الفايز يدعو لتفعيل دور الإعلاميين والناشرين والكتاب الأردنيين في التصدي لحملات التشويه تشيزي الإيطالية تعلن براءة "الطائر الكبير" من حادثة انقطاع الكهرباء في الاردن وتتقاضى 86 ألف يورو 13 وزيراً تناوبوا على وزارة النقل في آخر عشر سنوات.. 10 للطاقة و10 للزراعة و9 للعمل الخارجية تدعو الأردنيين في السودان لتوخي الحذر في ضوء التطورات الراهنة رئيس الوزراء يسجن وصفي التل بعد احتجاجه على حبس عرار والنمر..تفاصيل وفيات الأردن الإثنين 25-10-2021 الملك يغادر إلى النمسا في مستهل جولة أوروبية أراض جديدة بالاقساط لموظفي القطاع العام..تفاصيل بدء تحويلات مرورية على طريق الشونة الجنوبية – الكفرين الجيش يدعو مواليد عام 2004 إلى إصدار دفاتر خدمة العلم اختصاصيون: يجب تطعيم الفئة من 12 - 17 عاما ضد كورونا عقاريون : تحسن الطلب على الشقق والأراضي خلال الربع الثالث والإعفاءات الحكومية لها دور مهم «11» مليوناً عدد سكان المملكة (الدولار المجمد) ظاهرة جديدة لعمليات النصب والاحتيال 17 ألفا و939 إصابة كورونا نشطة في المملكة الاثنين .. أجواء لطيفة في معظم مناطق المملكة الملك يبدأ الاثنين جولة تشمل النمسا وبولندا وألمانيا والمملكة المتحدة مراكز لإعطاء لقاحات فايزر وسينوفارم وأسترازينيكا المضادة لكورونا ارتفاع على الحرارة وطقس خريفي معتدل مقترح لتعديل قانون الضمان يرفع سن التقاعد المبكر للذكور
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
Friday-2021-09-24 02:37 pm

عارضة أزياء تتعرض لتشوه لا يمكن تصحيحه بسبب علاج تجميلي

عارضة أزياء تتعرض لتشوه لا يمكن تصحيحه بسبب علاج تجميلي

أعلنت عارضة الأزياء الكندية ليندا إيفانغليستا أنها تعرضت "لتشوه لا يمكن تصحيحه" بسبب علاج تجميلي خضعت له قبل خمس سنوات، وأدى إلى عكس ما كانت تريد، مبررة بذلك ابتعادها عن الأضواء والحياة العامة.

وكتبت عارضة الأزياء السابقة البالغة 56 عاما على حسابها في "إنستغرام"، الذي يبلغ عدد متابعيه نحو 900 ألف، "لقد وجدت أن التعرف عليّ لم يعد ممكنا كما ذكرت وسائل الإعلام".

وأوضحت أنها خضعت لعلاج تنحيف نتج عنه تأثير معاكس تماما، فبدلا من أن ينتج عنه خفض كتلة الدهون، أدى إلى تكاثر الخلايا الدهنية.

وكتبت إيفانغليستا، التي كانت في تسعينيات القرن العشرين واحدة من بين عارضات الأزياء الأعلى أجرا في العالم، إلى جانب نجمات أخريات مثل ناومي كامبل وكلوديا شيفر، "لقد تسبب لي ذلك بتشوه لا يمكن تصحيحه، على الرغم من عمليتين جراحيتين (كان يفترض أن تكونا) تصحيحيتين، كانتا مؤلمتين وفاشلتين".

وأضافت أن فشل هذا العلاج لم يحرمها مصدر رزقها فحسب، بل أغرقها أيضا "في دوامة طويلة من الاكتئاب والحزن العميق وكره الذات".

وكانت إيفانغليستا، التي أقرت بأنها تعيش في الوقت الراهن "منعزلة"، ضحية تأثير جانبي نادر لتحلل الدهون بالتبريد، وهي تقنية تسمح عادة بتنحيف الجسم عبر تعريض كتل موضعية من الدهون إلى البرد.