الحكومة تطلق منصة “مستنداتي” بداية 2022 قرارات مجلس الوزراء ليوم الأربعاء - تفاصيل تشكيلات إدارية في التربية (أسماء) الضمان تدعو المنشآت لتوفير شروط السلامة والصحة المهنية بمواقع العمل إغلاق منشأة في إربد لعدم حصول العاملين فيها على المطعوم الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين باليوم الوطني للسعودية المملكة تتأثر بمنخفض جوي من الدرجة الأولى وتحذيرات من الإنزلاقات وتدني الرؤية حجاوي: بدأنا بالتعايش مع الجائحة وغالبية الإصابات من متحور "دلتا" نمو حركة الطائرات عبر مطار الملكة علياء 7% الشهر الماضي قصة بكاء الأسير قادري بعد سماعه أردنية تدعو لأسرى نفق الحرية .. تفاصيل مدير الأمن يوجه للتسهيل على مرتادي مهرجان جرش ويتفقد الخطة الامنية الخاصة به الأردن يؤكد دعمه لحصر استخدام الطاقة النووية في التطبيقات السلمية دارسون في تركيا يطالبون بمساواتهم بالطلبة النظاميين عند التنافس على المقاعد الجامعية موعد بدء التسجيل في الامتحان التكميلي لطلبة التوجيهي للعام 2021 - رابط "الاستهلاكية المدنية": تخفيضات من 5-36% على عشرات السلع من الخميس محافظة: كيف ستشكل حكومة برلمانية من حزبين ليسوا نواباً والعمل السياسي يمارس في الجامعات بمشاركة 360 دار نشر معروفة من 20 دولة افتتاح معرض الكتاب غداً هيئة النقل : 5 آلاف دينار غرامة تشغيل تطبيق نقل غير مرخص وجولات مكثفة للرقابة فصل مبرمج للتيار الكهربائي عن مناطق بمحافظات الشمال غداً - أسماء انطلاق الدورة 35 لمهرجان جرش اليوم بعد توقف في 2020
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الثلاثاء-2021-09-14 12:44 pm

ناشطة إيرلندية تروي تفاصيل قصة زكريا الزبيدي من الصغر حتى الأسر

ناشطة إيرلندية تروي تفاصيل قصة زكريا الزبيدي من الصغر حتى الأسر


جفرا نيوز- تحدث الناشطة الإيرلندية كلير هولوهان، عن حياة ومعاناة الأسير الفلسطيني الفار من سجن جلبوع، زكريا الزبيدي.


وقالت في منشور لها على الفيسبوك: "مثل الكثيرين منكم، لقد دمرني تمامًا خبر اعتقال الأسرى الفلسطينيين الأربعة المحررين. ربما كان إعادة اعتقال زكريا قد أزعجني أكثر لأنني على دراية بقصة حياته والمعاناة التي تحملها طوال حياته تقريبًا."

وأضافت: "المرة الأولى التي سمعت فيها عن زكريا الزبيدي كانت قبل 19 عامًا في عام 2002 مباشرة بعد مذبحة جنين التي قتل فيها 55 مدنياً. كان والدي قد تم تعيينه للتو في فلسطين كسفير لإيرلندا وكجزء من وفد الاتحاد الأوروبي، وكان يخطط لزيارة المخيم بعد الهجوم الإسرائيلي مباشرة. في اللحظة الأخيرة منعتهم السلطات الإسرائيلية من الدخول، وذلك لمنعهم من مشاهدة الفظائع التي ارتكبوها. لم يُسمح بدخول أي وسائط إعلام في ذلك الوقت."

وتتابع: " في ذلك الوقت كان زكريا أحد قادة المعسكر وكان المقاتل الوحيد الذي لم يستسلم. أتذكر أنني قرأت مقالاً للصحفي الإسرائيلي جدعون ليفي الذي كتب صفحة كاملة عن حياة زكريا في هآرتس. قبل 19 عامًا شعرت بالغضب والألم لأن مثل هذا الشاب قد عانى وتحمل الكثير. كان يبلغ من العمر 25 عامًا حينها وكان عمري 18 عامًا وأتذكر أنني شعرت بالرعب لأن شخصًا يشبه سني عانى الكثير من المآسي. الآن وبعد كل هذه السنوات، ظهرت هذه المشاعر لدي مرة أخرى مع خبر اعتقاله. بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفونه، إليكم المزيد من المعلومات الأساسية عن حياته."

وأشارت إلى أن والدة زكريا، سميرة الزبيدي قُتلت في توغل للاحتلال الإسرائيلي في 3 مارس / آذار 2002، قبل شهر من مجزرة جنين. حيث استشهدت برصاص قناص من قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفها بينما كانت تقف بالقرب من نافذة في منزلها، ونزفت حتى الموت. وكان ابنها الآخر داوود على قيد الحياة، لكن الاحتلال الإسرائيلي احتجزته دون محاكمة لمدة عام. واستشهد في وقت لاحق.

"عندما تم إنشاء المسرح في الطابق العلوي من منزل الزبيدي، كان زكريا يبلغ من العمر 12 عامًا. كان والده المتوفى مؤخرًا، محمد، مدرسًا للغة الإنجليزية، لكن الإسرائيليين منعوه من التدريس بعد إدانته بالانتماء إلى فتح في أواخر الستينيات. عمل بدلاً من ذلك كعامل في مسبك حديد إسرائيلي، وقام ببعض التدريس الخاص على الجانب، وأصبح ناشط سلام. كان زكريا قد التقى بأول إسرائيلي هو الجندي الذي جاء ليأخذ والده بزعم عضويته في فتح"، بحسب ما روت الناشطة الإيرلندية.

