أجواء تميل للحرارة ظهر الإثنين البلبيسي: لن يتم إغلاق المطار العجارمة: التعليم الوجاهي مستمر ولن يكون هناك توجه لتطعيم الطلاب اجباريا المستقلة للانتخاب : ملتزمون بتوصيات لجنة الاوبئة كما انفردت “جفرا” البلبيسي مستشارًا في رئاسة الوزراء للشؤون الصحية 1.5% نسبة الاصابة بكورونا في سجون الاردن مصدر يرجح لجفرا تعيين البلبيسي مستشاراً لرئيس الوزراء للشؤون الصحية ومسؤولاً لملف كورونا الشبول يعلق على "إعلان النوايا" بين الأردن والاحتلال - تفاصيل العسعس : نتوقع وصول الدين العام إلى 30.781 مليار دينار في 2022 الشبول: الحكومة ستحيل مشروع قانون الموازنة العامة إلى النواب وزير المالية: ملتزمون بعدم فرض رسوم أو ضرائب جديدة خلال موازنة 2022 إرادة ملكية بتعيين جهاد المومني عضوا في مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب موظفو الأونروا يبدأون إضرابا غدا الملك: لا يمكن أن تنعم المنطقة بالسلام ما لم ينته الاحتلال الصناعة والتجارة: لا رفع لأسعار الوجبات بالمطاعم الشعبية اتفاقية لبناء محطة معالجة مياه الصرف الصحي في الغباوي بـ 30 مليون يورو تسجيل 36 وفاة و 4012 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 9.56% ايجابية الفحوص مستشفى الملكة علياء يعاود استقبال مصابي كورونا الشّبول أميناً عامَّاً لوزارة الصحَّة لشؤون الأوبئة والأمراض السَّارية الحكومة تقر مشروع الموازنة العامة
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الإثنين-2021-09-13 09:43 am

وزير الخارجية الإسرائيلي يقترح خطة تنمية في غزة مقابل التزام حماس بتهدئة طويلة الأمد

وزير الخارجية الإسرائيلي يقترح خطة تنمية في غزة مقابل التزام حماس بتهدئة طويلة الأمد

جفرا نيوز - اقترح وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، الأحد، خطة لتحسين الظروف المعيشية في قطاع غزة مقابل التزام حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالتهدئة، وذلك بهدف إيجاد حلول لـ"جولات العنف التي لا تنتهي أبدا".

وقال يائير لابيد إن الخطة التي تشمل تأهيل البنى التحتية تهدف إلى إظهار أن حركة حماس ... هي السبب وراء عيش الفلسطينيين "في ظروف من الفقر والشح والعنف والبطالة المرتفعة، بدون أمل".

وشدد على أنه لا يدعو إلى إجراء مفاوضات مع حماس لأن "إسرائيل لا تتحدث مع منظمات إرهابية تريد تدميرنا"، على حد وصفه.

ولابيد الذي من المقرر أن يتولى منصب رئيس الوزراء في غضون عامين كجزء من اتفاق التناوب ضمن الائتلاف، اعترف بأن خطته حتى الآن لا تشكل سياسة رسمية للحكومة الحالية المؤلفة من ثمانية أحزاب، لكنه أشار إلى أنها تحظى بدعم رئيس الوزراء نفتالي بينيت.

وقال لابيد خلال مؤتمر في جامعة ريخمان أنه في المرحلة الأولى من الخطة ستحظى البنية التحتية في قطاع غزة بتأهيل هي في أمس الحاجة إليه.

وأوضح "سيتم إصلاح نظام الكهرباء وتوصيل الغاز وبناء محطة لتحلية المياه وإدخال تحسينات كبيرة على نظام الرعاية الصحية وإعادة بناء البنية التحتية للإسكان والنقل".

وتابع "في المقابل ستلتزم حماس بتهدئة طويلة الأمد"، لافتا إلى أن المجتمع الدولي سيلعب دورا في هذه الخطة، خاصة مصر.

وقال لابيد "لن يحدث ذلك بدون دعم وانخراط شركائنا المصريين وبدون قدرتهم على التحدث مع جميع الأطراف المعنية"، محذرا من أن "أي خرق من قبل حماس سيوقف العملية أو يعيقها".

وأضاف أنه في حال سارت المرحلة الأولى على ما يرام، عندها سوف يتم بناء جزيرة اصطناعية قبالة سواحل غزة تسمح بإنشاء ميناء، كما سيتم إنشاء "رابط للمواصلات" بين غزة والضفة الغربية المحتلة.

وكشف لابيد أنه قدم الخطة إلى "شركاء في العالم العربي" إضافة إلى الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي.

وقال "لا يزال هناك عمل يتعين القيام به، نحن لا نزال في مرحلة وضع الخطط، ولكن إذا كان أمام هذه الخطة فرصة للنجاح وحصلت على دعم واسع، عندها سوف أقترح على الحكومة أن تكون الموقف الرسمي".

ولا تهدف هذه الخطّة إلى تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، بل إلى "التحرّك منذ الآن" من أجل "تحسين" الظروف المعيشيّة في غزّة و"تهيئة ظروف أفضل للمحادثات المستقبلية"، على حدّ قول لابيد.

وأشار لابيد إلى أنّ الخطّة ستتطلّب دعما ماليا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي و"دول الخليج بدءًا بالإمارات العربية المتحدة".

وتفرض إسرائيل منذ خمسة عشر عاما حصارا بريا وبحريا وجويا مشددا على القطاع الذي يسكنه نحو مليوني نسمة.

وبعد ساعات فقط من كلام لابيد، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه اعترض صاروخا أطلق من غزة باتجاه الجنوب.