أجواء تميل للحرارة ظهر الإثنين البلبيسي: لن يتم إغلاق المطار العجارمة: التعليم الوجاهي مستمر ولن يكون هناك توجه لتطعيم الطلاب اجباريا المستقلة للانتخاب : ملتزمون بتوصيات لجنة الاوبئة كما انفردت “جفرا” البلبيسي مستشارًا في رئاسة الوزراء للشؤون الصحية 1.5% نسبة الاصابة بكورونا في سجون الاردن مصدر يرجح لجفرا تعيين البلبيسي مستشاراً لرئيس الوزراء للشؤون الصحية ومسؤولاً لملف كورونا الشبول يعلق على "إعلان النوايا" بين الأردن والاحتلال - تفاصيل العسعس : نتوقع وصول الدين العام إلى 30.781 مليار دينار في 2022 الشبول: الحكومة ستحيل مشروع قانون الموازنة العامة إلى النواب وزير المالية: ملتزمون بعدم فرض رسوم أو ضرائب جديدة خلال موازنة 2022 إرادة ملكية بتعيين جهاد المومني عضوا في مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب موظفو الأونروا يبدأون إضرابا غدا الملك: لا يمكن أن تنعم المنطقة بالسلام ما لم ينته الاحتلال الصناعة والتجارة: لا رفع لأسعار الوجبات بالمطاعم الشعبية اتفاقية لبناء محطة معالجة مياه الصرف الصحي في الغباوي بـ 30 مليون يورو تسجيل 36 وفاة و 4012 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 9.56% ايجابية الفحوص مستشفى الملكة علياء يعاود استقبال مصابي كورونا الشّبول أميناً عامَّاً لوزارة الصحَّة لشؤون الأوبئة والأمراض السَّارية الحكومة تقر مشروع الموازنة العامة
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الخميس-2021-09-16 09:11 am

مجلس الأمن يحث مصر وإثيوبيا والسودان على استئناف محادثات سد النهضة

مجلس الأمن يحث مصر وإثيوبيا والسودان على استئناف محادثات سد النهضة

جفرا نيوز - حث مجلس الأمن الدولي الأربعاء، مصر وإثيوبيا والسودان على استئناف محادثات يقودها الاتحاد الأفريقي للتوصل إلى اتفاق ملزم "في إطار زمني معقول" بشأن تشغيل سد النهضة على النيل الأزرق في إثيوبيا.

ودعا مجلس الأمن الذي يضم 15 دولة في بيان رسمي نال الموافقة بالإجماع، "الدول الثلاث إلى المضي قدما في عملية المفاوضات التي يقودها الاتحاد الأفريقي بطريقة بناءة تقوم على التعاون".

وجاء في البيان "مجلس الأمن يحث مصر وإثيوبيا والسودان على استئناف المفاوضات بناء على دعوة من رئيس الاتحاد الأفريقي للانتهاء على وجه السرعة من نص اتفاق مقبول وملزم للأطراف بشأن ملء سد النهضة العظيم وتشغيله في إطار زمني معقول".

وكانت مصر والسودان قد التمستا مساعدة المجلس في حل النزاع، بعد أن بدأت إثيوبيا ملء خزان السد في تموز/ يوليو للعام الثاني. وتعارض أديس أبابا أي تدخل لمجلس الأمن في هذه القضية.

وبحث المجلس النزاع في اجتماع علني في تموز/ يوليو. ويخشى العديد من الدبلوماسيين في المجلس من تدخله في هذا النزاع، إذ يساورهم القلق أن يشكل ذلك سابقة قد تسمح لدول أخرى بطلب مساعدته في نزاعات مائية.

وقال المجلس "مجلس الأمن يؤكد أن هذا البيان لا يحدد أي مبادئ أو يشكل سابقة في أي نزاعات مائية أخرى عبر الحدود".