي المسلك الرئيسي لوصول الهواء من الفم والأنف إلى الرئتين، والذي غالباً ما تسببه عدوى فيروسية، كما أنّ الفيروس المسبب للزكام يمكن أن يسبب أيضاً حدوث التهاب في القصبات لاسيما عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الرئتين، مثل مرضى الربو أو المدخنين.
الأجواء الباردة خفيفة الرطوبة التي ترافق فصل الشتاء يمكن أن تؤدي إلى تفاقم وتدهور الحالة الصحية للأشخاص الذين يعانون من التهاب القصبات، وقد تؤدي إلى زيادة صعوبة التنفس، الأمر الذي يتطلب مراجعة الطبيب المختص.