الحكومة تطلق منصة “مستنداتي” بداية 2022 قرارات مجلس الوزراء ليوم الأربعاء - تفاصيل تشكيلات إدارية في التربية (أسماء) الضمان تدعو المنشآت لتوفير شروط السلامة والصحة المهنية بمواقع العمل إغلاق منشأة في إربد لعدم حصول العاملين فيها على المطعوم الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين باليوم الوطني للسعودية المملكة تتأثر بمنخفض جوي من الدرجة الأولى وتحذيرات من الإنزلاقات وتدني الرؤية حجاوي: بدأنا بالتعايش مع الجائحة وغالبية الإصابات من متحور "دلتا" نمو حركة الطائرات عبر مطار الملكة علياء 7% الشهر الماضي قصة بكاء الأسير قادري بعد سماعه أردنية تدعو لأسرى نفق الحرية .. تفاصيل مدير الأمن يوجه للتسهيل على مرتادي مهرجان جرش ويتفقد الخطة الامنية الخاصة به الأردن يؤكد دعمه لحصر استخدام الطاقة النووية في التطبيقات السلمية دارسون في تركيا يطالبون بمساواتهم بالطلبة النظاميين عند التنافس على المقاعد الجامعية موعد بدء التسجيل في الامتحان التكميلي لطلبة التوجيهي للعام 2021 - رابط "الاستهلاكية المدنية": تخفيضات من 5-36% على عشرات السلع من الخميس محافظة: كيف ستشكل حكومة برلمانية من حزبين ليسوا نواباً والعمل السياسي يمارس في الجامعات بمشاركة 360 دار نشر معروفة من 20 دولة افتتاح معرض الكتاب غداً هيئة النقل : 5 آلاف دينار غرامة تشغيل تطبيق نقل غير مرخص وجولات مكثفة للرقابة فصل مبرمج للتيار الكهربائي عن مناطق بمحافظات الشمال غداً - أسماء انطلاق الدورة 35 لمهرجان جرش اليوم بعد توقف في 2020
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الخميس-2021-09-15 06:30 pm

المصري يشهر مذكراته "الحقيقة البيضاء".. صور

المصري يشهر مذكراته "الحقيقة البيضاء".. صور

جفرا نيوز – احمد الغلاييني - أشهر رئيس الوزراء السابق طاهر المصري مذكراته "الحقيقة البيضاء" والتي تحمل تاريخاً من السياسة الأردنية ومراحل مهمة من محطات الأردن على مدار اكثر من نصف قرن.

وفي جانب من مذكراته قال المصري،" إن الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات كان "مرتابا به ويتخوف من أن يحل محله".

وكتب في مذكراته: "كنت أعلم أن ياسر عرفات ينزعج من شخص مثلي، يتمتع بمكانة سياسية جيدة في الأردن، وقريب من الملك، ويشارك في صناعة القرار السياسي الأردني، وله خلفيته العائلية في فلسطين وما تتمتع به من نفوذ في الضفة الغربية".

وأشار المصري، أنه كان يعلم أن "عرفات، في كثير من الأحيان، كان يتوجس خيفة من وصولي إلى مراكز عليا. وانسجاما مع (الفوبيا) التي كانت تلازمه دائما من أن أحدا ما سيحل مكانه، فقد كان يظن أنني، أو غيري، سنحل محله، وكان يعد عدته لمواجهة هذا الأمر".

وعلى سبيل المثل، ذكر أنه حين انتخب "رئيسا لمجلس النواب في نوفمبر 1993، صرح ياسر عرفات، وكان قد وقع لتوه اتفاق أوسلو مع الإسرائيليين، بأن انتخابي هو خطوة من قبل الأردن لاستعادة النفوذ إلى الضفة الغربية، وهذا ما جعل الشريف زيد بن شاكر، وكان آنذاك رئيسا للديوان الملكي، يحذرني بعد علمه بما قاله عرفات، وقدم لي رئيس الديوان الملكي والأجهزة الأمنية سيارة مصفحة ضد الرصاص ومرافقا أمنيا لحمايتي من أي تهديد محتمل، لكني اعتذرت عن قبول تلك الترتيبات، وقلت إن (أبا عمار يثرثر دائما في مثل هذه الأمور، وقد لا يكون ما قاله صحيحا، فلا تأخذ أقواله وتصريحاته على محمل الجد)".

ورأى المصري أيضا أن عرفات كان يرتاب أيضا في العاهل الأردني الراحل الملك حسين، وقال عن ذلك: "لم يكن عرفات مطمئنا إلى نيات الملك، وهو يقدم كل الدعم للمنظمة، فقد كان يشك بينه وبين نفسه في مطامح الملك غير المعلنة، ويكشف عن اهتزاز ثقته بالملك حسين التي كانت بالفعل قائمة على الخوف منه، بسبب شعوره بطموح للملك حسين بعودة الضفة الغربية إلى سلطته، وتلك هي طبيعة عرفات النفسية، فقد كانت هواجس الشك - حتى في أقرب الناس إليه - هي المسيطرة عليه".

وتحدث في حفل التوقيع كل من رئيس الوزراء السابق عون الخصاونة والوزير والبرلماني السابق محمد فارس الطراونة والشيخ طلال صيتان الماضي والخبير القانوني الدكتور أنيس القاسم، وعريف الحفل البرلمانية وفاء بني مصطفى.

وعرف عن رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، تمسكه بهوية وطنية جامعة، وشكل جسرا في العلاقة بين البلدين، واستثمر الراحل الملك حسين في شخصية المصري منذ اختياره وزيرا في 1973، ثم سفيرا في عواصم القرار، ثم وزيرا للخارجية في عقد الثمانينيات من القرن الماضي، ثم نائبا في البرلمان في 1989، ثم رئيسا للوزراء في 1991، ورئيسا لمجلس النواب في 1993، مختتما سلسلة رئاساته رئيسا لمجلس الأعيان في 2009".