قرار بتحويل 40 مصاب بكورونا من مستشفى عمّان الميداني إلى مستشفى الجاردنز وزير اردني اسبق يقاضي بريطانيا على وعد بلفور الحاج توفيق : "بكفي مخالفات الناس تعبت" استمرار تعليق الدوام الوجاهي ليوم الاثنين بمدارس في جرش وعجلون .. اسماء الملك يكرم شخصيات بـ احتفال الحكومة بمئوية الدولة .. اسماء الهواري : قد لا نصل لسبب انتشار شيغيلا الصحة تعلن أعداد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا لليوم .. وارتفاع الفحوصات الإيجابية لـ 4.88% كريشان يتخذ قرارات عاجلة لضمان استمرارية حملة بسواعدنا معلم مادة رياضيات يتعهد بتقديم دروس مجانية دون مقابل مادي الأمانة تنفذ خطوط لتصريف المياه اتفاقية لتأسيس شركة طيران في العقبة برأس مال 20 مليون دولار المياه: "المي عالقد" دانا الزّعبي أميناً عامّاً لوزارة الصّناعة والتّجارة مجلس الوزراء يقر نظام التنظيم الإداري لوزارة الاستثمار المدانات أمينا للاقتصادي والاجتماعي والبلعاوي مديرا للآثار العامة صدور تعليمات ادماج التعلم الالكتروني في مؤسسات التعليم العالي إدانة موظف ضريبي وشخص آخر بتهمة عرض وقبول رشوة القطاعات الأكثر ضرراً بسبب جائحة كورونا لشهر أيلول 2021 .. أبرزها "صالات الأفراح والنوادي الليلية" الأردن الثامن عربيا بمتوسط ثروات الأفراد إتلاف قضايا في محكمة صلح جزاء بلدية الزرقاء
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الخميس-2021-10-14 09:37 am

بايدن يتراجع عن قرار ترامب.. متحجرات الديناصورات عادت لتتمتع بـ"الحماية"

بايدن يتراجع عن قرار ترامب.. متحجرات الديناصورات عادت لتتمتع بـ"الحماية"

جفرا نيوز - عمّ الارتياح أوساط علماء المتحجرات الأميركيين لإبطال الرئيس جو بايدن قرار سلفه دونالد ترامب تقليص مساحة محمية "غراند ستيركايس إيسكالانته" في ولاية يوتا، إذ أن الجزء الذي بتره ترامب من هذا الموقع الغني بمتحجرات الديناصورات عاد يتمتع بالحماية.

فقد تراجع بايدن، يوم الجمعة الماضي، عن قرار ترامب الذي أعاد في نهاية العام 2017 تحديد 3 مناطق محمية، بينها إثنتان في ولاية يوتا، بهدف إتاحة بعض الأراضي للاستخدامات التجارية، وبالغائه هذا الإجراء، أتاح لموقع "غراند ستيركايس إيسكالانته" المحميّ استعادة مساحته الأصلية البالغة حوالى 7500 كيلومتر مربع، بعدما كان ترامب قلّصها إلى 4000.

وأوضح عالم الحفريات جيم كيركلاند الذي استكشف المنطقة قبل 50 عاما تقريباً انه نحو 10% من الديناصورات المعروفة في العالم تأتي من ولاية يوتا.

ويرى علماء المتحجرات أنه مباشرةً قبل انقراض الديناصورات، كانت كل أنواع الديناصورات والثدييات تعيش في هذه المنطقة. ولا يزال تنوع العظام المدفونة في المنطقة ووفرتها يدهشان الباحثين، فضلاً عن جودة حفظها.

كما أن أرض الموقع غنية أيضاً بالموارد المنجمية كالفحم.

ورأى جو سرتيتش عالم المتحجرات وأمين متحف دنفر للطبيعة والعلوم في ولاية كولورادو، أن مختلف المصالح يمكن أن تتعايش، لكنّ تصنيف الأرض على أنها "عامة بدلاً من محمية يعرّض الكثير من هذه الموارد المحتملة للسرقة والتخريب أو التدمير".

وشدد على أن "إقامة منجم فحم تتسبب بفقدان الكثير من تلك المتحجرات إلى الأبد".

ومن المعلوم أن دراسة النظم البيئية للديناصورات توفر فهماً أفضل عن تغيرات المناخ. وأوضح جو سرتيتش أنها "الطريقة الوحيدة لفهم التطور على نطاق واسع جداً، على مدى ملايين السنين، وبالتالي لفهم العالم من حولنا بشكل أفضل اليوم".

وقال: "في كل مرة نقضي فيها أسبوعين على الأرض، نجد نوعاً أو نوعين جديدين. لا يمكن مقارنة هذا الموقع بأي مكان آخر في العالم".

وأضاف أنه "في هذه المرحلة، أطلقنا تسميات على عدد من الديناصورات الجديدة. وفي مختبرات مثل هذا، نعمل على 10-15 نوعاً جديداً من غراند ستيركايس".

وعلّق جو سرتيتش: "عُثر على قطعة من جمجمة نوع جديد من الباتشيفالوصور خلال عملية تنقيب على بعد خمسة أمتار فقط من الحدود التي حددت للمحمية" عند تقليصها".