الأوبئة: لا نستبعد تسجيل إصابات بمتحور أوميكرون في الأردن كيري يؤكد دعم أمريكا للأردن تمدد العمل بإعفاء المواطنين بنسبة 25% من الرسوم الإنشائيّة السماح بتمديد خدمة الموظَّفين الذين سيبلغون سنَّ الشَّيخوخة الخارجية تتابع الاعتداء على أردنيين في تركيا ضبط 130 كغم مواد مخدرة بمركبة شحن القضاء يتحفظ على أوراق قضية حمدة الخياطة الملك يتقبل أوراق اعتماد عدد من السفراء نقابة الألبسة تطالب بوقف إعفاءات الطرود البريدية السفارة الأميركية: يتوجب على أي مسافر للولايات المتحدة إحضار نتيجة فحص سلبية توقع ارتفاع الإنفاق على الرعاية الصحية في الأردن إلى 4.6 مليار دينار في 2030 47 وفاة و4555 إصابة جديدة بكورونا والفحوصات الايجابية تتجاوز الـ 10% لقاء حواري في السلط حول مخرجات اللجنة المليكة لتحديث المنظومة السياسية العنف والتحرش الالكتروني يهددان 2.7 مليون أنثى في الأردن الحواتمة يستقبل مدير عام الشرطة الفلسطينية الأردن استورد نفطا ومشتقاته بـ 1.2 مليار دينار في 9 أشهر ولي العهد يرعى حفل إطلاق جائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي خزانات يابانية تحت الأرض لحماية عمان من الفيضانات توفير رقم اتصال مجاني لانتخابات مجالس المحافظات والبلديات سائقو التطبيقات يعودون للشارع بعد تجاهل مطالبهم
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
Friday-2021-10-08 11:48 am

غواصة نووية أمريكية تصطدم بجسم مجهول في بحر الصين الجنوبي

غواصة نووية أمريكية تصطدم بجسم مجهول في بحر الصين الجنوبي

جفرا نيوز - أعلنت البحرية الأميركية الخميس أنّ إحدى غواصاتها العاملة بالدفع النووية اصطدمت الأسبوع الماضي بجسم مجهول أثناء قيامها بدورية في المياه الدولية في بحر الصين الجنوبي، المنطقة التي تطالب بكين بالسيادة على أجزاء واسعة منها.

وقالت البحرية في بيان إنّ الغوّاصة "يو.إس.إس. كونيتيكت اصطدمت عصر الثاني من تشرين الأول/أكتوبر بجسم أثناء إبحارها في حالة الغوص في المياه الدولية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ".

وأكّد البيان أنّه "لم تقع إصابات مميتة"، ما يعني احتمال أن يكون الحادث قد أدّى إلى إصابة عدد من البحّارة بجروح طفيفة.
ولفتت البحرية في بيانها إلى أنّ "يو.إس.إس. كونيتيكت، وهي غوّاصة تعمل بالدفع النووي من طراز "سي وولف"، أصيبت بأضرار من جرّاء الحادث لكنّها لا تزال صالحة للخدمة.

من جهته قال "نيفل إنستيتيوت" وهو مركز أبحاث قريب من البحرية الأميركية إنّ الغواصة كونيتيكت كانت حين وقع الحادث تشارك في تدريبات بحرية دولية في بحر الصين الجنوبي.

وتطالب الصين بالسيادة على معظم مساحة البحر الغني بالموارد والذي يعتبر ممراً أساسياً للتجارة البحرية الدولية إذ تمرّ عبره سنوياً بضائع بتريليونات الدولارات. وأقامت بكين مواقع عسكرية على جُزيرات وشُعب مرجانية في المنطقة.

لكنّ المطالب الصينية تصطدم بمطالب مشابهة من كلّ من بروناي وماليزيا والفيليبين وتايوان وفيتنام.

وتسيّر الولايات المتحدة وحلفاؤها دوريات منتظمة في المياه الدولية لهذه المنطقة من أجل التأكيد على حرية الملاحة فيها، الأمر الذي يثير غضب الصين.