الأردن وسوريا يبحثان ضمان أمن الحدود الصفدي وشكري وحسين يجتمعون في نيويورك التنمية: ضبط 492 متسولا خلال 10 أيام مراكز فحص كورونا الجمعة - أسماء السماح للأردنيين والعراقيين بالتنقل عبر معبر الكرامة ارتفاع أعداد زوار البترا بعد ربطها بأغلبية رحلات أردننا جنة الى الجنوب (صور) إعطاء 16 ألف جرعة لقاح خلال يوم بالأردن إعطاء أكثر من 16 ألف جرعة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة 23 منشأة فندقية لم تحصل على مستحقاتها من الخارجية - تفاصيل انخفاض في نسب الفحوص الإيجابية و أعداد الإصابات اليومية لفيروس كورونا - تفاصيل الملك يؤكد أهمية بناء استجابة دولية لمواجهة الأوبئة مقابلات شخصية لتعبئة 463 شاغرا في التربية - تفاصيل “الخارجية” تدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في الأقصى ضبط 60 ألف حبة مخدرة في شقة مهجورة الضمان: توفر مركز خدمة مؤقت في مهرجان جرش أبو قديس: لا عودة عن التعليم الوجاهي بالمدارس بدء التوقيت الشتوي في المملكة آخر جمعة من تشرين اول المقبل وتقديم الصيفي لنهاية شباط إرادة ملكية بإقرار قانوني "الإدارة المحلية والمخدرات" صرف مستحقات المشتركين بعملية التصحيح والفرز المتعلقة بامتحان التوجيهي الأحد وزير الأشغال من بغداد: اهتمام بالمشاريع بين البلدين
شريط الأخبار

الرئيسية / حوادث
الثلاثاء-2021-09-14 08:52 am

رحيل مؤلم لـ"طرزان الحقيقي" بعد 40 عاماً من حياة الأدغال

رحيل مؤلم لـ"طرزان الحقيقي" بعد 40 عاماً من حياة الأدغال

جفرا نيوز - نعت وسائل إعلام حول العالم، "الطرزان الحقيقي"، الذي قضى 40 عاما في إحدى الغابات المنعزلة بعيدا عن البشر والعالم المتحضر في فيتنام.

وتوفي الأسطورة الفيتنامية الذي وصف على مدى عقود بفتى الأدغال و "طرزان" الحقيقي نظرا لحياة العزلة التي قضاها في الأدغال بعيدا عن البشر وعن استخدام أي نوع من أنواع الأدوات الحديثة، معتمدا اعتمادا كليا على الغابة والطبيعة لتوفير قوته اليومي.

وتوفي "طرزان الحقيقي" عن عمر ناهز 52 عاما، بسبب مرض عضال أصابه اضطره إلى الاستعانة بالعالم المتحضر في فترات حياته الأخيرة.
وفارق، فان لانغ، وهو الاسم الحقيقي للرجال، الحياة الاثنين الماضي، بسبب إصابته بسرطان الكبد جعلته يعاني في ىخر أيام حياته، بحسب "ديلي ميل".

قال صديق لانغ، الفارو سيريزو: 'أنا حزين للغاية لرؤيته يرحل، لكن بالنسبة لي فإن وفاته هي أيضا تحرير له، لأنني أعلم أنه كان يعاني في الأشهر الماضية. لقد كان إنسانًا جميلًا، سيكون من المستحيل نسيانه".

واعتبر الصديق أن بسبب وفاته ناتجه عن تناوله الأطعمة الجديدة بعد عودته مؤخرا إلى الحياة المتحضرة، وقال: "لم أحب رؤيته يعيش في الحضارة. كنت دائمًا قلقًا من أن جسده لن يكون قادرا مع مثل هذا التغيير الجذري" حيث اشار إلى أنه تناول الكحول في الفترة الأخيرة.

وعانى والد الرجل الراحل خلال حياته من "رهاب عميق من العودة لأنه لم يكن يعتقد أن حرب فيتنام قد انتهت".

وعاش الطفل حياة "فتى الأدغال" الحقيقية حيث لم يصادف امرأة في حياته بعد مقتل أمه، وبقي طول تلك الفترة وحتى يومنا هذا في أعماق غابة فيتنامية كثيفة تنتشر في منطقة تاي ترا بمقاطعة كوانج نجاي.

واقتات "فتى الأدغال" على الصيد من خلال استخدام الأدوات البدائية والضرورية بالإضافة إلى قطاف الفاكهة التي تنتجها الغابة بشكل طبيعي.

وعندما سئل، في لقاء سابق معه، عما إذا كان يعرف ما هي الأنثى، قال إن والده لم يشرحها له قط، أما الذكور فقد شاهد 5 أشخاص فقط في حياته منذ مغادرة القرية، حيث كانوا يهربون خوفا منهم.