وقالت: "التحق زكريا بمدرسة الأونروا في مخيم جنين وكان طالباً جيداً. عندما كان في الصف التاسع أصيب برصاصة في ساقه عندما رشق جنود الاحتلال بالحجارة خلال الانتفاضة الأولى. تم نقله إلى المستشفى لمدة ستة أشهر، وخضع لسلسلة من العمليات في ساقه، والتي تم تقصيرها بشكل دائم. لم يعد أبدا إلى المدرسة. وبدلاً من ذلك، تناوبت حياته بين المسرح الذي كان منزله ونظام السجون العسكرية الإسرائيلية. في سن الـ 15، تم القبض عليه لأول مرة (لإلقاء الحجارة) وسجن لمدة ستة أشهر. بعد الإفراج عنه، سُجن زكريا مرة أخرى، هذه المرة لمدة أربع سنوات بتهمة إلقاء زجاجات حارقة. في السجن تعلم العبرية ونشط سياسيًا وانضم إلى فتح."


وتتابع: "بحلول نهاية الانتفاضة، اعترف الزبيدي لعدد من المحاورين باعتقاده أن الكفاح المسلح كان فاشلاً وزاد من سوء وضع الفلسطينيين. كما أعرب عن اهتمامه بالعمل مع نشطاء السلام الإسرائيليين."

وأضافت أن ذلك أدى إلى لقاء عام 2007 بينه وبين جوليانو مير خميس، نجل أرنا، وإعادة تأسيس فرقة مسرحية في جنين أطلقوا عليها اسم مسرح الحرية. جوليانو قدم فيلما وثائقيا عن الفرقة التي ظهر فيها الزبيدي.

"فيلم وثائقي رائع، أطفال أرنا يدور حول مجموعة من الأطفال الممثلين الفلسطينيين في مسرح الحرية في جنين. يعرض الفيلم الواقع القاتم لحياة الأطفال تحت الاحتلال الإسرائيلي. بالتبديل ذهابًا وإيابًا في الوقت المناسب، تتبع القصة الممثلين الأطفال إلى مرحلة البلوغ، مما يجبر الجمهور على الشعور بالصدمة التي يعاني منها الأطفال."

وقالت: "بعد بضع سنوات، اشتكى الزبيدي إلى أحد الصحفيين من مدى تعرضه للأذى بسبب عدم سماعه لأي من أصدقائه الإسرائيليين بعد وفاة والدته وشقيقه. قال: "فتحنا منزلنا وهدمته (إسرائيل)". في كل أسبوع، يأتي 20-30 إسرائيليا لممارسة فن المسرح. أطعمناهم. وبعد ذلك، لم يرفع أي منهم الهاتف. هذا عندما رأينا الوجه الحقيقي للإسرائيليين ".

"في منتصف عام 2007، نبذ التشدد والتزم بالمقاومة الثقافية من خلال المسرح. في 15 يوليو 2007، أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أن إسرائيل ستضم الزبيدي في عفو عُرض على مقاتلي كتائب الأقصى التابعة لفتح. في عام 2008، عينه جوليانو مير خميس كمدير لمسرح الحرية في مخيم جنين للاجئين، حيث يمكن للأطفال دراسة المسرح وتجربة الفن المتنامي وثقافة الموسيقى المحيطة بمهرجانات فلسطين السينمائية الدولية."

في 29 ديسمبر/ كانون الأول 2011، ألغى الاحتلال الإسرائيلي عفو الزبيدي وصرح الزبيدي لوكالة معا الفلسطينية في حينها، أنه لم ينتهك أيًا من شروط العفو الخاص به. نصحه مسؤولون أمنيون في السلطة الفلسطينية بتسليم نفسه إلى الحجز الفلسطيني خشية أن تعتقله قوات الأمن الإسرائيلية. قبل أسبوع من إخبار الزبيدي بإلغاء العفو، اعتقلت السلطة الفلسطينية شقيقه.

ثم احتجز الزبيدي دون تهمة من قبل السلطة الفلسطينية من مايو إلى أكتوبر/ تشرين الأول 2012. وتعهد الزبيدي بالدراسة للحصول على درجة الماجستير من جامعة بيرزيت، حيث أشرف عبد الرحيم الشيخ، أستاذ الدراسات الثقافية، على أطروحة بعنوان The Dragon and the Hunter، الذي ركز على تجربة الملاحقة الفلسطينية من 1968 إلى 2018.

تتابع الناشطة الإيرلندية في سرد قصة زكريا:" في 27 فبراير/ شباط 2019، قبل أن يتمكن من استكمال رسالته، تم اعتقال الزبيدي مرة أخرى. أعتقد أنني قرأت عن هذا الرجل قبل 19 عامًا وأن أفكر في أنه لم يتغير شيء وأن ظروفه قد ازدادت سوءًا مع الوضع في فلسطين وهذا تذكير شخصي بمدة استمرار هذا الظلم. كل هذه ذكريات الماضي هي تذكير بمدى تقدم حياتي في حين ظلت حياته عبارة عن معاناة. أراد زكريا السلام رغم كل الآلام والصدمات التي تعرض لها، لكنه ترك بلا أمل ولا فرصة لبناء حياة أسعد تحت الاحتلال الإسرائيلي."

وختمت حديثها، "أخشى أن أفكر في مصير زكريا وغيره من السجناء الآن ولا يسعني إلا أن أتمنى أن يتم إطلاق سراحهم في صفقة تبادل أسرى في المستقبل. يجب أن نستمر في الحديث عن محنة الأسرى الفلسطينيين وأن نستمر في الزخم حتى يتم تحرير 4650 منهم (بما في ذلك 200 طفل)."