الأردن يحرز المرتبة الـ 40 عالمياً باستخدام الانترنت تقرير: الأردن يتقدم بإدماج المرأة في صنع القرار الهيئة المستقلة للإنتخابات تحضر نفسها لتغيير أسمها.. تفاصيل الهناندة: نسخة جديدة من “سند” لحل صعوبات التسجيل معاصر الزيتون تبدأ استقبال الثمار وعصرها فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق في الشمال الأربعاء المعاني عن ارتفاع عدد الاصابات : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم الاقتصاد الرقمي توضح استخدام سند لأغراض التفتيش نسبة فحوص كورونا الإيجابية في الأردن فوق 5% لليوم الثاني على التوالي تسجيل 8 وفيات و1597 إصابة جديدة بكورونا في المملكة ونسبة الفحوصات الايجابية 5.09% سند أخضر يتطلب تحميل التطبيق دون تفعيل الحساب - تفاصيل العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة العموش سائق يدعي تعرضه لسلب 6500 دينار بعجلون الصحة تكشف أعراض الإصابة بجرثومة شيغيلا اجتماعان عاجلان لرؤساء بلديات مراكز المحافظات الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بذكرى المولد النبوي الشريف الشمالي: بلاغ 46 يشكل أساسا لتجاوز الجائحة وعدم العودة للخلف نسبة الإصابات التراكمية بين الطلبة بلغت ستة بالألف.. وإغلاق مدرسة حكومية وأخرى تابعة للأونروا العناني: المجتمع الأردني أصبح معقد تجارة عمان تطلق خطا ساخنا لأوامر الدفاع والبلاغات
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الخميس-2021-10-14 07:42 pm

تنجب طفلة في سن 39 رغم إصابتها بسرطان عنق الرحم

تنجب طفلة في سن 39 رغم إصابتها بسرطان عنق الرحم

 تغلبت امرأة بريطانية على إصابتها بسرطان عنق الرحم، وتمكنت من إنجاب طفلتها الأولى وهي في التاسعة والثلاثين من عمرها.

تقول إيما ديفيس، التي تم تشخيص إصابتها بسرطان عنق الرحم وهي في سن الحادية والثلاثين، إنها نجحت في إنجاب طفلة بمساعدة علاجات الخصوبة رغم استئصال عنق رحمها.

وقد أطلقت إيما اسم ويلو غريس، على مولودتها الجديدة، تكريماً لطبيبة أطفال الأنابيب التي أشرفت على حملها، والتي تحمل نفس الاسم.

لاحظت إيما لأول مرة وجود مشكلة صحية لديها في أبريل 2013، بعد الماراثون الذي شاركت فيه بمدينة لندن، حيث أصيبت بنزيف غير طبيعي، وآلام في الظهر وفقدان الوزن، مما دفعها لاستشارة طبيب عام.

تم تشخيص إصابة إيما، لاحقاً بسرطان عنق الرحم، وخضعت لجراحة تم خلالها إزالة عنق الرحم والغدد الليمفاوية.

بالنسبة لحالتها، لم تكن هناك حاجة للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، لذلك لم تكن بحاجة إلى تجميد بويضاتها. ومع ذلك، كانت هناك فرصة لعودة سرطان إيما العدواني في غضون خمس سنوات.

في عام 2017، كانت إيما وزوجها روب مستعدين لبدء عائلتهما، ولكن بعد عامين من عدم القدرة على الإنجاب، لجأ الزوجان إلى التلقيح الاصطناعي.

وبعد جولة واحدة من التلقيح الاصطناعي في مستشفى "غايز أند سانت توماس” بلندن، حملت إيما في أكتوبر 2020، وولدت طفلتها في الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل، وفق ما أورد موقع "ميترو” الإلكتروني.